Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أسعار النفط تصعد 1 في المئة بدعم ضعف الدولار الأميركي

ارتفعت عقود خام "برنت" القياسي العالمي 80 سنتاً

ارتفعت أسعار النفط بعد إعادة تشغيل خط أنابيب رئيس لنقل الوقود في الولايات المتحدة (أ ف ب)

صعدت أسعار النفط العالمية بأكثر من واحد في المئة، اليوم الجمعة، لتستعيد بعض خسائر الجلسة السابقة، وذلك بدعم من ضعف الدولار الأميركي إلى جانب التفاؤل في شأن وتيرة تعافي الاقتصاد العالمي. 

وجاء تعافي النفط، بعد خسائر حادة في جلسة أمس الخميس تعد الأكبر يومياً بالنسبة المئوية منذ أوائل أبريل (نيسان)، عندما هبط الخامان القياسيان بأكثر من 3 في المئة بسبب تفاقم أزمة كورونا في الهند، ثالث أكبر مستهلك للخام في العالم، وإعادة تشغيل خط أنابيب رئيس لنقل الوقود في الولايات المتحدة. 

وبحلول الساعة 12:05 بتوقيت غرينتش، ارتفعت عقود خام "برنت" القياسي العالمي 80 سنتاً، أو 1.2 في المئة، إلى 67.85 دولار للبرميل، وكان الخام قد سجل تراجعاً بما يعادل 3.3 في المئة. 

وصعدت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط تسليم يونيو (حزيران) 73 سنتاً، أو 1.14 في المئة، لتصل إلى 64.55 دولار للبرميل، بعد هبوطه 3.4 في المئة في الجلسة السابقة. 

وكانت أسعار النفط تتداول في المنطقة الحمراء في وقت مبكر من التعاملات، مع بقاء حالات الإصابة بالوباء مرتفعة في الهند. 

وانخفض الدولار الأميركي مقابل عملات رئيسة أخرى، الجمعة، مع تعافي الإقبال على المخاطرة في مختلف الأسواق، وذلك بعد أن ساعد مسؤولو مجلس الاحتياطي الاتحادي هذا الأسبوع في تهدئة التوتر في شأن تسارع التضخم في الولايات المتحدة. 

وانخفض الدولار، الذي يعد ملاذاً آمناً في أوقات تقلبات السوق، ثلث نقطة مئوية مقابل سلة من العملات، ماحياً بعض مكاسبه السابقة التي حققها، الأربعاء، بعد أن أظهرت بيانات ارتفاعاً مفاجئاً في أسعار المستهلكين. 

ويترقب المستثمرون صدور التقرير الأسبوعي لنشاط حفارات النفط في الولايات المتحدة من شركة "بيكر هيوز"، وذلك في وقت لاحق من اليوم. 

استعادة السيطرة 

وجاء الصعود في أعقاب إعلان السلطات الأميركية عن استعادة السيطرة على تشغيل أكبر خط أنابيب للوقود في الولايات المتحدة، عقب قرابة أسبوع من الهجوم الإلكتروني الذي وقع عليه الجمعة الماضية. 

وقالت شركة "كولونيال بايبلاين"، أمس الخميس، إنها استأنفت عمل منظومتها لخطوط الأنابيب التي توفر ما يقرب من نصف الوقود المستهلك على الساحل الشرقي في أميركا بالكامل، وإنها بدأت عمليات التسليم في جميع أسواقها. 

هبوط المخزون الأميركي 

وسجلت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة انخفاضاً بأقل من المتوقع الأسبوع الماضي، في حين سجلت مخزونات البنزين ارتفاعاً مفاجئاً. 

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية، الأربعاء، أن مخزونات النفط الخام في الساحل الشرقي للولايات المتحدة هبطت الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى على الإطلاق. 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضافت الوكالة الحكومية أن مخزونات الخام على الساحل الشرقي تراجعت إلى 6.7 مليون برميل. 

وقالت أيضاً إن مخزونات نواتج التقطير في الولايات المتحدة انخفضت الأسبوع الماضي إلى 134.4 مليون برميل، وهو أدنى مستوى منذ أبريل 2020. 

وهبطت صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام إلى نحو 1.8 مليون برميل يومياً، وهو أدنى مستوى لها منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2018. 

إنتاج كازاخستان يتجاوز "أوبك+" 

أفادت وزارة الطاقة في كازاخستان، الجمعة، بأن البلاد أنتجت 1.483 مليون برميل من النفط يومياً في أبريل الماضي.

وأضافت الوزارة أنها ستعوض عن الإنتاج الزائد عند إغلاق بعض الحقول الكبيرة بسبب أعمال صيانة هذا الصيف. 

وأكد البيان تقرير نشرته وكالة "رويترز"، قال إن الجمهورية السوفياتية السابقة تجاوزت حصة بالغة 1.457 مليون برميل يومياً يحددها اتفاق مجموعة "أوبك+" لمنتجي النفط العالميين. 

أرباح "روسنفت" 

أعلنت "روسنفت"، أكبر منتج للنفط في روسيا، الجمعة، عن تسجيل صافي دخل 149 مليار روبل (ملياري دولار) في الربع الأول من العام الحالي بدعم من تعافي أسعار الخام، وذلك بعد خسارة 2.1 مليار دولار قبل عام. 

وانخفضت الإيرادات في ربع السنة من يناير (كانون الثاني) إلى مارس (آذار) 1.2 في المئة لتصل إلى 1.7 تريليون روبل بسبب انخفاض المبيعات، بينما ارتفعت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاكات واستهلاك الديون إلى 445 مليار روبل، بزيادة 44 في المئة على أساس سنوي. 

المزيد من البترول والغاز