الدول العربية تستنكر الاعتداء على السفن في المياه الإماراتية

تنديد بالأعمال التخريبية قبالة ميناء الفجيرة لما تسببه من تهديد لأمن الملاحة البحرية واستقرار المنطقة

موظفون في مرفأ الفجيرة يلتقطون صوراً لإحدى السفن التي تعرضت لاعتداء في 13 مايو (رويترز)

أثار الاعتداء على أربع سفن، سعودية وإماراتية ونرويجية، في المياه الإقليمية الإماراتية، قبالة ميناء الفجيرة الأحد، تنديد الدول العربية، وذلك في خضمّ حالة التوتر السائدة بين الولايات المتحدة وإيران.

فبعدما أعلنت الإمارات العربية المتحدة، مساء الأحد، تعرّض أربع سفن تجارية من جنسيات عدة لـ "عمليات تخريبية" في مياهها قبالة إيران، من دون إيضاح مزيد من التفاصيل، أكّدت السعودية أن اثنتين من ناقلاتها النفطية كانتا من بين تلك السفن. وأعربت الرياض عن تضامنها مع الإمارات في مواجهة هذا الهجوم الذي اعتبرته "تهديداً خطيراً لأمن حركة الملاحة البحرية والأمن الإقليمي والدولي".

الاعتداء يرفع مستوى التصعيد

أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بأقسى العبارات "الأعمال التخريبية"، مُشدداً على أن "هذه الأعمال الإجرامية تُمثل مساساً خطيراً بحرّيّة وسلامة طرق التجارة والنقل البحري، ومن شأنها أن ترفع مستوى التصعيد في المنطقة".

أما الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني، فاعتبر الحادثة "تطوراً وتصعيداً خطيراً يعبّر عن نوايا شريرة للجهات التي خطّطت ونفذّت هذه العمليات".

كذلك، أدانت وزارة الخارجية الأردنية التخريب الذي تعرضت له السفن الأربع، رافضةً أي تهديد لأمن وسلامة الملاحة في الخليج العربي "أياً كان مصدره". وأكّد الناطق باسم الوزارة سفيان القضاة وقوف بلاده إلى جانب الإمارات "في التصدي لأي محاولة تستهدف أمنها واستقرارها".

وأدانت مصر "كل ما من شأنه المساس بالأمن القومي الإماراتي"، مؤكّدة في بيان صادر عن وزارة الخارجية "تضامن مصر حكومةً وشعباً مع حكومة وشعب الإمارات الشقيقة في مواجهة التحديات كافة التي قد تواجهها".

كما أدان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري "أعمال التخريب الإرهابية" التي تعرّضت لها السفن في المياه الإماراتية، معتبراً أنها "تهديد خطير لسلامة الملاحة في أحد أهم المعابر المائية في العالم". ورأى أن "هذه الأعمال تهدّد استقرار الاقتصاد العالمي بواسطة أسواق النفط الدولية، إضافة إلى كونها اعتداءً مباشراً على دول عربية شقيقة وعلى الأمن العربي المشترك". وأكّد الحريري تضامن لبنان الكامل مع "الإمارات وكل الدول الشقيقة في الخليج العربي".

في السياق نفسه، أدانت البحرين بشدة الأعمال التخريبية التي تعرّضت لها السفن، معتبرةً أنّها "عمل إجرامي خطير يهدد أمن وسلامة حركة الملاحة البحرية". وبينما أكّدت وزارة الخارجية وقوف البحرين إلى جانب الإمارات "في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها والحفاظ على مصالحها"، شدّدت على ضرورة تحمّل المجتمع الدولي مسؤولياته لضمان سلامة حركة الملاحة البحرية والتصدي لأي تهديد للأمن والسلم الدوليين".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

اليمن استنكر الحادثة، قائلاً إنها "تمثل تهديداً مباشراً للأمن والسلم الإقليمي والدولي، وأن من يقف وراءها يهدف إلى زعزعة الأوضاع في المنطقة والنيل من أمن وسلامة واستقرار دولة الإمارات الشقيقة". وأكّد بيان صادر عن وزارة الخارجية وقوف اليمن إلى جانب الإمارات، مشدّداً على "ضرورة محاسبة ومعاقبة الجهة المتورطة في هذا العمل التخريبي الجبان".

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن مصدر مسؤول في وزارة خارجية الكويت استنكار بلاده عمليات التخريب ووقوفها إلى جانب الإمارات، قائلاً إنّ "هذا العمل الإجرامي يُعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي ويمثل تصعيداً للتوتر في المنطقة ويهدّد سلامة الملاحة البحرية وحركة التجارة العالمية وإمدادات الطاقة الدولية، الأمر الذي يحتم تحركاً سريعاً من المجتمع الدولي لوضع حد لمثل هذه الأعمال الإجرامية بغية تدارك تبعاتها الخطيرة".

رئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي أكّد بدوره أن استهداف السفن التجارية يُعتبر عملاً إرهابياً وتهديداً خطيراً للأمن والسلم الدوليين، ويعدّ "خرقاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية". كما دعا المجتمع الدولي إلى التحرك الفوري والحاسم لتأمين خطوط التجارة والملاحة الدولية، و"محاسبة منفذي هذا العمل التخريبي الجبان".

إيران قلقة أيضاً

أعربت إيران من جهتها عن أسفها وقلقها إزاء الهجمات على السفن الأربع، مطالبة بإجراء تحقيق حول الحادثة. وأضاف بيان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أن من شأن أحداث كهذه أن يكون لها "تداعيات سلبية على سلامة النقل البحري وأمن الملاحة"، محذراً من "مخططات لعرقلة أمن المنطقة" وداعياً إلى "تنبّه الدول الإقليمية في وجه أي مغامرة تقوم بها عناصر أجنبية".

المزيد من العالم العربي