Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"تويتر" يبدأ معركة جديدة ضد الحسابات الوهمية

باشرت المنصة إيقاف المعرفات التي تستخدم بريداً ورقم هاتف غير صحيحين

منصة "تويتر" تطلق سياسة جديدة تهدف إلى الحد من الحسابات الوهمية (أ ف ب)

التلاعب في الحقيقة ونشر الأخبار المضللة أحد أكبر التحديات الموجودة في منصات التواصل الاجتماعي، وهو ما يعتبره كثير من الدول تهديداً للأمن القومي.

ويتمثل التحدي في قدرة جهات توجيه الرأي العام عن طريق إغراق المنصة بتغريدات من خلال حسابات آلية، برز دورها بشكل جليّ في الانتخابات الأميركية 2016، بعد أن اتهمت أطراف في واشنطن روسيا بالتدخل فيها عن طريق تزييف المنصات الاجتماعية.

"تويتر" يبدأ معركة جديدة

وسعى كثير من المنصات لاحتواء هذا النشاط والتضييق عليه طوال السنوات الماضية، لكن تحدي كورونا أبرز أهمية القيام بجهد مضاعف، بعد أن باتت مكاناً لترويج الشائعات ضد الفيروس والعلاجات الخاصة بمحاربته.

فإذا اتجهت إلى "تويتر" وقمت بالبحث عن كلمة لقاحات ستجد لا محالة عدداً هائلاً من الحسابات التي تنشر محتوى غير دقيق بلا مصادر معتمدة، يتبناها أشخاص كثيرون وينساقون خلفها، مثل الرائج عن مؤامرة اللقاح.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الأمر ينطبق على الإعلانات العشوائية التي باتت تتكاثر بشكل ملفت، ما أثر بشكل سلبي في تفاعل المستخدمين في "الهاشتاغات"، فإن دخلت إلى أي "هاشتاغ" على "تويتر" فلن تستطيع معرفة القصة أو هدفها بسبب عدد الإعلانات التي لا علاقة لها به.

"العصفور الأزرق"

هذا الأمر دفع "العصفور الأزرق" إلى بدء معركة أكثر حزماً ضد هذه الحسابات للحد من تأثيرها، وأعلنت المنصة عن بدء تقييد أي حساب لا يؤكد رقمه السري أو رقم الهاتف، لذلك واجب على جميع المستخدمين التأكد من وضع بريد إلكتروني رسمي أو رقم الهاتف الصحيح، لأنه في حالة كنت تستخدم رقماً وبريداً وهميين فمن المؤكد أنك ستعرض نفسك للإيقاف وخسارة كل ما كتبته ووضعته في المنصة من تغريدات وصور.

"تويتر" يبدأ هذا الفصل من القيود للمحافظة على المنصة من الحسابات الوهمية التي كان لها أثر سيئ في جودة استخدام التطبيق، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى خسارة عدد من المستخدمين الذين سيطالهم الإيقاف لكنه سيحافظ على مصداقيته كمصدر معلومات أقرب إلى الموثوقية.

المزيد من تكنولوجيا