Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حملة الصين التنظيمية على شركات الإنترنت تقترب من النهاية

بكين تتعهد بتقديم الدعم لقطاع التكنولوجيا بعد تفاقم الأزمات الاقتصادية

يتعين على الصين تحقيق توازن أفضل في العلاقة بين الحكومة والسوق (أ ف ب)

التقى كبير المسؤولين الاقتصاديين في الصين بالعشرات من المديرين التنفيذيين وخبراء الصناعة يوم الثلاثاء 17 مايو (أيار)، الذين تعهدوا بـ"دعم" شركات التكنولوجيا وسط الركود الاقتصادي المتزايد. وقال ليو هي، نائب رئيس مجلس الدولة والمستشار الاقتصادي الأقرب إلى الرئيس شي جينبينغ، إن الصين "يجب أن تدعم اقتصاد منصات التكنولوجيا، وتحافظ على التنمية الصحية للاقتصاد الخاص".

وأضاف أنه يتعين على الصين "تحقيق توازن أفضل في العلاقة بين الحكومة والسوق، ودعم الشركات الرقمية لإدراجها في البورصات المحلية والأجنبية"، وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية. 

وأظهرت لقطات فيديو من محطة "سي سي تي في" الحكومية مؤسس بايدو روبن لي ومؤسس كويهو 360 تشو هونغي في الاجتماع. 

وكانت الأسواق تتابع من كثب أخبار الاجتماع الذي عقدته أكبر هيئة استشارية سياسية في الصين على أمل أن يشير إلى نهاية حملة بكين التنظيمية على شركات الإنترنت.

ارتفاع أسهم عمالقة التكنولوجيا

لكن، في تصريحات بثتها هيئة الإذاعة الحكومية، مساء الثلاثاء، قدم ليو تعهدات مماثلة لتلك التي قدمها قبل شهرين، عندما تدخل للمرة الأولى للحث على إنهاء سريع للحملة الصينية على التكنولوجيا وتعهد بتعزيز الاقتصاد المتعثر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وارتفعت أسهم الشركات الصينية، مع إعلان بكين دعمها شركات الإنترنت مع إغلاق "علي بابا" و"بيندوادوا" بأكثر من ستة في المئة في نيويورك.

ومنذ تصريحات ليو في مارس (آذار)، تم إحراز تقدم عام ضئيل في حل تحقيق الأمن القومي في شركة "ديدي تشوكسينج" العملاقة لخدمات النقل أو إعادة هيكلة شركة التكنولوجيا المالية التابعة لجاك ما، "آنت غروب".

كذلك تم تجريد تطبيقات "دي دي" من المتاجر عبر الإنترنت لمدة 11 شهراً تقريباً. وستجري الشركة الأسبوع المقبل تصويتاً على شطب إدراجها في بورصة نيويورك، وهي خطوة قالت إنها ضرورية لإنهاء التحقيق الحكومي أثناء تعليق الاكتتاب العام في هونغ كونغ.

تعهدات

ويعقد المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني اجتماعات بشكل روتيني مع قادة في القطاع الخاص والمجالات الدينية والأكاديمية الذين يخدمون في الهيئة الاحتفالية. وركز اجتماع يوم الثلاثاء على الاقتصاد الرقمي في الصين، في إشارة إلى قطاع التكنولوجيا.

وسط الانكماش الاقتصادي الناجم من سياسة شي الخاصة بعدم انتشار "كوفيد" والتشديد التنظيمي، استخدمت وسائل الإعلام الحكومية الصينية والقادة تعهدات دعم الاقتصاد لتعزيز ثقة السوق.

وقال مدير استثمار في شركة تكنولوجيا صينية رائدة حجب هويته، "ليس من الدقة القول إن الحملة القمعية ستنتهي، كيف يمكن أن تنتهي؟"، مضيفاً أن تصريحات ليو أدت إلى استقرار توقعات السوق.

وقال لاري هو، كبير الاقتصاديين الصينيين في "ماكواري"، لـ"فايننشال تايمز"، إن "الأهم هو الاجتماع نفسه كبادرة، من أجل تعزيز الثقة بين المستثمرين والشركات".

وقال وانغ يانغ، عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي في الحزب الشيوعي الصيني، خلال المؤتمر إن قطاع التكنولوجيا يجب أن يدرس كلمات شي بشأن الاقتصاد الرقمي وأن يوازن بين الحاجة إلى "التنمية والأمن".

المزيد من اتصالات