Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نقل المعارض الروسي نافالني إلى معسكر للعمل القسري

يقضي حكماً مدته أكثر من عامين لخرقه بنود إطلاق السراح المشروط عندما كان يتعافى من التسمم في ألمانيا

المعارض الروسي أليكسي نافالني داخل زنزانة زجاجية خلال إحدى جلسات الاستماع   (أ ف ب)

أعلنت هيئة حكومية روسية، الأحد، أن المعارض أليكسي نافالني وصل إلى منطقة تبعد 200 كيلو متر شرق موسكو حيث سيتم نقله لاحقاً إلى مؤسسة عقابية.

وقالت لجنة المراقبة العامة في موسكو، "وصل أليكسي نافالني إلى مؤسسة السجون الروسية في منطقة فلاديمير لتنفيذ عقوبته"، وأوضحت، أنه سيخضع أولاً للحجر الصحي قبل نقله إلى إحدى المؤسسات العقابية في المنطقة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكان رئيس إدارة السجون الروسية أفاد، الجمعة، بأنه تم نقل المعارض أليكسي نافالني إلى معسكر للعمل القسري، حيث سيقضي حكماً مدته أكثر من عامين.

وحُكم هذا الشهر على أبرز معارض للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالسجن لعامين وستة أشهر في معسكر للعمل القسري، لخرقه بنود إطلاق السراح المشروط عندما كان يتعافى في ألمانيا إثر تعرّضه لعملية تسميم.

ونقلت وكالة "ريا نوفوستي" عن رئيس إدارة السجون ألكسندر كلاشنيكوف قوله، "تم نقله إلى حيث ينبغي أن يكون بناء على قرار المحكمة".

ولم يكشف كلاشنيكوف عن اسم السجن لكنه شدد على أن نافالني سيقضي عقوبته في "ظروف طبيعية تماماً". وأضاف، "يمكنني تقديم ضمانة بعدم وجود أي تهديد على حياته وصحته".

وأمرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان روسيا الأسبوع الماضي بإطلاق سراح نافالني، مشيرة إلى أن حياته معرّضة للخطر في السجن، لكن موسكو رفضت الدعوة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت متحدثة باسم خدمة السجون الفيدرالية إنه لا يمكنها تقديم تفاصيل إضافية ولا تملك حق الإفصاح عن معلومات شخصية تتعلق بالمدانين.

وأفاد فاديم كوبزيف، محامي نافالني، وكالة الصحافة الفرنسية، الجمعة، بأنه لا يزال لا يعلم مكان وجود موكله.

وأعلن فريق الدفاع عن نافالني بعد ظهر الخميس أنه نُقل من سجن في موسكو إلى مكان غير محدد، هو على الأرجح معسكر للعمل القسري.

وقضى نافالني أشهراً وهو يتعافى في ألمانيا بعد تعرّضه لعملية تسميم باستخدام غاز للأعصاب أدى إلى شعوره بالإعياء، بينما كان على متن رحلة جوية في سيبيريا في أغسطس (آب).

ونفت روسيا تورطها في العملية، لكن نافالني أصر على أنها نُفّذت بأمر من بوتين.

وتم توقيف المعارض فور عودته إلى موسكو في منتصف يناير (كانون الثاني)، واعتبرته منظمة العفو الدولية سجين رأي.

المزيد من الأخبار