Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لبنان يرحّل صحافيا من "رويترز" بعد استجوابه

مسؤولون في مراقبة الجوازات أوقفوه وطلبوا منه تسليم معداته لكنه رفض

طلب مسؤولو مطار بيروت من الصحافي تسليم جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به وهاتفه (أ ف ب)

رحّل لبنان مراسلاً لـ "رويترز" بعد استجوابه لدى وصوله إلى مطار بيروت في بداية مهمة صحافية الشهر الماضي، واحتجزه طوال الليل قبل وضعه على متن طائرة متجهة إلى الأردن.

وقال سليمان الخالدي، وهو مواطن أردني، إنه سافر إلى بيروت في الثاني من أغسطس (آب). لكن مسؤولين في مراقبة الجوازات أوقفوه للاستجواب، وطلبوا منه تسليم جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بوكالة "رويترز" وهاتفه الخليوي.

ولم تذكر السلطات أي سبب لهذا الطلب، وبعد أن رفض الخالدي تسليم معداته، نُقل إلى مركز ترحيل قبل إعادته إلى الأردن في اليوم التالي.

ووجّهت "رويترز" خطاباً إلى السلطات اللبنانية تطلب إلغاء القرار.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال متحدث باسم الوكالة، "قدّمنا احتجاجنا إلى مسؤولي الحكومة اللبنانية على معاملة صحافي رويترز سليمان الخالدي، ونسعى إلى الحصول على مزيد من المعلومات من تلك السلطات التي لم تقدّم أي تفسير للإجراء الذي اتخذته".

وأضاف، "تقارير سليمان مستقلة وحيادية بما يتماشى مع مبادئ الثقة. تندد رويترز بأي قيود مفروضة على الصحافيين الذين يسعون إلى نقل الأخبار للصالح العام".

وقالت المديرية العامة للأمن العام في لبنان في ردها إن القانون اللبناني يكفل بيئة إعلامية حرة. ولم تذكر ما إذا كان ترحيل الخالدي سيُلغى.

وجاء في الرسالة، "القرار المتخذ من قبل الأمن العام بشأن السيد سليمان الخالدي بعدم منحه إذن دخول إلى لبنان هو قرار سيادي بامتياز، يخص الدولة اللبنانية ولا علاقة له بعمله ولا بمهنته". ووصفت الرسالة القرار بأنه رفض للدخول، وليس ترحيلاً، لأن المسؤولين لم يضعوا ختم دخول على جواز سفر الخالدي.

ويعمل الخالدي، وهو كبير المراسلين في الأردن وسوريا، في "رويترز" منذ 25 عاماً. ويغطي أخبار الأردن والصراع السوري، إضافة إلى العراق ولبنان وليبيا والخليج.

المزيد من الأخبار