Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واشنطن لا تستبعد انتهاج مسار "دبلوماسي" مع كوريا الشمالية

إدارة جو بايدن بصدد صياغة استراتيجية جديدة للتعامل مع بيونغ يانغ

الرئيس الأميركي جو بايدن (أ ف ب)

أعلن البيت الأبيض، أمس الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تستبعد انتهاج مسار "دبلوماسي" مع كوريا الشمالية لكسر الجمود الراهن في الملف النووي الكوري الشمالي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي "لدينا هدف واضح في ما يتعلق بكوريا الشمالية، وهو إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضافت "سنستمر في تطبيق العقوبات بالطبع. نحن نتشاور مع حلفائنا وشركائنا. نحن مستعدون للتفكير بأحد أشكال الدبلوماسية إذا كان ذلك يقودنا إلى نزع السلاح النووي".

وحتى اليوم لزم الرئيس الأميركي جو بايدن إلى حد بعيد الصمت بشأن نواياه تجاه بيونغ يانغ، مشيراً إلى أن إدارته بصدد صياغة استراتيجية جديدة للتعامل مع الأزمة الكورية الشمالية بعد محاولة سلفه دونالد ترمب اعتماد دبلوماسية مباشرة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، فشلت في النهاية في إحراز أي تقدم بشأن نزع الأسلحة النووية في الدولة المنغلقة.

ومع ذلك، فقد حذر بايدن من أن الولايات المتحدة سترد في حال حصول "تصعيد" من كوريا الشمالية، وذلك بعد إطلاق بيونغ يانغ صاروخين باليستيين في بحر اليابان في نهاية الشهر الماضي.

المزيد من دوليات