Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الصين تنفي اختبار صاروخ أسرع من الصوت

قالت إنها كانت تجربة لمركبة فضاء

صواريخ "دي إف 17" الصينية الأسرع من الصوت في استعراض عسكري عام 2019 (أ ف ب)

نفت وزارة الخارجية الصينية، الاثنين 18 أكتوبر (تشرين الأول)، أن تكون صاروخاً اسرع من الصوت في يوليو (تموز) وفق ما ذكرت صحيفة "فاينانشال تايمز"، قائلةً إنه كان اختباراً لمركبة فضاء.

وقال المتحدث باسم الوزارة تشاو لي جيان، في إفادة صحافية في بكين، "لم يكن صاروخاً، كانت مركبة فضاء".

وكانت "فاينانشال تايمز" ذكرت نقلاً عن خمسة مصادر لم تذكرها بالاسم، أن الصين اختبرت صاروخاً تفوق سرعته سرعة الصوت وذا قدرة نووية في أغسطس (آب)، مما أظهر قدرة فاجأت أجهزة الاستخبارات الأميركية.

وأضاف التقرير المنشور في ساعة متأخرة من مساء السبت، 16 أكتوبر، أن الجيش الصيني أطلق صاروخاً يحمل مركبة انزلاقية تفوق سرعتها سرعة الصوت، حلقت في مدار منخفض حول العالم قبل أن تتجه نحو هدفها، لكنها أخطأته بنحو 20 ميلاً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال التقرير نقلاً عن مصادر مطلعة على معلومات الاستخبارات، "أظهر الاختبار أن الصين حققت تقدماً مذهلاً في الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، وأنها صارت أكثر تقدماً مما يدرك المسؤولون الأميركيون".

وتطور الولايات المتحدة وروسيا أيضاً صواريخ أسرع من الصوت. وقالت كوريا الشمالية الشهر الماضي إنها أجرت تجارب على إطلاق صاروخ أسرع من الصوت طورته حديثاً.

وخلال استعراض العام 2019 عرضت الصين أسلحة متطورة، منها صاروخها الأسرع من الصوت المعروف باسم "دي إف 17".

المزيد من دوليات