Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مهرجان البحر الاحمر يستعيد أمجاد كاترين دونوف

 الممثلة الكبيرة تعد نفسها فرنسية مع انفتاح على العالم

كاترين دونوف في فيلم "جميلة النهار" للويس بونويل (الخدمة الإعلامية للمهرجان)

كيف نكتب عن قرابة 60 سنة من تاريخ سينمائي فرنسي وأوروبي متجسد في امرأة واحدة، وهي رمز من رموز السينما الشعبية وسينما المؤلف في الحين نفسه؟ في المسألة تحد. كاترين دونوف صاحبة فيلموغرافيا متشعبة وغنية بعشرات الأسماء والتواريخ والمحطات، التي لا يتسنى لكل فنان الفوز بها في حياة واحدة! الممثلة الكبيرة التي رافقت أجيالاً عدة من المشاهدين، متواجدة في جدة للمشاركة في تكريمها خلال الدورة الأولى من مهرجان البحر الأحمر السينمائي. مساء الاثنين الفائت، مشت دونوف بكل أناقتها وروعتها السبعينية على السجادة الحمراء ليلة افتتاح أول تظاهرة سينمائية بهذا الحجم تُقام في السعودية، بعدما قرر القائمون إعادة اعتبار مسيرتها الحافلة التي انطلقت في أواخر الخمسينيات. كعادتها، كبتت "مادموازيل" دونوف كثيراً من مشاعرها في طلتها التي تُعيد إلى الأذهان لحظات من أفلام كبيرة ارتبطت بها.

المرأة الساحرة التي لم يعصَ عليها دور، وعملت مع أعظم السينمائيين من جاك دومي إلى رومان بولانسكي ففرنسوا تروفو ولارس فون ترير، وكانت رمزاً للأنوثة والغموض في "جميلة النهار" للويس بونويل، لم تقتصر تجربتها التمثيلية على أفلام جماهيرية فحسب، بل خاضت مغامرات تخرج عن الدروب المطروقة. لا بل رأيناها قبل عقد ونصف في فيلم "بدي شوف" للثنائي اللبناني جوانا حاجي توما وخليل جريج المتواجدين في المهرجان بفيلمهما الجديد "دفاتر مايا".

80 دوراً

دونوف، صاحبة الـ80 دوراً على الشاشة، يزعجها أن يُقال عنها "أيقونة"، على الرغم من أنها كذلك. تقول، "تعلم ماذا تعني أيقونة. أنها رمز. وبما أنني لا أزال ناشطة وأتابع مسيرتي، فهذه الكلمة تبدو لي غير مناسبة. في المقابل، أعرف لمَ يقال عني إني أيقونة. فأنا سلّمت أمري لأشياء تسهل اعتباري أيقونة، من مثل إجراء حملة دعائية في مرحلة ما لـ"شانيل". لكن حين نمضي في مشاريع كهذه لا نلحظ أهميتها في لحظتها، ولا نعرف كيف سيبدو ذلك مع مر الزمن".

تقول دونوف إنها مستعدة للمغامرات السينمائية التي تُقترح عليها إذا ما اقتنعت بها، ولكنها لا تضمن أنها ستهرع غداً إلى مجاهل أفريقيا لتصور فيلماً هناك. في أي حال، لن تفعل ذلك على الفور. السبب هو أنها مرتبطة دائماً بتصوير أفلام عدة، ولا ترغب في الانتقال من حالة مغامرة إلى حالة متكررة ومكرسة ضمن نظام واضح. قد يقترح عليها أحدهم شيئاً يجذبها وتوافق عليه، شرط ألا يكون تكراراً للشيء نفسه. في رأيها أن السينما عالم واسع. تقول، "لست نوستالجية، ولا حنين عندي إلى حقبات ماضية من تاريخ السينما، علماً أني أشعر بأسى من أن بعض كبار السينمائيين الذين عملتُ معهم مضوا. أعتقد حقاً أنني استفدتُ من كل شيء أُتيح لي أن أستفيد منه. طبعاً، من أصل مئة فيلم شاركتُ فيها، أنا نادمة على عدد منها. اليوم، أختار الدور وفق ما كنت أختاره قبل ٣٠ عاماً، الرغبة في قراءة سيناريو متقن، والشغل مع مخرج يكون مدركاً لما يفعله ومتمكناً من موضوعه. هذه أولوياتي. أحياناً، مثلتُ في أفلام لمخرجين مبتدئين. لكنني أحببتُ نصوصهم، فقررتُ أن أواكبهم في مشروعهم. نعم، مثلتُ في إدارة سينمائيين كبار، لكن حين نهتم فعلاً بالسينما، نجد فيها دائماً ما يبعث على الشغف، سواء عند سينمائي مغمور أو آخر لم يسمع به أحد".

