السبسي يرد بحذر على دعوة "نداء تونس" إياه إلى الترشح لولاية ثانية

"هناك آجال لتقديم الترشيحات... سأترقب وأرى"

الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي (صفحة السبسي على فيسبوك)

على الرغم من إعلانه في وقت سابق من أبريل (نيسان) الحالي عدم رغبته في الترشح لولاية ثانية، قرّرت حركة "نداء تونس" مساء الأحد، ترشيح مؤسسها، الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي (93 سنة)، لولاية ثانية متتالية.

وأعلن منجي الحرباوي القيادي في الحزب الذي أسسه السبسي في العام 2012 ويعاني حالياً انقسامات عميقة في صفوفه، قرار "نداء تونس" "دعوة رئيس الجمهورية، ومؤسس الحزب الباجي قائد السبسي، إلى الترشح للانتخابات الرئاسية".

تعليق حذر

وعلّق الرئيس التونسي بحذر على تلك الدعوة بالقول إن "الدستور يسمح لي بالترشح لعهدة ثانية، ولكن ليس لأن الدستور يسمح بعهدة ثانية عليَّ أن أستخدم ذلك. وهناك آجال لتقديم الترشيحات، وأنا سأترقب الآجال وأرى".

خطاب المنستير

وكان السبسي عبّر يوم السبت 6 أبريل الحالي، عن عدم رغبته في الترشح لولاية رئاسية ثانية على الرغم من أن الدستور التونسي يسمح له بذلك، معرباً في الوقت ذاته عن رغبته في إنهاء تجميد عضوية رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد في "نداء تونس". جاء ذلك في خطاب ألقاه الرئيس التونسي في مدينة المنستير مسقط رأس الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، الواقعة على ساحل البحر المتوسط، خلال افتتاح مؤتمر الحزب التحضيري للانتخابات التشريعية التي ستجري في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل والانتخابات الرئاسية التي ستُنظَم في نوفمبر (تشرين الثاني).

تجدر الإشارة إلى أن السبسي أسس حزب "نداء تونس" في العام 2012 ما سمح له بالفوز في الانتخابات الرئاسية التي جرت في العام 2014. وحصل الحزب على المرتبة الأولى عقب الانتخابات التشريعية التي جرت في العام ذاته، لكنه شهد في السنوات الأخيرة موجات استقالات متتالية في صفوف قياديّيه وانشقاق عدد كبير من نوابه عن كتلته في البرلمان لأسباب عدة من أهمها رغبة نجل الرئيس، حافظ قائد السبسي في السيطرة على مفاصل القرار الحزبي.

يُذكر أن يوسف الشاهد، هو أحد قياديي "نداء تونس" الذين انشقوا عن الحزب وأسس حزباً جديداً باسم "تحيا تونس". وكان السبسي لعب دوراً كبيراً في تعيينه على رأس

الحكومة في أغسطس (آب) 2016، لكنه دخل معه في خلافات حادة خلال الأشهر الأخيرة الماضية، متهماً إياه بالسعي إلى البقاء في السلطة من طريق التحالف مع حركة "النهضة" الإسلامية، شريكة "النداء" في الحكومة وصاحبة أكبر كتلة برلمانية متماسكة.

المزيد من العالم العربي