Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

غوتيريش يلتقي المنفي ويؤكدان إجراء الانتخابات الليبية وخروج المرتزقة

رحب الأمين العام للأمم المتحدة "بالخطوات التي اتخذت لدفع مسارات الحوار في قيادة ليبيا"

رئيس المجلس الرئاسي الليبي قال إنه سيعقد مؤتمرا دوليا في أكتوبر لحشد الدعم لاستقرار البلاد (رويترز)

قالت الأمم المتحدة إن الأمين العام أنطونيو غوتيريش اجتمع مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي الجمعة، وأكد غوتيريش خلال اللقاء على أهمية إجراء الانتخابات بموعدها في ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

وأضافت في بيان أن الجانبين شددا على أهمية ضمان خروج المقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا وتحقيق الاستقرار الإقليمي.

وأشار البيان إلى أن غوتيريش والمنفي بحثا آخر التطورات في ليبيا. ورحب الأمين العام للأمم المتحدة "بالخطوات التي اتخذت لدفع مسارات الحوار في قيادة ليبيا".

والتقى غوتيريش بالمنفي خلال وجوده في الاجتماع السنوي للأمم المتحدة في نيويورك.

مؤتمر دولي

وكان رئيس المجلس الرئاسي الليبي قد قال يوم الخميس إنه سيعقد مؤتمراً دولياً في أكتوبر (تشرين الأول) لحشد الدعم لاستقرار البلاد محذراً من أنها تواجه "تحديات حقيقية" يمكن أن تقوض الانتخابات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال المنفي في كلمة أمام الاجتماع السنوي للأمم المتحدة لزعماء العالم في نيويورك إن المؤتمر يهدف إلى ضمان دعم دولي "بصورة موحدة ومتسقة" واستعادة الشعور بالقيادة والملكية الليبية على مستقبل البلاد.

وقال "نواجه تحديات حقيقية وتطورات متسارعة تدفعنا من موقع المسؤولية في التفكير في خيارات أكثر واقعية وعملية تجنبنا مخاطر الانسداد في العملية السياسية الذي قد يقوض الاستحقاق الانتخابي الذي نتطلع إليه ويعود بنا إلى المربع الأول".

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان للصحافيين في نيويورك يوم الإثنين إن فرنسا وألمانيا وإيطاليا ستشارك في استضافة مؤتمر دولي حول ليبيا في 12 نوفمبر (تشرين الثاني) لضمان الحفاظ على الجدول الزمني للإنتخابات.

لجنة قانونية لتعديل قانون الانتخابات

من جانبه، قال رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، الجمعة، إن البرلمان سيسلم السلطة بمجرد انتخاب "جسم تشريعي جديد".

وأضاف في تصريحات تلفزيونية "شكلنا لجنة قانونية لتعديل قانون الانتخابات البرلمانية"، مشيراً إلى أن قانون انتخابات البرلمان سيصدر في الجلسة القادمة أو التي تليها.

وأوضح أن "حل الأزمة الليبية هو الانتخابات الرئاسية والبرلمانية وعلى الجميع العمل على تأمينها". وحذر رئيس البرلمان الليبي من عدم إتمام الانتخابات، وإلا "ستعود ليبيا إلى مرحلة صعبة".

وقال عقيلة إن من حق النواب أن يعارضوا قرار سحب الثقة من الحكومة، لا أن يرفضوا قرار البرلمان.

وأبلغ عقيلة، المبعوث الأممي إلى ليبيا، يان كوبيش، بأنه "لن يكون هناك فراغ في السلطة وأن الحكومة مستمرة في مهامها"، مضيفاً أن لجنة قانونية شُكلت "لتعديل قانون الانتخابات البرلمانية".

ومن المقرر إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر لكن المناقشات مازالت مستمرة حول تعامل البرلمان مع القانون الذي ستجري على أساسه الانتخابات، ويخشى محللون أن تؤدي المشاحنات بين الفصائل المتنافسة إلى إجهاض عملية السلام.

المزيد من الأخبار