Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تخبط في أميركا بشأن استخدام الكمامات

ارتفاع عدد الإصابات بخاصة في ظل انتشار المتحورة "دلتا" شديدة العدوى

تشكل الإصابات بسلالة "دلتا" أكثر من 80 في المئة من الحالات الجديدة في الولايات المتحدة (أ ف ب)

تسببت زيادة في حالات الإصابة بـ"كوفيد-19" في أجزاء من الولايات المتحدة، بخاصة بالسلالة "دلتا" شديدة العدوى، وعزوف الناس عن تلقي لقاحات الوقاية من المرض، في صدور إرشادات جديدة متعلقة بوضع الكمامات، لكنها أدت لتخبط وارتباك بالغ بين البعض بشأن أي إرشادات يتبعون.

الإرشادات المتضاربة

ففي مقاطعات لوس أنجليس، فرضت السلطات مجدداً وضع الكمامة في الأماكن المغلقة حتى لمن تلقوا اللقاح بجرعتيه. كما رفع مسؤولون في هيوستن ونيو أورلينز مستوى التحذير من المرض هذا الأسبوع، وأبلغوا المواطنين بأن عليهم استخدام الكمامات.

لكن في فلوريدا، قال الحاكم رون ديسانتيس أمس الخميس، إن الأطفال لن يطلب منهم ارتداء كمامات في المدرسة هذا الخريف، وأضاف "نحتاج لأن يتنفس أطفالنا". وبعد ساعات، قالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحافيين "لو كنت ولية أمر في فلوريدا، لكان ذلك مقلقاً جداً بالنسبة إلي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال دانييل بلاكشير (20 سنة) في سانتا مونيكا بولاية كاليفورنيا "الجميع متحيرون بشأن ما يجب أن نفعله... لا أفهم لماذا علينا فجأة أن نضع الكمامات من جديد".

وقال قائد شرطة مقاطعة لوس أنجليس، إن إدارته لن تطبق الإجراء.

ارتفاع الإصابات بنسبة 53 في المئة

وتأتي الإرشادات المتضاربة الصادرة عن مسؤولين على مستوى المدن والمقاطعات والولايات وعلى المستوى الاتحادي، بينما حذر مسؤولون في مستشفيات في المناطق الأشد تضرراً حالياً بتفشي المرض ومعدلات التحصين بها متدنية، من أن أنظمتهم بصدد تحمل ما يفوق طاقتها.

وذكرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أمس الخميس، أن متوسط عدد الإصابات في سبعة أيام بالمرض في الولايات المتحدة ارتفع 53 في المئة على مدى الأسبوع المنصرم. وتشكل الإصابات بسلالة "دلتا" أكثر من 80 في المئة من الحالات الجديدة في أنحاء البلاد.

المزيد من صحة