دونوف كثيرة الاهتمام بالسياسة. تقول "لولا هذا الاهتمام، لما مثّلت في عديد من الأفلام".، لكنها ترفض الدخول في جدل السياسة وزواريبها. في رأيها، مجرد وجودها في بعض الأفلام فعل سياسي واضح! تعلق، "سبق أن قلت إنني أفضل الفعل على الكلام، ولا رغبة لي في شرح خياراتي وتبريرها. (...). يؤلمني أن يترجَم كلامي أحياناً في المؤتمرات الصحافية. ليست تلك الكلمات المترجمة كلامي، ولا يسعها أن تكون بالضبط ما أريد أن أقوله".

حكم المزاج

كيف توفّق دونوف، نجمة فرنسا الأولى، بين حياتها الشخصية وحياتها العامة، وهل ثمة خطة جاهزة؟ سؤال يطرح نفسه. تقول، "ليس من خطة جاهزة، هذا يتوقّف على مزاجي، ولا أعني مزاجي الجيد أو السيئ، إنما قوتي الجسمانية وحالتي النفسية. هذا يتوقف على كثير من الاعتبارات. لكن، أنا غريزية وغريزتي تفرض علي أن أبقى محافظة وأمتنع عن فلش خصوصياتي كيفما اتفق. ولكوني أنجبتُ أطفالاً (خصوصاً الأول منهم) في سن مبكرة، فيبقى الحفاظ على الشخصي مسألة أساسية في وجودي. حياتي الشخصية بالغة الأهمية بالنسبة إلى أولادي. ضرورات عملي قيّدتهم لسنوات طويلة حين كانوا في سن أصغر، ومنذ أصبحوا في سن تسمح لي بأن أتركهم وشأنهم، فقد فُتحت أمامي أبواب السفر، وصرت أسافر أكثر مما كنت أسافر في السابق. لا أبحث عن توازن ما، إنه في داخلي! كنت دوماً مثلما أنا الآن. أنحدر من عائلة كبيرة، وأنا مقربة جداً إليها، ولديّ أصدقاء قدامى جداً ووفية لهم، هذا كله مهم جداً في حياتي، لكن لا أبذل أي جهد لأكون ما أنا عليه. فأنا هكذا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

هل يجب أن نصدقها عندما تؤكد أنها لم تبحث يوماً عن مكان لها تحت الشمس في السينما الفرنسية الحالية؟ فهي تقول هذا انطلاقاً من حرصها المتواصل على عدم زجها في خانة، الأمر الذي تنبذه بشدة. تقول، "مرة أخرى، أفضل الفعل على الكلام، لذا، أفعل ومن ثم أتكلم. لا أرغب في أن أحشر نفسي في أي شيء. لي نمط حياة طبيعية. ولي وجود منسحب من معظم ما يشكل اليوم الحياة الإعلامية للممثلين والنجوم".

على الرغم من أنها كانت لها حياة سينمائية عاشتها في أوسع نطاق، ظلت دونوف فرنسية في الصميم. مثلت بلغات عدة منها الإنجليزية، الأمر الذي لم يكن دائماً بتلك السهولة. تدّعي أن الممثل الذي يلعب بلغة ليست لغته يفقد كثيراً من وسائله التعبيرية. حتى إذا أتقن لغة البلد التي يمثل فيها، فالأمر مختلف مهما بدا مشابهاً. تُضاف إلى ذلك استحالة أن يُقترَح على الممثل دور مميز في لغة غير لغته. تقول، "لهذا كله، أجد من الطبيعي أن أكون ممثلة فرنسية. كان يمكنني ان أكون ممثلة فرنسية تصور كثيراً في الخارج، لكن أقولها بصراحة، لم أجد من الأدوار التي اقتُرحت علي في السينما الأميركية ما يفتح شهيتي. طبعاً، أنا فرنسية، لكنني منفتحة على العالم".

المزيد من سينما