Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريطانيا ستكون عرضة لموجات حر قصوى بسبب تغير المناخ

عام 2020 هو ثالث أحر السنوات وخامسها على صعيد درجة الرطوبة

تواجه بريطانيا خطر تخطي الحرارة خلال الصيف مستوى 40 درجة مئوية (أ ف ب)

تواجه بريطانيا خطر تخطي الحرارة خلال الصيف مستوى 40 درجة مئوية، حتى في حال حصر احترار المناخ بـ1.5 درجة مئوية، على ما حذر خبراء الأرصاد الجوية، الخميس، 29 يوليو (تموز).

وتتناسب عتبة الاحترار هذه مع الهدف الأكثر طموحاً الذي حدده اتفاق باريس لمكافحة ارتفاع الحرارة، مقارنة مع معدلاتها ما قبل العصر الصناعي، والذي تأمل بريطانيا التي تترأس مؤتمر الأطراف المناخي الـ26 في غلاسكو في نوفمبر (تشرين الثاني)، إبقاءه "على قيد الحياة" على الرغم من تأكيد علماء كثر أنه بعيد المنال، وفق المسار الراهن.

موجات حر قصوى

ولمناسبة نشر تقرير المناخ في المملكة المتحدة لعام 2020، الخميس، أشارت المديرة التنفيذية للجمعية الملكية للأرصاد الجوية، ليز بنتلي، إلى أن الكوكب يسجل موجات حر قصوى نتيجة احترار بـ1.1 إلى 1.2 درجة مئوية.

وقالت "إذا أضفنا 0.3 درجة مئوية أخرى"، فإن موجات الحر هذه "ستزداد حدة، وسنشهد على الأرجح مستويات حرارة عند 40 درجة مئوية في المملكة المتحدة، على الرغم من أننا لم نشهد قط مثل هذه المستويات الحرارية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتبلغ أعلى درجة حرارة سجلتها البلاد 38.7 درجة مئوية، وهو مستوى قياسي سُجل في كامبريدج في 25 يوليو 2019.

وأضافت بنتلي "عند بلوغ احترار المناخ مستوى درجة مئوية ونصف الدرجة، لن تبقى درجات الحرارة (القصوى) هذه أمراً لا نراه سوى مرة أو اثنتين" بل "سيحصل ذلك بانتظام".

واقع ملموس

واعتبر معد التقرير مايك كندون عبر "بي بي سي"، أن فكرة تسجيل مستويات حرارة عند 40 درجة مئوية في المملكة المتحدة "واردة"، مشيراً إلى أن احترار المناخ واقع ملموس منذ الآن في بريطانيا كما في سائر أنحاء العالم.

ولفت التقرير إلى أن عام 2020 هو ثالث أحر السنوات، وخامسها على صعيد درجة الرطوبة، وثامن أكثر السنوات التي شهدت مستويات إشراق للشمس. كما أن هذا العام هو الأول الذي يدخل تصنيف السنوات العشر الأوائل في هذه المعايير الثلاثة معاً.

وكان متوسط درجة الحرارة في الشتاء 5.3 درجة مئوية، بزيادة 1.6 درجة مئوية على المتوسط المسجل بين 1981 و2010.

ومع بلوغ الحرارة 34 درجة مئوية لمدة ستة أيام متتالية في بداية أغسطس (آب) 2020، تعرض جنوب إنجلترا لواحدة من أكبر موجات الحر خلال العقود الستة الأخيرة.

المزيد من بيئة وجيولوجيا