Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"سمكرة العظام" تثير أزمة بين الفنانين ورواد التواصل الاجتماعي في مصر

النيابة تحبس القائم على مركز العلاج الطبيعي المزعوم بتهمة التزوير وانتحال الصفة

حملات تفتيش لمراكز العلاج الطبيعي غير المرخصة في مصر (وزارة الصحة المصرية)

شنت وزارة الصحة المصرية بالتعاون مع وزارة الداخلية حملات مكثفة لإغلاق مراكز العلاج بطقطقة العظام غير المرخصة، أو ما يطلق عليه شعبياً مراكز "سمكري العظام"، بعد تحذير نقابة العلاج الطبيعي من تصدر عدد من المتخصصين للدعاية لتلك الممارسات غير المهنية، مما قد يعرض حياة المواطنين لأخطار صحية جمة مثل الشلل النصفي والرباعي، نتيجة الاستعراض عبر مقاطع فيديو لطقطقة عظام الفقرات والرقبة.

الاستعراض عبر المشاهير

وكانت مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تصدرت خلال العامين الماضيين، لقيام أحد منتحلي صفة متخصص في العلاج الطبيعي بعمل جلسات طقطقة لعظام الرقبة والفقرات لعدد من الفنانين، بينهم أمير كرارة ومنه فضالي ونجوى فؤاد ومي سليم وداليا مصطفى وأحمد فهمي وساندي وغيرهم، مما خلق لهذا النوع من الممارسات شعبية بين بعض المواطنين تحت مسمى البحث عن استرخاء العضلات والعظام وعلاج الانزلاق الغضروفي عبر سمكرة العظام.

تقول مروج نديم، متخصصة في العلاج الطبيعي، "إن العلاج عبر طقطقة الفقرات والعظام له مدرسة علمية معتمدة داخل التخصص منذ القرن الماضي، وهو ما يطلق عليه علمياً مدرسة الكايروبراكتيك، ولكن عبر قواعد علمية وضوابط صارمة، لكن ما يتداول على مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات للعلاج بطقطقة العظام يمثل خطورة بالغة على المواطنين لأن القائمين على تلك الجلسات من غير المتخصصين ويسعون لتحقيق مشاهدات وشهرة، مما يدفعهم للاستعراض عبر ما يصنعونه في عظام المرضى بجلسات غير علمية، وهو ما تسبب في إصابة عشرات الحالات بالشلل والعجز الجزئي عن الحركة".

النيابة العامة تكشف مفاجآت

من جانبها، أطلقت إدارة العلاج الحر بوزارة الصحة والسكان بالتنسيق مع وزارة الداخلية خلال الأسبوع الماضي حملات مكثفة لإغلاق وتشميع مراكز أحد مشاهير ممارسي العلاج عبر طقطقة العظام في عدد من أحياء القاهرة الكبرى.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقررت النيابة العامة بعد تحقيقات مكثفة مع مالك مراكز "سمكري البني آدمين"، المدعو "ي.خ" بحبسه 15 يوماً على ذمة التحقيقات بتهمة التزوير، وانتحال صفة متخصص علاج طبيعي، على الرغم من عدم حصوله على أي مؤهل علمي، بعد إفادة وبيان رسمي صادر عن النقابة العامة للعلاج الطبيعي تفيد بأنه ليس مقيداً في كشوف النقابة أو خريجي الكليات المعتمدة، كما تبين من خلال تحريات المباحث أنه لم يحصل سوى على بكالوريوس تربية رياضية.

وذكر سامي سعد النقيب العام للعلاج الطبيعي في تصريحات صحافية، "أن التخصص يتخلله فوضى منتحلي الصفة، وترصد النقابة العامة بالتعاون مع عدد من الأجهزة على رأسها مباحث الأموال العامة وإدارة العلاج الحر بوزارة الصحة ووزارة التموين من يمارسونها من دون تخصص للنصب على المواطنين، وخلال الشهور الماضية جرى اتخاذ الإجراءات القانونية مع 13 منتحلاً لصفة متخصص في العلاج الطبيعي". وأشار إلى "أنه خلال مداهمة المراكز الطبية الخاصة بسمكري البني آدمين جرى ضبط عدد من البطاقات المزورة والشهادات المزيفة بحوزته".

وقالت الفنانة ساندي في تصريحات لوسائل إعلام محلية، "إنها وقعت ضحية لمركز سمكري البني آدمين حيث كانت تعاني آلاماً في بعض عضلات الجسم، ولاحظت خضوع عدد كبير من المشاهير لجلسات علاج طبيعي عبر طقطقة العظام، وبسؤالها عنه أفادها البعض أنه متخصص في العلاج الطبيعي وحاصل على شهادات دولية في علاج الفقرات، فتوجهت لمركزه الخاص وأخبرته أن حالتها لا تستدعي الطقطقة بقدر ما تتطلب جلسات علاج طبيعي علمية، إلا أنه أصر على جلسات الطقطقة للعمود الفقري، بعدها شعرت بآلام متقطعة على مدى أيام عدة تسببت في سقوطها من الآلام الحادة ونقلت على إثرها للمستشفى لإجراء الفحوص اللازمة". وأضافت، "تبين عبر الرنين المغناطيسي أن جلسة طقطقة العظام تسببت في تحرك إحدى الفقرات التي ضغطت على النخاع الشوكي وكادت تمزقه، مما كان سيتسبب لها في شلل نصفي طبقاً لتقارير طبية معتمدة بمواجهة المتهم تنصل من جريمته على حد وصفها".

انتقادات للفنانين والمشاهير

وانتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي الفنانين والمشاهير الذين روجوا لظاهرة سمكرة البني آدميين عبر نشر مقاطع فيديو لهم، وهم يخضعون لجلسات طقطقة العظام من دون التحري عن هويته ومؤهلاته العلمية، مما أسفر عن تعريض حياة بعض المواطنين للخطر، ووصفوهم بعدم المسؤولية الاجتماعية.

ورد الفنان أمير كرارة على تلك الانتقادات في تصريحات صحافية، "إن اللوم لا يقع على الفنانين بشأن شهرة سمكري البني آدمين، اللوم على من تركه يعمل لمدة ثلاث سنوات، وكان من المفترض إيقافه إذا لم يكن من خريجي كليات العلاج الطبيعي". وأضاف، "أن المتهم المعروف إعلامياً بسمكري البني آدمين، جاء إلى منزله لعلاجه وأخبره بأنه درس العلاج الطبيعي في الولايات المتحدة الأميركية"، لافتاً إلى "أنه لم يشعر بالارتياح عقب الجلسة ولم يطلب منه معاودة الجلسات ولم يرشحه لأحد من الفنانين، وناشد المواطنين بالتوجه إلى المراكز المتخصصة والمرخصة لطلب العلاج الطبي المعتمد".

المزيد من منوعات