تراجع مبيعات هواتف "هواوي" بنسبة 40% جرّاء حملة ترمب ضدّها

يُتوقَّع أن تصل مبيعات الشركة الصينية الإجمالية إلى 100 مليار دولار هذه السنة أي اقلّ بـ 125 مليار دولار عن توقعات فبراير

صورة أرشيفية تظهر العلامة التجارية لـ"هواوي" في معرض للتقنيات في شانغهاي (رويترز)

حذَّر رين شينغفي ، وهو مؤسس شركة "هواوي"، من أن مبيعات هواتف الشركة الذكية قد انخفضت بنسبة 40 % في أعقاب حملة دونالد ترامب ضدها.

أدرجت الولايات المتحدة الأميركية شركة معدات الاتصالات الصينية العملاقة ضمن قائمة سوداء أعدّتها بهدف التصدي لمخاوف تتعلّق بأمن البلاد القومي، ما يعني أن الشركات الأميركية التي ترغب في بيع معدات إلكترونية لـ"هواوي" يجب أن تحصل أولاً على موافقة من وزارة التجارة الأميركية.

ودفع ذلك الإجراء عدداً من الشركات، بما فيها "غوغل" إلى وقف التعاون مع "هواوي"، ما تسبَّب في خسارة واضحة شهدتها مبيعات هواتف الشركة الذكية.

وشبّه مؤسس "هواوي"، الاثنين الماضي، الشركة بالطائرة التي لحقت بها أضرار بالغة، في إشارة إلى أنها بحاجة ماسة إلى إصلاحات ملموسة، وحذَّر من أن مبيعاتها في الخارج ستنخفض بنحو 30 مليار دولار عمَّا كان متوقعاً خلال السنتين المقبلتين.

وقال إنه "في السنتين المقبلتين، أعتقد أننا سنخفّض إنتاجنا، وستكون إيراداتنا أقلّ بنحو 30 مليار دولار مقارنة بالتوقعات بشأنها، من ثم فإن إيرادات مبيعاتنا في 2019 و2020 ستبلغ حوالي 100 مليار دولار".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي رده على سؤال عمّا إذا كانت مبيعات الشركة قد تراجعت فعلاً كما ذكرت تقارير عدة، قال رين "نعم لقد هبطت بنسبة 40%". واضاف أن الشركة فوجئت بإصرار إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب على اتخاذ تدابير "متطرفة" ضدها، معرباً عن اعتقاده أن "كلا الجانبين سيتضرّر، ولن يفوز أي منهما".

وكان قرار "غوغل" ايقاف التعاون مع "هواوي"، مقلقاً بوجه خاص، ذلك أن نظام التشغيل "أندرويد" التابع للشركة الأميركية يُستخدم على هواتف "هواوي". وأدى هذا الإجراء إلى تردّد المستهلكين في شراء هاتف ذكي من الشركة الصينية، علماً أنها تسعى إلى البحث عن مورِّدين آخرين وإلى تطوير برامجها الخاصة البديلة.

واوضح رين، الذي كان يتحدث بلغة الماندرين، أنه " في السنتين المقبلتين، سنفعل الكثير لاستبدال نسخ جديدة بمنتجات الشركة الحالية، وهي خطوة لن تتحقَّق بين ليلة وضحاها"، وفقاً لترجمة "هواوي". وأكّد أن الشركة "ستكون بعد هذه الخطوة، أقوى".

كذلك كان الرئيس الأميركي يقود جهوداً عالمية لمنع استخدام تكنولوجيا "هواوي" في "شبكات الجيل الخامس" فائقة السرعة (G5) المرتقبة.

و"هواوي" التي تعتبر شركة رائدة عالمياً في مجال تصنيع معدات شبكات الاتصالات وتجارتها، قد حذرت من أن تحوّلها إلى موردين جدد، لا سيما في هذه المرحلة المتقدمة، سيكبّدها مليارات الدولارات.

يبقى أن رين شينغفي أعاد نفي شركة "هواوي" القاطع أن أياً من أجهزتها يحتوي على "أبواب خلفية" للتجسّس تسمح لجهات أمنية صينية بانتهاك خصوصية مستخدمي الشبكة.

© The Independent

المزيد من اتصالات