Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بحث إسرائيلي يربط بعض حالات التهاب القلب بلقاح "فايزر"

الشركة المصنعة للدواء تذهب إلى أنها لم تلحظ تسجيل معدل أعلى من المتوقع من هذه الحالات بين إجمالي السكان

رجل من اليهود الأرثوذكس المتشددين يتلقى لقاحاً مضاداً لفيروس كورونا في إسرائيل (رويترز)

يقول الباحثون في إسرائيل، إنهم اكتشفوا عدداً ضئيلاً من حالات التهاب القلب المنتشرة بين الشباب في شكل خاص، ويعتقدون أنها قد تكون مرتبطة بلقاح "فايزر" المضاد لـ"كوفيد".

وسُجلت الحالة، المعروفة باسم التهاب عضلة القلب (myocarditis)، لدى 275 شخصاً من أصل 5 ملايين تلقوا اللقاح خلال ستة أشهر قُدم خلالها للسكان.

وكان معظم الذين أفادوا عن إصابتهم بالحالة تحت سن الثلاثين، وقد لوحظ هذا الرابط بشكل خاص لدى المرضى الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و19 سنة. ولم يصب معظمهم سوى بأعراض طفيفة.

وتتضمن الأعراض ضيقاً في الصدر والنَفَس وارتفاعاً في الحرارة والتعب والإرهاق وخفقان القلب.

وأشارت "فايزر" إلى أنها لم تلحظ تسجيل معدل أعلى من المُتوقع من الحالات، ضمن إجمالي السكان. وقال مصنّع الدواء، إنه على دراية بالدراسة الإسرائيلية، لكن لم تثبت بعد علاقة سببية بين العوارض هذه ولقاحه. 

أثار مسؤولو الصحة في إسرائيل قلقهم من وجود علاقة بين اللقاح والتهاب عضلة القلب للمرة الأولى في أبريل (نيسان). 

 وقضى معظم المرضى الذين أصيبوا بالتهاب في عضلة القلب أقل من خمسة أيام في المستشفى وصُنفت عوارضهم بالطفيفة في 95  في المئة من الحالات، وفقاً للدراسة التي وضعتها ثلاث مجموعات من الخبراء لصالح وزارة الصحة الإسرائيلية.

وقال واضعو الدراسة في بيان نقلته "رويترز" إن الدراسة وجدت "علاقة مُحتملة بين تلقي الجرعة الثانية من لقاح فايزر وظهور التهاب عضلة القلب لدى الرجال البالغين بين 16 و30 سنة من العمر".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونقلت مجلة ساينس العلمية عن درور ميفوراش، رئيس اللجنة التي درست وجود علاقة بين لقاح "فايزر" والتهاب القلب، قوله بأن النتائج "تشير بشكل كبير إلى طبيعة سببية". وأضاف "أنا مقتنع بوجود علاقة". 

فيما صرح ناخمان آش، منسق استجابة البلاد للجائحة، لإذاعة إسرائيلية بأن "فعالية اللقاح تفوق مخاطره".

الشهر الماضي، أوصى فريق استشاري تابع للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها القيام بدراسة إضافية عن احتمال وجود صلة بين التهاب عضلة القلب واللقاحات المعتمدة على مرسال الحمض النووي الريبي (mRNA) التي تشمل لقاح "فايزر" و"موديرنا".

لم تعثر أنظمة مراقبة المراكز على حالات أكثر من المتوقع بين السكان، لكن الفريق الاستشاري قال في بيان له، إن أعضاءه يشعرون بأنه يجب إعلام مقدمي خدمات الرعاية الصحية بوجود تقارير عن "ردة فعل عكسية محتملة".

قد تلتهب عضلة القلب بسبب الالتهابات الفيروسية ومنها "كوفيد-19".

يشرح الموقع الإلكتروني للمؤسسة البريطانية لأمراض القلب، أن معظم الناس الذين يعانون من هذه الحالة يتعافون بلا تعقيدات، مع أنه في بعض الحالات النادرة حين يكون الالتهاب شديداً وقد يتضرر القلب.

اندبندنت ورويترز

© The Independent

المزيد من صحة