Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

في ذكرى الدمار... زلزال في مصر بلا خسائر

مصدره اليونان وبلغت شدته 6.4 درجة على مقياس ريختر

يتزامن ذلك الزلزال مع ذكرى وقوع آخر مدمر في 12 أكتوبر عام 1992 (أ ف ب)

ضرب زلزال شمال مصر وصولاً إلى العاصمة القاهرة، وبلغت شدته 6.4 درجة على مقياس ريختر، في تمام الساعة 11 و24 دقيقة من صباح الثلاثاء 12 أكتوبر (تشرين الأول)، من دون تسجيل أي خسائر. وقد شعر العديد من المصريين بالزلزال في الإسكندرية والمدن المطلة على البحر المتوسط، وكذلك القاهرة، حسبما كتبوا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلن المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيائية أن "الهزة الأرضية" سجلتها محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل التابعة للمعهد، ومصدرها جنوب جزيرة كريت اليونانية، على بعد 413 كيلومتراً شمال مرسى مطروح.

وأضاف المعهد في بيان أن المواطنين شعروا بالهزة الأرضية من دون وقوع أي خسائر في الأرواح والممتلكات.

وذكر موقع هيئة المسح الجيولوجي الأميركي أن الزلزال ضرب سواحل مصر وتركيا واليونان وليبيا، ووقع على بعد 14 كيلومتراً من مدينة سيتيا جنوب اليونان، بعمق عشرة كيلومترات. وأشارت الهيئة إلى أن الزلازل ذات الشدة بدرجة 6.4 على مقياس ريختر تقع في المستوى الخفيف للزلازل معتدلة الشدة.

ذكرى زلزال 1992

ويتزامن ذلك الزلزال مع ذكرى وقوع آخر مدمر في 12 أكتوبر عام 1992، تسبب في آثار مدمرة، وراح ضحيته 545 قتيلاً وأصيب 6512 شخصاً، بعدما بلغت شدته 5.8 درجة على مقياس ريختر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقبل 29 عاماً كان مركز الزلزال قرب دهشور على بعد 35 كيلومتراً جنوب غربي القاهرة، وفوجئ به المصريون عند الساعة الثالثة وتسع دقائق عصراً، وتضررت معظم المنازل القديمة في القاهرة وشمال مصر، ما تسبب في تشريد نحو 50 ألف شخص، كما شهدت البلاد توابع للزلزال في الأيام الأربعة التالية.

وانشغل المصريون على مواقع التواصل الاجتماعي بمصادفة وقوع الزلزال في ذكرى دمار عام 1992، لا سيما أنه جاء بعد ليلة من الأجواء الغريبة في سماء القاهرة، إذ شهدت برقاً ورعداً وسقوط أمطار بشكل مفاجئ.

وحذرت هيئة الأرصاد الجوية المصرية من استمرار الأمطار الرعدية خلال الساعات المقبلة، وأوضحت في بيان أن ما تشهده البلاد ناتج عن التغيرات الحادة والسريعة في الطقس، وهي من سمات فصل الخريف.

وقالت الهيئة إن الأمطار المتوقعة ستكون خفيفة إلى متوسطة الشدة وتكون رعدية أحياناً على مناطق متفرقة من الوجه البحري والقاهرة الكبرى ومدن القناة وشمال الصعيد وسيناء وخليج السويس، وطالبت بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة الآثار السلبية الناجمة عن تغيرات الأحوال الجوية.

المزيد من الأخبار