Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ميركل تتفوق على جونسون لتكون أول ضيفة أوروبية لبايدن في البيت الأبيض

الرئيس الأميركي يظهر تقارب وجهات نظره مع إيمانويل ماكرون

بعد توتر العلاقات بين برلين وواشنطن أيام ترمب، سيستقبل الرئيس بايدن المستشارة الألمانية في واشنطن الشهر المقبل (رويترز)

من المتوقع أن تكون المستشارة الألمانية أول زعيمة أوروبية تحل ضيفة على جو بايدن في البيت الأبيض، متفوقة بذلك على بوريس جونسون في السباق إلى واشنطن.

وتجاهلت داونينغ ستريت الفرضيات القائلة إن رئيس الوزراء البريطاني سيشعر بخيبة الأمل جراء ذلك، بيد أنه لا شك في أنه سيُنظر إلى هذا القرار على أنه بمثابة صدّ يعكس تراجع تأثير المملكة المتحدة في الولايات المتحدة في أعقاب "بريكست".

ويأتي ذلك بعد أن شوهد بايدن والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يضع أحدهما يديه على كتف الآخر عقب انتهاء التقاط "صورة عائلية" على الشاطىء (على هامش قمة مجموعة الدول السبع) على مرأى من جونسون.

ولم يُعلن عن أي زيارة مرتقبة لجونسون إلى الولايات المتحدة بعد اللقاء الثنائي الذي جمعه مع الرئيس بايدن والذي استمر 80 دقيقة في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع في كورنوال.

بيد أن المتحدث الرسمي باسم جونسون أصرّ على أن الاجتماع سار على ما يرام وقال: "رأيتم بوضوح العلاقة الوثيقة التي تربط رئيس الوزراء بالرئيس بايدن. لقد تحدث الرئيس بنفسه بشكل قاطع عن العلاقة المستمرة مع المملكة المتحدة وهذا ما فعله رئيس الوزراء أيضاً".

وأتت دعوة بايدن للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في أعقاب حضورها آخر قمة لمجموعة الدول السبع بصفتها مستشارة قبيل تنحّيها عن منصبها في سبتمبر (أيلول) المقبل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي هذا السياق، أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي أن ميركل ستسافر إلى واشنطن في 15 يوليو (تموز) للتأكيد على "الروابط الثنائية العميقة" بين الولايات المتحدة وألمانيا.

يُشار إلى أنه غالباً ما يترافق تنصيب رئيس جديد للولايات المتحدة بنزاع بين زعماء العالم حول من سيكون أول زائر له.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي واجهت انتقادات ساخرة لإصرارها على أن تكون أول زعيمة عالمية تحلّ ضيفة على دونالد ترمب في البيت الأبيض وتدعو الرئيس المنتخب حديثاً إلى القيام بزيارة رسمية إلى المملكة المتحدة.

وسبق لبايدن أن استقبل زعيمَي اليابان وكوريا الجنوبية منذ تولّيه المنصب في يناير (كانون الثاني) في مطلع العام الحالي.

وأشارت المتحدثة بساكي إلى أن بايدن وميركل "سيتناقشان بشأن التزامهما إرساء تعاون وثيق في مواجهة عدد من التحديات المشتركة بما في ذلك القضاء على جائحة فيروس كورونا والتصدي لتهديد التغيّر المناخي وتعزيز الازدهار الاقتصادي والأمن العالمي على أساس قيمنا الديمقراطية المشتركة".

© The Independent

المزيد من دوليات