Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ذوبان جليد غرينلاند قد يصل الى أقصى حد على الاطلاق

يرى الباحثون أن هذه النتائج "بمثابة جرس إنذار جديد"

يرى العلماء أن مستويات ذوبان الجليد مقلقة وتدق ناقوس خطر ارتفاع مياه البحار (غيتي)

أظهرت دراسة جديدة أن جليد غرينلاند سيكون في طريقه للذوبان بأسرع وتيرة على الإطلاق خلال الـ12 ألف سنة الأخيرة، ما لم يحدث انخفاض كبير في الانبعاثات الحرارية.

وقال الباحثون، إن هذه النتائج "هي بمثابة جرس إنذار جديد"، وحذروا من أن معدل فقدان الجليد في غرينلاند سيكون في طريقه ليبلغ "أعلى معدل شهدناه على الإطلاق" في الـ12 ألف سنة الأخيرة، ما لم تطرأ تغييرات هائلة على انبعاثات الغازات الدفيئة.

تستند الدراسة التي نُشرت في مجلة نيتشر Nature العلمية، إلى محاكاة التغيرات في الغطاء الجليدي في غرينلاند خلال الفترة الممتدة من بداية العصر الهولوسيني (العصر الحديث الأقرب)- أي قبل نحو 12000 عام- وصولاً إلى عام 2100.

وتبين النتائج أن المعدل الحالي لفقدان الجليد في أكبر جزيرة في العالم يقارب أعلى مستويات وصل إليها خلال العصر الهولوسيني Holocene epoch- والتي يعتقد الباحثون أن المعدلات المستقبلية ستتجاوزها على الأرجح.  

وقال المؤلف الرئيس للدراسة، جيسون براينر "ببساطة، لقد غيرنا كوكبنا بشكل كبير لدرجة أن معدلات ذوبان الغطاء الجليدي في هذا القرن في طريقها لتكون أكبر مما شهدناه على الإطلاق ضمن التباين الطبيعي للغطاء الجليدي على مدار الـ12000 سنة الماضية".

وأضاف أستاذ الجيولوجيا في جامعة بوفالو كوليدج في نيويورك "سندمر الغطاء الجليدي تماماً، ما لم نجر تخفيضات شديدة في انبعاثات الغازات الدفيئة".

وقال إن المعدل الذي يشهده هذا القرن لفقدان الكتلة الجليدية سيكون "أعلى بقليل فقط" من أي شيء اختبرته الأرض خلال آخر 12000 سنة إذا "غير العالم استهلاكه للطاقة بشكل هائل"، وفقاً للنموذج الذي وضعه الباحثون.

ووجد الدارسون في عمليات المحاكاة التي أجروها أن أكبر الخسائر في الكتلة الجليدية في الماضي، والتي وقعت قبل ما بين 7 و10 آلاف سنة، كانت بمعدل 6000 مليار طن في القرن تقريباً.

وقال الباحثون، إن هذه الوتيرة تشبه المعدلات المقدرة خلال أول عقدين من هذا القرن- ما بين عامي 2000 و2018- أي (خسارة) نحو 6100 مليار طن في القرن.

على كل حال، من المتوقع أن تتجاوز الخسائر المتصورة خلال بقية هذا القرن لكتلة الغطاء الجليدي تلك المعدلات القصوى.

وختم السيد براينر حديثه بالقول "في ظل سيناريو مسار التركيز التمثيلي المرتفع للغازات الدفيئة- وهو المسار الذي تسلكه طبقة الجليد في غرينلاند حالياً- قد يكون معدل فقدان الكتلة نحو أربعة أضعاف أعلى الخسائر التي حدثت في ظل التقلب الطبيعي للمناخ على مدار الـ12000 سنة الماضية".

(تقارير إضافية حول الموضوع في وكالة برس أسوسيشن)

© The Independent

المزيد من بيئة وجيولوجيا