كلاب لمكافحة الإرهاب في مقاطعة خيبر بختون الباكستانية

68 كلباً مدرباً على إبطال المتفجرات...وتحظى بعناية كبيرة

عاش اقليم خيبر بختون خواه في الشمال الغربي من باكستان تحت تهديد الجماعات  المسلحة الباكستانية منذ عام 2003 وحتى عام 2015 .ومع إلحاح الحاجة الأمنية أنشأت الحكومة وحدة مراقبة في شرطة الاقليم، لغرض مكافحة الإرهاب .
تسمى وحدة المراقبة أو “وحدة الكلاب” ب “K9"، لأن الكلمة تشبه في نطقها الكلمة اللاتينية Canine (كَيناين)، وهو الاسم اللاتيني لعائلة الكلاب.
ويوجد لدى تلك الوحدة عدد من الكلاب المدربة تدريباً عالياً على اكتشاف المتفجرات وإبطال مفعولها.
يقول محمد أمين خان ، مسؤول الوحدة في خيبر  بختون خواه  “أنا مسؤول وحدة K9 وأقوم بتدريب الكلاب التابعة للوحدة، حيث نخفي المتفجرات في المنازل والحقول الفارغة، وأماكن أخرى“، لإتاحة الفرصة للكلاب لاكتشافها.
ويضيف خان “لعبت الكلاب دوراً مهماً في مكافحة الإرهاب، وقامت ب 68 عملية ناجحة لنزع فتيل المتفجرات“.
ويقول  إن لدى وحدته 62 كلباً، تسعة منها  كلاب  ألمانية، والكلاب الباقية من فصيلة “لابرادور“.
وهناك  40 شرطي باكستاني ينتمون  لهذه الوحدة في الإقليم، من مهامهم الاعتناء بهذه الكلاب.
يقول خان بأن وحذته تقوم بشكل مستمر بالعناية بهذه الكلاب والمحافظة “على الجو المحيط بها، وخلال الصيف نقوم بتشغيل مراوح ومكيفات هواء على مدار 24 ساعة“، مضيفاً أن المسؤولين في الوحدة يولون اهتماماً بالغاً بنظافة الكلاب التابعة للوحدة.

المزيد من دوليات