Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

العالم يستعد للاحتفال بليلة رأس السنة بـ"كمامة كورونا"

إجراءات العزل دفعت إلى إلغاء العروض الاحتفالية أو الحد منها ومتابعتها افتراضيا

تستعد دول العالم لاستقبال العام الجديد بعد ساعات في ظل قيود للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ترخي بثقلها على احتفالات مليارات الأشخاص المتشوقين لوداع عام 2020 الذي طبعته الجائحة.
وبعد عام صعب سجلت فيه وفاة 1,7 مليون شخص على الأقل بوباء كوفيد-19، تسببت طفرات جديدة في إعادة فرض إجراءات عزل، وأجبرت محبي السهر على مواصلة عادة ألفوها في 2020 وهي متابعة الفعاليات من المنزل.

عروض افتراضية

من سيدني إلى روما سيتابع المواطنون عروض الأسهم النارية والمفرقعات والحفلات المباشرة على الإنترنت أو التلفزيون، هذا إذا لم تُلغَ برمتها.
والساعات الأولى من عام 2021 والمرتقبة بشدة ستحل أولاً في دولتي كيريباتي وساموا بالمحيط الهادي الساعة 10,00 ت غ، بينما ستكون جزيرتا هاولاند وبيكر غير المأهولتين آخر المناطق التي تستقبل العام الجديد بعد 26 ساعة على ذلك.
ورغم أن جزر المحيط الهادي بقيت بمنأى عن أسوأ تداعيات الوباء، فإن القيود المفروضة عند الحدود ومنع التجوال وتدابير العزل والإغلاق تجعل ليلة رأس السنة مختلفة هذا العام.
في منتجع تاوميسينا المزدان بأشجار النخيل قرب أبيا عاصمة ساموا، يعلن المدير توياتاغا نيثان باكنال عن فتح المنتجع من دون قيود على عدد الضيوف، لكن بسبب حالة طوارئ مرتبطة بالفيروس "سنتوقف عن تقديم الكحول الساعة 11,00 مساء" وفق ما قال.
في سيدني، أكبر المدن الأسترالية، ستنير العروض الضوئية المرفأ بعرض مبهر، لكن قلة من الأشخاص ستتابع الحدث حضورياً.
وألغيت خطط للسماح بتواجد حشود في أعقاب تسجيل بؤرة من نحو 150 إصابة جديدة ما أدى إلى فرض قيود مشددة على السفر من سيدني وإليها.
كذلك جرى التخلي عن مقترح للسماح لخمسة آلاف شخص من موظفي الخطوط الأمامية في مكافحة الفيروس بأن يحلوا مكان السياح الغائبين عن شاطئ المرفأ كبادرة شكر لهم.
وسيتابع معظم أبناء سيدني الحدث على شاشات التلفزيون في منازلهم حيث جرى تحديد عدد الضيوف بخمسة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

شعلة روما

وعلى غرارهم، سيتابع أهالي روما عبر بث مباشر، إضرام النار في شعلة ضخمة في سيركوس ماكسيموس، أقدم مدرج في المدينة مع فعالية تستمر ساعتين يحييها فنانون تتخللها عروض إضاءة لمواقع تاريخية.
وتخضع إيطاليا، حالياً لإجراءات إغلاق على مستوى البلاد حتى السابع من يناير (كانون الثاني) مع حظر تجوال يبدأ الساعة العاشرة مساء.
من فرنسا إلى لاتفيا والبرازيل، يتنشر عناصر من الشرطة وفي بعض الأحيان عناصر من الجيش، للسهر على احترام حظر التجوال أو حظر التجمعات بأعداد كبيرة.
في لندن التي تعاني من أسوأ الأضرار، ستحيي المغنية ومؤلفة الأغاني الأميركية باتي سميث البالغة 74 عاماً، حلول العام الجديد بتكريم عمال الخدمات الصحية الوطنية الذين قضوا بوباء كوفيد-19، في عرض يبث على شاشة في ساحة بيكاديلي وبالبث التدفقي على يوتيوب.
وتعد نيوزيلندا الخالية من الفيروس، من الأمكنة التي يمكن فيها للمواطنين الاحتفال من دون الاستعانة بشاشة مع تنظيم كثير من المدن عروض الأسهم النارية وسط تدابير محدودة.
وفي دبي من المتوقع أن يتابع آلاف المقيمين عرضاً للأسهم النارية وبالليزر عند برج خليفة، أطول الأبراج في العالم، رغم تسجيل إصابات جديدة بالفيروس.
وسيفرض على جميع الحاضرين، إن كانوا في مساحات عامة أو في الفنادق أو المطاعم، وضع الكمامات والتسجيل عبر رمز شريطي (كيو آر).
في بيروت التي لا تزال تحاول تخطي كارثة انفجار المرفأ في 4 أغسطس (آب)، خففت السلطات أيضاً الإجراءات.
فتم تأخير موعد حظر التجوال إلى الساعة الثالثة صباحاً. وأعيد فتح الحانات والمطاعم والنوادي الليلية مع الإعلان عن حفلات كبيرة إيذاناً بالعام الجديد.
وتنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات لنواد ومطاعم مكتظة مما دفع بالسلطات إلى التحذير من احتمال فرض تدابير إغلاق جديدة بعد الأعياد.
والمخاوف من تداعيات الاحتفالات واسعة النطاق، وتبرز مؤشرات كبيرة عن أن سلالات جديدة من الفيروس يمكن أن تجعل الأشهر المقبلة أكثر صعوبة.

تمنيات ميركل

وفي تمنياتها بمناسبة العام الجديد نبهت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المواطنين إلى أن أزمة فيروس كورونا المستجد "التاريخية" يمكن أن تستمر في 2021 حتى مع الأمل الذي تحمله اللقاحات.
في البرازيل التي سجلت أكثر من 193 ألف وفاة بكوفيد-19 ما يجعلها ثاني أكثر الدول المتضررة بالوباء في العالم، تنتظر الفرق الطبية الخائفة موجة جديدة.
في الأيام الأخيرة امتلأت منصات التواصل الاجتماعي بمقاطع فيديو تظهر أشخاصاً من دون كمامات أو أقنعة يستمتعون بقضاء أمسية في الخارج، كما عرضت القنوات التلفزيونية مشاهد لعناصر من الشرطة وهم يغلقون الحانات المليئة بالرواد.
وقال عالم الأحياء الدقيقة في جامعة ساو باولو لويز غوستافو دي ألميدا إن "الوباء بلغ ذروته بين مايو (أيار) ويوليو (تموز)، حين لم تكن هناك كثير من التنقلات واعتنينا بأنفسنا أكثر. الآن ثمة كثير من الحالات والناس يتصرفون كما لو لم تكن هناك جائحة".

المزيد من متابعات