Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رقعة حرائق الغابات تتسع في تركيا

اشتعل 100 حريق قبل أيام في جنوب وغرب البلاد بسبب القيظ والرياح الشديدة

بعد أيام من فرار أسرته من المنزل، الذي عاشت فيه أربعة عقود، أمام حرائق الغابات المستعرة في جنوب تركيا، عاد محمد دمير آمس السبت ليكتشف احتراق المنزل وتفحم أمتعة الأسرة وتكدس الرماد في المكان.

وكان الإطار المعدني للسرير وسلم وكراسي معدنية وبعض أدوات المطبخ هي الأشياء الوحيدة التي يمكن التعرف عليها، بعد أن اجتاحت المنطقة بعض أسوأ الحرائق منذ سنوات، ولا يزال عديد منها مستعراً بعد أربعة أيام من اندلاعها، الأربعاء.

وتعرض منزل دمير القريب من بلدة ماناوجات المطلة على البحر المتوسط، في مكان غير بعيد من منتجع أنطاليا الشهير، لحريق من بين قرابة مئة حريق يقول مسؤولون، إنها اشتعلت قبل أيام في أنحاء جنوب وغرب تركيا، بعد أن تسبب القيظ والرياح الشديدة في اندلاع ألسنة اللهب.

وقال دمير لـ "رويترز" وهو يتفقد حطام منزله الذي أقيم عام 1982 "اندلع الحريق في المرتفعات واستعر فجأة. واضطررنا للفرار إلى وسط ماناوجات. ثم عدنا لنجد البيت هكذا".

ومضى يقول "كانت هذه كل مدخراتنا خلال الأربعين عاماً الماضية. لم يعد لدينا الآن سوى ما نرتديه من ملابس أنا وزوجتي. لا يمكننا عمل أي شيء. تعجز الكلمات عن التعبير".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت قناة "سي أن أن ترك" التلفزيونية، إن عدد قتلى الحرائق ارتفع إلى ستة، آمس السبت، بعد وفاة اثنين من رجال الإطفاء خلال جهود السيطرة على الحرائق في ماناوجات، وجرى إجلاء الآلاف من منازلهم.

وأظهرت صور التُقطت بالأقمار الصناعية وصول الدخان المنبعث من أنطاليا وميرسين إلى جزيرة قبرص التي تبعد نحو 150 كيلومتراً.

وحرائق الغابات معتادة في جنوب تركيا في أشهر الصيف الساخنة، لكن السلطات المحلية تقول، إن الحرائق الأخيرة غطت مساحة أكبر.

وقالت محطات إذاعية وتلفزيونية، إن حريقاً جديداً اندلع آمس السبت في بلدة بودروم، وهي منتجع شهير ومقصد لقضاء العطلات على ساحل بحر إيجه، وجرى إخلاء بعض المناطق السكنية والفنادق.

وأظهرت لقطات مصورة أعمدة الدخان تتصاعد من الجبال فوق منازل بودروم الشهيرة بلونها الأبيض، في حين كانت طائرة هليكوبتر ترش الماء. ويحاول رجال الإطفاء السيطرة على الحريق، قبل أن يصل إلى المناطق السكنية.

ومع حدوث موجات الحرارة المميتة والفيضانات وحرائق الغابات في أنحاء العالم تتزايد الدعوات من أجل إجراء عاجل للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي تتسبب في سخونة الكوكب.

وقال وزير الزراعة وشؤون الغابات التركي بكر باكدميرلي، إن 98 حريقاً اندلعت في الأيام الأربعة الماضية في تركيا تمت السيطرة على 88 منها.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان في أثناء زيارته لماناوجات آمس السبت إنه سيعاد بناء جميع المنازل التي تضررت وسيعوض المتضررين.

وأضاف أن أذربيجان وروسيا وأوكرانيا وإيران أرسلت إلى المناطق المتضررة طائرات إطفاء وفرقاً للدعم والمساعدة في إخماد الحرائق.

المزيد من الأخبار