Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نيويورك تقلص احتفالات ليلة رأس السنة في "تايمز سكوير"

تستضيف نحو 58 ألف شخص وتنخفض هذا العام إلى 15 ألفاً مع الإجراءات الصحية المشددة

ساحة "تايمز سكوير" تستقبل ثلث عدد المحتفلين المعتاد في نيويورك   (أ ف ب)

قال رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو إن المدينة ستخفض بشدة عدد من سيُسمح لهم بدخول ساحة تايمز سكوير لحضور احتفالات ليلة رأس السنة، في ظل ارتفاع الإصابات الجديدة بفيروس كورونا بسبب المتحورة "أوميكرون" شديد العدوى.

وللسنة الثانية على التوالي تلقي الجائحة بظلالها على الاحتفالات التي كانت تجتذب عادة حشوداً كبيرة إلى التقاطع الشهير وسط مانهاتن. وتنظم فعاليات ترفيهية تستمر لساعات حتى إنزال كرة كريستالية عملاقة عند منتصف الليل تماماً مع بدء العام الجديد، وهو ما يحظى بمتابعة الملايين في العالم عبر شاشات التلفزيون.

وللحفاظ على التباعد الاجتماعي، ستسمح المدينة هذا العام بدخول حوالى ثلث عدد المحتفلين المعتاد إلى عشرات المناطق المخصصة لمتابعة الاحتفال والمحاطة بحواجز. وسيتعين على الحضور إظهار ما يثبت تلقيهم تطعيماً كاملاً ووضع الكمامات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال دي بلازيو في بيان أمس الخميس "الاحتفال الذي يستضيف عادة حوالى 58 ألف شخص في مناطق المشاهدة، سيستضيف هذا العام نحو 15 ألفاً". وإضافة لذلك، سيسمح بدخول الناس بدءاً من الثالثة عصراً تقريباً بالتوقيت المحلي، وهو موعد متأخر عن السنوات السابقة.

ولعقود كان عشرات الآلاف يشاركون في ذلك الاحتفال ويحتشدون في الشوارع المحيطة بالساحة ليلة رأس السنة بحضور عدد كبير من السياح ويقفون لساعات في الطقس البارد انتظاراً لمشاهدة انزلاق الكرة المتألقة على عمود مثبت أعلى ناطحة سحاب في الثواني الأخيرة من العام. وتنفجر الحشود بالهتاف ويعانقون بعضهم فرحاً عندما تصل الكرة إلى الأسفل.

وزادت إصابات "كوفيد-19" بالولايات المتحدة خلال الأيام القليلة الماضية بسبب المتحورة "أوميكرون" التي اكتُشفت للمرة الأولى في نوفمبر (تشرين الثاني) وأصبحت الآن تشكل 73 في المئة تقريباً من الإصابات بأنحاء البلاد و90 في المئة في بعض المناطق.

المزيد من منوعات