Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تحديد هويتي قتيلين بعد 20 عاما على اعتداءات 11 سبتمبر

ارتفع عدد الضحايا الذين تم التعرف إليهم إلى 1647 من أصل 2753 شخصاً

عملية تحديد هوية الضحايا تمثل أكبر تحقيق جنائي في تاريخ الولايات المتحدة (أ ف ب)

قبل أيام قليلة من إحياء ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001، تم التعرف رسمياً على هويتي اثنين من ضحايا هجمات نيويورك بفضل التقنية الجديدة لتسلسل الحمض النووي، كما أعلنت المدينة أمس الثلاثاء.

وقالت رئيسة معهد الطب الشرعي في نيويورك، في بيان، إن مختبرها حدد هويتي قتيلين آخرين سقطا في مركز التجارة العالمي، وبذلك يرتفع عدد الذين تم تحديد هوياتهم إلى 1647 قتيلاً.

وقتل 2753 شخصاً عندما قامت مجموعتان من تنظيم القاعدة بضرب البرجين التوأمين في مانهاتن بطائرتي ركاب في 11 سبتمبر 2001.

ولم يتم التعرف على هويات 1106 أشخاص حتى الآن يشكلون نحو 40 في المئة من القتلى في نيويورك.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكتبت رئيسة معهد الطب الشرعي في نيويورك باربارا سامبسون، "قبل 20 عاماً وعدنا عائلات ضحايا مركز التجارة العالمي بأننا سنفعل كل ما في وسعنا مهما طال الوقت للتعرف على أحبائهم". وأضافت، "بالتعرف على هويتي الضحيتين نواصل الوفاء بالتزاماتنا الثابتة".

وأحد الضحيتين هي سيدة تدعى دوروثي مورغان كانت تعيش في لونغ آيلاند وعثر على رفاتها في 2001، وخضعت لاختبار الحمض النووي. أما الثانية فهي رجل عثر على أجزاء متفرقة من جثته في 2001 و2002 و2006، لكن لم تكشف هويته بطلب من عائلته.

وقالت سامبسون إن العملية والتقنيات التي وضعت على مدى العقدين الماضيين لتحديد هوية كل ضحية في مركز التجارة العالمي تمثل "أكبر تحقيق جنائي، والأكثر تعقيداً في تاريخ الولايات المتحدة".

وأصبح ذلك ممكناً بفضل جيل جديد من تكنولوجيا لتسلسل الحمض النووي، بحسب معهد الطب الشرعي في نيويورك.

المزيد من دوليات