Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عزم أميركي روسي على التعاون لمكافحة التغير المناخي

لافروف يعتبر زيارة كيري "خطوة" مهمة وإيجابية للغاية لـ"تخفيف التوتر" بين البلدين

اعتبر سيرغي لافروف أن زيارة كيري "خطوة" مهمة وإيجابية لـ"تخفيف التوتر" بين البلدين (أ ف ب)

أعلنت الولايات المتحدة وروسيا الاثنين 12 يوليو (تموز) الحالي عزمهما التعاون لمكافحة التغير المناخي على الرغم من التوتر الذي يشوب العلاقات بينهما، وذلك خلال زيارة لموسكو يقوم بها جون كيري المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للمناخ.

وقال كيري خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن "المخاطر لا يمكن أن تكون أكبر من ذلك".

"تعاون وثيق"

وأضاف مخاطباً لافروف "أمضينا أعوام أنت وأنا نتفاوض بشأن الحروب والأسلحة الكيماوية والنووية، يمكنني القول من دون أي تحفظ أن هذا الأمر مهم وملح بالقدر ذاته".

وتوقع لافروف "تعاوناً وثيقاً" من الولايات المتحدة خلال مؤتمر "كوب 26" المقرر في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل في غلاسكو، مشيراً إلى أن زيارة كيري التي تستمر ثلاثة أيام تأتي "في وقت مناسب جداً".

واعتبر لافروف أيضاً أن زيارة كيري "خطوة" مهمة وإيجابية للغاية لـ"تخفيف التوتر" بين البلدين.

وقدمت روسيا أحد أكبر منتجي النفط والغاز في العالم في الأعوام الأخيرة، تعهدات وبيانات حول أخذها قضية التغير المناخي على محمل الجد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن منتقدين يقولون إن موسكو التي تحتل المرتبة الرابعة في العالم من حيث انبعاثات الكربون، لا تزال بعيدة كل البعد من بذل الجهد المطلوب لمعالجة الأزمة.

واشتهر بوتين بتشكيكه في ظاهرة الاحتباس الحراري التي يسببها الإنسان، مشيراً إلى أنها ستعود بالفائدة على روسيا.

الطريق البحري الشمالي

فقد وضع بوتين نصب عينيه تطوير المنطقة القطبية الروسية، وذوبان الغطاء الجليدي يسهل عبور الطريق البحري الشمالي، الذي تسعى موسكو إلى استخدامه في تصدير النفط والغاز الى آسيا.

لكن في الأشهر الأخيرة، صرّح الرئيس الروسي بأن التغيّر المناخي ليس مجرد نعمة، وأن على بلاده التكيف معه.

وخلال قمته مع نظيره الأميركي بايدن في جنيف، قال بوتين أيضاً إن موسكو مهتمة "بتكثيف التعاون الدولي" بشأن المناخ.

وتُعدّ أزمة المناخ من المجالات القليلة التي أبدت فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي استعدادهما للتعامل بشأنها مع روسيا.

وقال كيري الذي شغل منصب وزير الخارجية في عهد الرئيس باراك أوباما، إن الأشهر المقبلة ستكون حاسمة في تعزيز الدعم لرفع مستوى التزام اتفاقية باريس للمناخ.

المزيد من دوليات