Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الاقتصاد العالمي سيتجاوز 100 تريليون دولار عام 2022 فما هي التحديات؟

أميركا تتصدر والصين تزيد حصتها من القيمة الدولارية وشبح الركود لازال يسيطر على الأسواق

موقع بناء في مدينة شنغهاي الصينية (رويتز)

سيتجاوز الناتج الاقتصادي العالمي 100 تريليون دولار للمرة الأولى العام المقبل، وسيستغرق الأمر وقتاً أطول قليلاً مما كان يُعتقد سابقاً كي تتفوق الصين على الولايات المتحدة، باعتبارها الاقتصاد رقم 1 وفقاً لوكالة "رويترز" نقلاً عن مركز الاقتصاد وأبحاث الأعمال (سي إيه بي آر) في المملكة المتحدة.

التعامل مع التضخم

وبحسب تقرير المركز، سيرتفع الناتج المحلي الإجمالي العالمي بفعل التعافي المستمر من الوباء، على الرغم من استمرار التضخم، في حين قد يكون من الصعب على صانعي السياسات تجنب دفع اقتصاداتهم إلى الركود مرة أخرى.

وفي جدوله السنوي لرابطة الاقتصاد العالمي، توقع المجلس الاقتصادي والاجتماعي البريطاني أيضاً، تفوق الصين على الولايات المتحدة في عام 2030، أي بعد عامين مما كان متوقعاً قبل عام، وستستعيد الهند المركز السادس من فرنسا العام المقبل، لتصبح ثالث أكبر اقتصاد في عام 2031.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة "سي إي بي آر"، دوغلاس ماكويليامز، "القضية المهمة لعقد العشرينيات من القرن الحالي هي كيفية تعامل اقتصادات العالم مع التضخم، الذي وصل الآن إلى 6.8 في المئة في الولايات المتحدة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف "نأمل في أن يؤدي تعديل متواضع نسبياً إلى السيطرة على العناصر غير الموقتة. إذا لم يكن الأمر كذلك، فسيحتاج العالم إلى الاستعداد للركود في عام 2023 أو 2024".

الناتج الاقتصادي

وأظهر التقرير أن ألمانيا في طريقها لتجاوز اليابان من حيث الناتج الاقتصادي في عام 2033. ويمكن أن تصبح روسيا من بين أكبر 10 اقتصادات بحلول عام 2036، وتتطلع إندونيسيا إلى المركز التاسع في عام 2034.

وقال دوغلاس، "القضية المهمة لعقد العشرينيات من القرن الحالي هي كيفية تعامل اقتصادات العالم مع التضخم".

من المتوقع أن تكون المملكة المتحدة على المسار الصحيح لتكون أكبر بنسبة 16 في المئة من فرنسا في عام 2036، على الرغم من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.