Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إيعاز إلى مستشفيات بريطانية إنهاء عقودها مع شركة غاز روسية

وزير الصحة السابق في المملكة المتحدة جيريمي هانت يرى أن العلاقات التي تجمع أية مؤسسة مثل "هيئة الخدمات الصحية الوطنية" بنظام بوتين "لا يمكن الدفاع عنها"

أصداء الحرب الروسية - الأوكرانية تتردد حتى في قطاع المستشفيات البريطانية (أ ف ب)

في المملكة المتحدة، طلب رؤساء في "هيئة الخدمات الصحية الوطنية" ("أن أتش أس"NHS ) من المستشفيات أن تؤكد بشكل عاجل ما إذا كانت الشركة الروسية "غازبروم" Gazprom  تزودها بالطاقة، فيما تتصاعد الضغوط على هيئة الرعاية الصحية من أجل قطع علاقاتها بالشركة المذكورة [بسبب الحرب التي تشنها روسيا على أوكرانيا].

في رسالة اطلعت عليها "اندبندنت"، طُلب إلى المؤسسات التابعة لـ"هيئة الخدمات الصحية الوطنية" في بريطانيا أن تؤكد ما إذا كانت تعتمد في إمداداتها من الغاز على شركة "غازبروم" الروسية، وتاريخ انتهاء عقودها معها.

والأسبوع الحالي، انصبت الضغوط على المستشفيات البريطانية التي اشترت إمداداتها من الغاز من تلك الشركة المملوكة للدولة الروسية، كي تفض عقودها معها. فقد حذر وزير الصحة السابق، جيريمي هانت مثلاً، من أنه "لا يمكن أن تواصل " مؤسسات "هيئة الخدمات الصحية الوطنية" بعلاقاتها مع نظام الرئيس بوتين.

وكانت "مجلة الخدمات الصحية" Health Service Journal  أول جهة تحدثت عن الرسالة التي تأتي بعدما كشفت المؤسسة الإعلامية، أن 17 مستشفى تابعاً لـ"هيئة الخدمات الصحية الوطنية" تستخدم الغاز الذي توفره لها الشركة المملوكة من الدولة الروسية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الرسالة، التي اطلعت عليها "اندبندنت"، أرسلتها بعد ظهر الأربعاء الماضي رئيسة قسم "تغيير تدبيرات التوريد والتسليم التجاري" لدى "أن أتش أس" إلى مديري المستشفيات، وجاء فيها: "نراقب عن كثب الوضع الحالي في أوكرانيا والتأثير الذي يطرحه على مؤسسات "أن أتش أس" بما في ذلك سلاسل التوريد لدينا. نتعاون مع "وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية" DHSC  في بريطانيا بغية تقييم قدرة سلسلة التوريد لدينا على الصمود والتعافي، لذا يُرجى تأكيد المعلومات أدناه لنا على وجه السرعة بحلول الساعة العاشرة من صباح الغد".

كذلك طُلب من المستشفيات التابعة لـ"هيئة الخدمات الصحية الوطنية" تأكيد قيمة عقدها مع الشركة الروسية وتاريخ نهايته.

وكانت شخصيات بارزة في "هيئة الخدمات الصحية الوطنية"، من أمثال رئيسها السابق سيمون ستيفنز، ووزير الصحة البريطاني السابق جيريمي هانت، انتقدت استعانة الهيئة الصحية بشركات مملوكة للدولة الروسية.

ونشر هانت تغريدة على "تويتر" الأربعاء الماضي، قال فيها إنه "من الواضح أنه لا يمكن لمنظمة إنسانية مثل "أن أتش أس" أن تستمر بأي علاقة تجارية من أي نوع مع نظام بوتين الإجرامي. على القلة القليلة من المستشفيات التي تبقي على صلاتها مع "غازبروم" أن تعيد النظر في المسألة بصفة عاجلة".

وتأتي هذه الأنباء في وقت أعلنت السلطات المحلية في جنوب شرقي إنجلترا عن سعيها إلى قطع العلاقات مع "غازبروم".

© The Independent

المزيد من دوليات