Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

من "النهضة" القومية الفروسية إلى "التنمية" الوطنية التنافسية

لم يعد هناك "مشروع" عربي شامل بمواصفات القرن الماضي

لافتة لجامعة الدول العربية المؤلفة من 22 دولة في العاصمة الأردنية عمّان (أ ف ب)

لقد ولّى عصر الحلم القومي الفضفاض والفروسي، انتهت الأناشيد الحماسية التي ظلت تصدح في الإذاعات والتجمعات والأحزاب، مشيدة بالقومية وبالنهضة العربية الثانية تارة والخلافة الإسلامية تارة ثانية.

لا يمكننا اليوم، حين الحديث عن "نهضة"، التفكير في شأنها بمنطق الجغرافيا "من الخليج إلى الخليج"، كما كان الأمر في منتصف القرن الماضي، لقد ولّى هذا الزمن الجغرافي.

اليوم يبدو لي أن أية "نهضة" في جغرافيا العالم العربي وبلدان شمال أفريقيا، عليها أن تتحرر من وهم "من المحيط إلى الخليج" وتعوّضه بمشروع "التنمية الوطنية" المحلية، التي تُدار داخل حدود البلد الواحد وبمنطق يختلف عن المنطق القومي.

علينا أن نقرّ بأنه لم يعُد هناك "مشروع" عربي شامل بمواصفات القرن الماضي، فقد تغيّر العالم ومعه تغيّرت مفاهيم النهضة، فأصبح كل بلد محكوم بمشروع خاص به من أجل تنمية بشرية واقتصادية وثقافية يرافع عنها سياسياً من أجل مواطنيه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

إن فكرة "النهضة" العربية الشاملة الثانية التي دعت إليها بعض الأحزاب القومية "ذات التوجه الفروسي" والتي ظلت تسكن الماضي وتقيم فيه وتتخذ منه زمناً حضارياً بديلاً عن حاضرها ومستقبلها، هذه الفكرة أصبحت اليوم من دون محتوى، عبارة عن شعار فارغ، أمام السياسات القطرية المنتهجة من قبل هذا البلد أو ذاك والتي تدفع كل بلد إلى خوض معركة التنمية باستقلالية سياسية وفي تنافس مع بلدان العالم المحيطة به سواء في حوض البحر الأبيض المتوسط أو على أطراف البحر الأسود أو البحر الأصفر أو البحر الأحمر.  

والمآل نفسه تعيشه فكرة "النهضة الإسلامية" التي رافعت عنها بعض الأحزاب الإسلامية العربية والشمال أفريقية الحالمة بعودة زمن الخلافة انطلاقاً من تأمل أطلال "الأندلس" والبكاء عليها أو تمثل "الخلافة العثمانية" وستر فجائعها ودمها أو حلم "الفتوحات الإسلامية" وتقاسم الغنائم من البشر والمال والأرض، هذه الفكرة هي الأخرى انهارت أو هي في طريق تفككها أمام صعود مفهوم "الوطن" ومفهوم "الجغرافيا" الجديدة و"الثقافة الوطنية"، وأمام تجارب بعض الدول الإسلامية في التنمية الناجحة والمستدامة والتي تأسست بعيداً من مفهوم "الخلافة" وفي قطيعة تامة مع هذه "الأطروحة" الماضوية.

منذ مطلع القرن الواحد والعشرين، تزحزح مفهوم "النهضة" من معناه ودلالاته "القومية" أو "الخلافة" إلى دلالة سياسية محلية، وأصبحت "النهضة" المحلية قراراً سياسياً قطرياً، يختلف من هذا البلد إلى ذاك، وهذا لا يعني "القطيعة" ولا يرفض "التعاون" ولكنه لا يمنح "الأولوية" أو "الأفضلية" للعامل "القومي" أو "الديني"، إنما المصلحة الوطنية هي التي تتصدّر الاختيار وتكون هي "الاختيار" والأسبقية.

حين حلّ مفهوم "التنمية" مكان مفهوم "النهضة"، تغيّر الشريك، فلم يعُد ذلك الذي نتقاسم معه الدين واللغة والتاريخ، بل ذلك الذي نتقاسم معه الحاضر والمستقبل، الذي نبني معه غداً مشتركاً ناجحاً وآمناً لأبناء البلدين المتشاركين.

في أسبقية "التنمية"، تغيّر مفهوم الحليف الذي يبحث عنه كل بلد، إذ أصبح موجوداً في المجموعات الدولية أكثر ما هو في المجموعات الدينية أو القومية.

لقد حرّر مفهوم "التنمية" المحلية كبديل عن "النهضة" القومية، "العبقرية المحلية" من قفص القومية والعقيدة وأدخلها في منافسة عالمية جادة وحادة، وهو ما تعيشه بعض تجارب البلدان العربية في الخليج كالسعودية والإمارات وبعض البلدان الإسلامية جنوب شرقي آسيا كإندونيسيا وماليزيا وسنغافورة.

لم تعُد "التنمية" التي تحرّرت من مفهوم "النهضة" تحيل على الانتماء القومي أو الديني بشكل هوسي، ولا تفكر في إنجاز يكرس ذلك الهوس، بل إن مشروعها قائم على البحث عن تحقيق رفاهية في عيش المواطن، توفير العمل والصحة والتعليم والثقافة الإنسانية العالية.

و"التنمية" الوطنية البديلة عن "النهضة" القومية تدعو إلى ترسيخ قيم جديدة في المجتمعات المحلية وهي "قيم العيش المشترك" بسلام، لأن لا تنمية من دون فلسفة قبول الآخر المختلف الذي نشترك معه في بناء الخيرات وتوزيعها واحترام فرص تحقيقها للجميع في ظل منافسة شريفة وعادلة.

إن "العنصر المركزي" في "التنمية الوطنية المحلية" هو العمل والعلم والتنافس الإيجابي والاجتهاد بغض النظر عن القومية أو اللون أو الدين، وهو ما يجعل هذا "المركز" مفتوحاً للجميع بغرض تحقيق سقف إنتاج يهدف إلى سعادة الإنسان المواطن قبل كل شيء.           

المزيد من آراء