Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

غضب فلسطيني من تصريحات عضو عربي بالكنيست بشأن "يهودية" إسرائيل

اعتبرت رئاسة السلطة أن كلام منصور عباس "يتساوق مع دعوات المتطرفين" في تل أبيب

رئيس القائمة العربية الموحدة في الكنيست الإسرائيلي منصور عباس (أ ف ب)

أثارت تصريحات منصور عباس، رئيس القائمة العربية الموحدة في الكنيست الإسرائيلي والمشاركة في الائتلاف الحاكم، عن يهودية الدولة الإسرائيلية، ردود فعل غاضبة من الرئاسة والتنظيمات الفلسطينية وأعضاء عرب آخرين في الكنيست.

ونقلت وسائل إعلام عدة عن عباس قوله إن إسرائيل "دولة يهودية وستبقى كذلك... الشعب اليهودي قرر أن يقيم دولة يهودية. هكذا وُلدت وهكذا ستبقى".

وذكرت الرئاسة الفلسطينية في بيان أن "هذه التصريحات غير المسؤولة تتساوق مع دعوات المتطرفين في إسرائيل لتهجير الفلسطينيين، وللمسّ بمكانة المسجد الأقصى المبارك، وتاريخ الشعب الفلسطيني عبر العصور".

وأضافت، "منصور عباس بمثل هذه التصريحات لا يمثل إلا نفسه، ولا يمثل الشعب الفلسطيني في الوطن وفي كل مكان في العالم"، مجددة إدانتها "لمثل هذه التصريحات المخالفة للدين والتاريخ والتراث الفلسطيني الممتد منذ بدايات التاريخ".

وتابعت الرئاسة الفلسطينية في بيانها، "من المؤسف أن منصور عباس عوضاً عن أن ينحاز إلى حقوق شعبه، أصبح جزءاً من تيار يعزز المشروع الاستعماري الصهيوني، فبدل أن يدين الاستيطان وعمليات القتل والتهجير التي يرتكبها الاحتلال، ومخططات المتطرفين الإسرائيليين لتفريغ الأراضي الفلسطينية، نراه اليوم يكرر ما تروجه الحركة الصهيونية من أكاذيب لا تمت للتاريخ بصلة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"حماس" من جهتها قالت إن "تصريحات عضو الكنيست ’الإسرائيلي‘ (منصور عباس)، التي عبّر فيها عن اعترافه بما يُسمّى بـ’يهودية الدولة‘ ما هو إلا انحياز فاضح للرواية الصهيونية، ومخالفة صريحة لموقف الإجماع الوطني الفلسطيني الرافض والمندد بها"، مؤكدةً ثبات الشعب الفلسطيني في أرضه وفي الدفاع عن هويته.

وشنّ أيمن عودة، العضو العربي في الكنيست، هجوماً لاذعاً على عباس منصور، قائلاً "يخرج من بين أبناء شعبنا من يؤكد أن الدولة المُقامة في وطننا ستبقى يهودية!". وأضاف على صفحته الرسمية على "فيسبوك"، "من شروط استمرار الدولة اليهودية هو أن تنجح المؤسسة الحاكمة بأن لا نتصرف نحن كمجموعة قومية صاحبة حقوق قومية".

وتابع عودة، "لهذا قام نتنياهو (رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق) ومنصور بتفكيك وحدة شعبنا، وقام منصور بالتأكيد المتكرر حول يهودية الدولة مرة باعتبارها مسألة وجودية لليهود، كما يدّعي الفكر الصهيوني، والآن أنها ستبقى يهودية كما يدّعي الفكر الصهيوني".

واختتم عودة تصريحه بالقول، "فإذا أنت فرّقت الوحدة الوطنية لأبناء شعبك وأنت اعترفت بالموقف الأهم للحركة الصهيونية فمن تكون أنت؟!".

وصدرت بيانات عن منظمة التحرير الفلسطينية وعن حركة "فتح" تندد بتصريحات منصور عباس، علماً أن الفلسطينيين لطالما رفضوا الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية.

المزيد من الشرق الأوسط