Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حيلة ليفربول لتلبية مطلب صلاح من دون إغضاب النجوم

تدرس مجموعة "فينواي" الأميركية مالكة الفريق مكافأة الفرعون المصري مع الحفاظ على هيكل الرواتب

محمد صلاح هداف فريق ليفربول الإنجليزي (رويترز)

تحتل المفاوضات المستمرة بين إدارة نادي ليفربول، المملوك لمجموعة (فينواي) الرياضية الأميركية، والنجم المصري الدولي محمد صلاح، الخاصة بتوقيعه على عقد جديد، المساحة الأكبر والاهتمام الأعمق، خلال الفترة الأخيرة، من الصحف ووسائل الإعلام الرياضية حول العالم، حيث بات صلاح النجم الأول للريدز وهدافه الأكبر في السنوات الأخيرة، وأصبح يصنف بين اللاعبين الأفضل في العالم.

وينتهي العقد الحالي لصلاح في ليفربول بنهاية الموسم المقبل في 30 يونيو (حزيران) 2023، وهو العقد المحسن الذي وقعه في مطلع يوليو (تموز) 2018، بعد التألق في موسمه الأول مع النادي، بعد الانتقال إليه في صيف 2017، قادماً من روما الإيطالي مقابل 42 مليون يورو.

وشهدت الفترة الأخيرة توقف للمفاوضات بين الجانبين بعد عدم التوصل إلى اتفاق مالي يرضي الطرفين، حيث أشيع أن اللاعب البالغ من العمر 29 سنة، يطلب راتباً أسبوعاً يتخطى ضعف راتبه الحالي، البالغ 200 ألف جنيه إسترليني، وهو ما ترفضه إدارة النادي الراغبة في الحفاظ على هيكل الرواتب، وخوفاً من إغضاب باقي نجوم الفريق.

وترغب إدارة ليفربول في مكافأة صلاح على جهوده الكبيرة في قيادة الفريق لمنصات التتويج محلياً وقارياً، وتقدير مكانته الحالية، حيث يصفه عدد كبير من نجوم اللعبة السابقين وكثير من النقاد بأنه الأفضل في العالم حالياً، إلا أن الإدارة حذرت من احتمالية تراجع مستوى صلاح، حين يصل إلى مرحلة الثلاثينيات من عمره، لذلك لا يريدون الالتزام تجاهه براتب أسبوعي ضخم لسنوات طويلة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولمح صلاح إلى موقفه، وألقى بالكرة في ملعب النادي، حيث قال في تصريحات إعلامية، إنه يرغب في الاستمرار داخل أسوار استاد (أنفيلد) حتى اعتزاله اللعب، لكن الأمر في يد إدارة النادي، وهي من تعرف ماذا ستؤول إليه الأحداث.

وذكرت تقارير صحافية بريطانية، أن ليفربول يدرس اللجوء لحيلة للإقناع صلاح ومحاميه رامي عباس، بالتوقيع على عقد جديد من دون رفع راتبه لحدود غير مقبولة في النادي، وذلك عبر إهدائه مكافأة توقيع ضخمة، إضافة إلى رفع راتبه ليكون الأعلى في النادي، متفوقاً على صاحب الراتب الأعلى حالياً، المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك، الذي يتقاضى 220 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً.

ونفت مصادر عديدة أن يكون صلاح قد طلب الحصول على 500 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً، مؤكدةً أنه يعلم جيداً السياسة المالية المتحفظة لمجموعة (فينواي) المالكة لليفربول.

ويقدم محمد صلاح مستوى استثنائياً منذ بداية الموسم الحالي، حيث اختتم مباريات الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي الممتاز، بتسجيل ثلاثة أهداف في شباك مانشستر يونايتد، ليقود ليفربول للفوز على غريمه التاريخي في معقله استاد (أولد ترافورد) بنتيجة 5-0، ويصبح أول لاعب في التاريخ يسجل ثلاثية في اليونايتد على ملعبه.

ورفع صلاح رصيده التهديفي في الموسم الحالي إلى 15 هدفاً، ليصبح حديث العالم وأحد أبرز المرشحين للفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.

المزيد من رياضة