Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

محكمة النقض المصرية تؤيد السجن المؤبد لمرشد "الإخوان"

مع 9 آخرين من قادة الجماعة وبعد أقل من شهر على أحكام بالإعدام بحق 12 شخصاً

المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع (أ ب)

بعد أقل من شهر من تأييد محكمة النقض المصرية، في 14 يونيو (حزيران) الماضي، أحكاماً بالإعدام بحق 12 شخصاً بينهم قادة في جماعة "الإخوان المسلمين" ضمن قضية اعتصام رابعة العدوية عام 2013، قضت المحكمة بتأييد أحكام بالسجن 25 عاماً على المرشد العام للجماعة محمد بديع وتسعة من قادتها. ودين قادة الحركة المحظورة في مصر بـ"اقتحام السجون" إبان ثورة عام 2011 التي أسقطت حسني مبارك.

وأيدت محكمة النقض بذلك، الأحد 11 يوليو (تموز) الحالي، حكماً صادراً بحق المتهمين العشرة من محكمة الجنايات في سبتمبر (أيلول) 2019.

ولكن محكمة النقض برّأت ثمانية آخرين من قادة "الإخوان" وألغت أحكام محكمة الجنايات بحبسهم 15 عاماً، علماً أن
أحكام محكمة النقض نهائية ولا يمكن الطعن بها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

والعشرة المحكوم عليهم بالسجن 25 عاماً هم، إضافة الى المرشد محمد بديع، رشاد البيومي ومصطفى الغنيمي ومحمود زناتي وحازم فاروق وإبراهيم أبو عوف ومحمد البلتاجي ومحمد سعد الكتاتني ومحي حامد وسعد الحسيني.

وحوكم قادة الجماعة بتهمة اقتحام السجون بمساعدة عناصر من حركة "حماس" أثناء الثورة من أجل إطلاق سراح مسجونين من الجماعة وآخرين من "حزب الله" والحركة.

ومن ضمن القياديين الذين حُكم عليهم، في يونيو، بالإعدام صفوت حجازي ومحمد البلتاجي وعبد الرحمن البر.

وتنتقد منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية أحكام الإعدام وحملة القمع التي تعرّضت لها جماعة "الإخوان المسلمين" منذ أن أطاح الجيش المصري عام 2013 حكم الرئيس الراحل المنتمي إليها محمد مرسي.

المزيد من الأخبار