Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قوات الأمن في ميانمار تقمع محتجين من القطاع الطبي

أطلقت النار على مئات المشاركين في تظاهرة في مدينة ماندالاي

ذكرت وسائل إعلام أن قوات الأمن في ميانمار فتحت النار، اليوم الخميس، على احتجاج مطالب بالديمقراطية نظمه عاملون في القطاع الطبي في مدينة ماندالاي، وأن رجلاً قتل وأصيب آخرون في إطلاق نار في منطقة قريبة.

وواصل المعارضون لانقلاب عسكري وقع في الأول من فبراير (شباط) أطاح حكومة منتخبة تقودها الزعيمة المدنية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام أونغ سان سو تشي حملة احتجاج مناهضة للجيش حتى أثناء أسبوع احتفالات تقليدية بالعام الجديد، وذلك من خلال تنظيم مسيرات وأشكال أخرى من المقاومة.

وذكرت خدمة هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) باللغة البورمية أن العاملين في القطاع الطبي، وبعضهم كان في طليعة الحملة المناهضة للانقلاب، احتشدوا في ماندالاي ثاني أكبر مدن البلاد في وقت مبكر من صباح اليوم لكن القوات وصلت سريعاً لتفريقهم وفتحت النار واعتقلت عدداً منهم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولم يكن لدى "بي بي سي" ووسائل إعلام إخبارية أخرى تفاصيل عن عدد الضحايا أو المعتقلين في هذا الاحتجاج، لكن محطة "خيت ثيت ميديا" قالت إن رجلاً قتل في مجمع يضم مسجداً في منطقة قريبة وقت تفريق قوات الأمن لاحتجاج العاملين في القطاع الطبي.

ولم يتسن الوصول لمتحدث باسم المجلس العسكري للتعليق.

وتظهر صور نشرتها وسائل إعلام أن المئات شاركوا في مسيرات احتجاجية في العديد من المدن الأخرى.

وذكرت رابطة مساعدة المعتقلين السياسيين أن قوات الأمن قتلت 715 محتجاً منذ الإطاحة بحكومة سو تشي.

المزيد من دوليات