Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بالصوت... الأمير حمزة يطلب من قائد الجيش الأردني مغادرة منزله

دار سجال حاد بينهما أكد فيه ولي العهد السابق أنه عاهد والده وهو على سرير الموت بخدمة أبناء بلده

حصلت "اندبندنت عربية" على تسجيل صوتي يكشف عن جانب من الحديث الذي دار بين ولي العهد الأردني السابق، الأمير حمزة بن الحسين، ورئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأردني، اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، يبلغه فيه بالتزام بيته، وعدم مغادرته.

ويسمع في التسجيل الذي دار السبت، 3 أبريل (نيسان)، النقاش الحاد بين الأمير حمزة وقائد الجيش الأردني، الذي نقل له رسالةً باسمه واسم مديري الأجهزة الأمنية، مفادها أن تحركاته الأخيرة "تجاوزت الخطوط الحمراء".

وقال اللواء الحنيطي في التسجيل، إن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني لا يعلم بتفاصيل هذه الرسالة، وإنها جاءت بهدف إلزام الأمير حمزة أيضاً بعدم كتابة أي تغريدات على موقع "تويتر".

ورد ولي العهد السابق معتبراً هذه الرسالة بمثابة تهديد له من قبل الأجهزة الأمنية، ومؤكداً أنه ليس المسؤول عن الفشل في إدارة الدولة، ليطلب لاحقاً من قائد الجيش مغادرة منزله فوراً.

وقال الأمير حمزة في التسجيل الصوتي إنه "مواطن أردني حر، وابن أبيه"، وله الحق في الاختلاط بأبناء شعبه، وخدمتهم، مثلما وعد والده الراحل الملك حسين وهو على سرير الموت، مضيفاً أنه كان ولياً للعهد.

ورد عليه قائد الجيش قائلاً، إن هدفه من توجيه هذه الرسالة إبقاء العائلة المالكة متحدة.

وكان الجيش الأردني قد أعلن، مساء السبت الماضي، أنه "طلب" من الأمير حمزة "التوقف عن تحركات توظف لاستهداف" استقرار الأردن، بعد توقيف أشخاص عدة، بينهم رئيس سابق للديوان الملكي، وشخصية قريبة من العائلة الملكية.

لكن الأمير حمزة قال إنه وضع قيد الإقامة الجبرية، وأكد لاحقاً أنه سيعصي أوامر الجيش بوقف الاتصالات مع العالم الخارجي.  

وفي إطار مساعي العاهل الأردني للتعامل مع موضوع ولي العهد السابق ضمن إطار الأسرة الهاشمية، أصدر الأمير حمزة بياناً، عقب اجتماعه بعمه ولي العهد الأسبق الأمير حسن بن طلال، الاثنين، أكد فيه أنه سيبقى "مخلصاً" للملك، وملتزماً بالدستور الأردني.

المزيد من العالم العربي