Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"ثوديكس" توقف التداولات بعد هروب الرئيس التنفيذي من تركيا

ذعر بين المستثمرين بعد إغلاق منصة تداول العملات الرقمية بزعم نقل الأسهم عقب الدخول في شراكات جديدة

الرئيس التنفيذي لشركة "ثوديكس" فاروق فاتح ( الحساب الرسمي له على تويتر)

أعلنت شركة العملات المشفرة التركية "ثوديكس"، أمس الخميس، وقف عملياتها بعد أنباء عن هروب رئيسها التنفيذي من البلاد في ظل مزاعم بسرقته مئات الملايين من الدولارات، وأكد المحامي أوغوز إيفرين قليج مغادرة فاروق فاتح أوزير، المؤسس والرئيس التنفيذي لبورصة العملات المشفرة "ثوديكس" مطار إسطنبول، في تمام السادسة مساء أمس، وفق خبر تداولته صحيفة "خبر تورك"، التي أضافت أن محامي الأخير أبلغهم بوجود مشاكل في تحويل الأموال خلال الأيام الأخيرة.

وفق الخبر الذي تداولته صحيفة "خبر تورك"، فإن لمنصة تداول العملات المشفرة "ثوديكس" 400 ألف حساب، بينها 391 ألفاً حسابات نشطة، وقال المحامي إيفرين قليج، "علمنا أن حجم المعاملات الشهرية للبورصة 100 مليار ليرة (ما يعادل 12 مليار دولار)، ونعتقد أن هناك نحو ملياري دولار من الأموال قد تبخرت، وهذه أكبر عملية احتيال في تاريخ البلاد".

وأغلق المؤسس والرئيس التنفيذي لبورصة العملات المشفرة "ثوديكس" فاروق فاتح أوزير حسابه على "تويتر" و"إنستغرام"، كما أبلغ الموقع الإلكتروني للمنصة الاستثمارية مستخدميه بإغلاقه أولاً لمدة 6 ساعات ثم خمسة أيام بحجة عملية نقل الأسهم بسبب دخولها في شراكات جديدة.

وقبل فترة قصيرة أعلنت الشركة قراراً بتوزيع مليوني "دوغ كوين"، وبدأت تعاني اضطرابات في الأسبوع المقرر لتوزيعها، وحدثت مشاكل في إيداع وسحب وتحويل الأموال، ومع استمرار هذه المشكلة لأيام أصدرت الشركة في 19 أبريل (نيسان) بياناً عبر موقعها إلكتروني، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان "معلومات مهمة حول أعمال صيانة دوغ كوين". وأكد البيان، إطلاق الشركة أعمال صيانة قصيرة الأجل في معاملات دوغ كوين، وتمت الإشارة إلى أنها تجري وفق ما خطط لها، وأنها ستستغرق 6 ساعات بدءاً من الثامنة مساءً، ولم يتمكن المستخدمون من الوصول إلى حساباتهم بعد الثانية ليلاً رغم مضي فترة الصيانة المعلنة، وأمس واجه المستخدمون صفحة فارغة للموقع، ومع تزايد ردود الفعل صدر صباحاً بيان جديد من الشركة جاء فيه، "تتطلع البنوك وشركات التمويل المعروفة في جميع أنحاء العالم منذ فترة طويلة إلى الاستثمار في شركتنا وتتقدم بطلب إقامة شراكات معها، ولإتمام هذه المرحلة يجب إيقاف المعاملات والانتهاء من عملية نقل الأسهم وهذه العملية تستغرق من 4 إلى 5 أيام، ونعلمكم بأن الأخبار السلبية المتداولة على صفحات الإنترنت لا تعكس الحقيقة، فشركتنا تواصل أنشطتها بشكل أقوى من ذي قبل، ولا داعي للقلق بشأن الأموال المودعة لديها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومع انتشار خبر إغلاق الموقع ومغادرة مؤسسه إلى تيرانا عاصمة ألبانيا، وفق ما تردد، حاول آلاف المستثمرين اللجوء إلى التدوين على وسائل التواصل الاجتماعي، بينما هرع آلاف المحامين لتقديم شكاوى جنائية. ووفقاً للمعلومات الواردة تحركت النيابة العامة في إسطنبول وفتحت تحقيقاً بحق مسؤولي الشركة إثر مزاعم بإغلاق موقعها الإلكتروني منذ يومين، ووقوع عملائها ضحايا الاحتيال، كما عدت النيابة الملف سراً.

من جانبه، نفى وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو معرفته لـ"فاتح أوزير"، وغرد عبر حسابه على "تويتر" إثر انتشار صور تجمعه مع مؤسس "ثوديكس"، بقوله، "صورة الشخص المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي التقطت في 26 ديسمبر (كانون الأول) خلال زيارة لميرت سنجقلي نجل النائب البرلماني عن ولاية قوجلي صفوت سنجقلي لمكتبي في الوزارة عام 2019".

المنصة الاستثمارية تنفي

من جانبه نفى موقع "ثوديكس"، عبر تغريدة على "تويتر" نبأ هروب المدير التنفيذي فاتح أوزير خارج البلاد، وذكر أن الأخبار المتداولة في هذا الشأن لا أساس لها من الصحة، وأضاف، أن المنصة أغلقت بشكل مؤقت، كما نفى اختفاء ملياري دولار، مشيراً إلى أن حجم تداول العملات المشفرة لـ"ثوديكس" في جميع تركيا لا يبلغ هذا الكم.

وجمدت هيئة التحقيق في الجرائم المالية، أمس، حسابات "ثوديكس" لدى المؤسسات المالية في البلاد، ووفقاً للمعلومات الواردة من هيئة التحقيق في الجرائم المالية، فإن الرئاسة أطلقت تحقيقات بحق الشخصيات المذكورة وشركة "ثوديكس".