Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

طفلة تكتشف أثر قدم ديناصور على شاطئ في ويلز

"أفضل عينة عـُثر عليها" هناك وفق سيندي هاولز، أمينة "متحف ويلز الوطني"

يعتقد العلماء أن بصمة القدم هذه، التي اكتشفتها الطفلة ليلي وايلدر في خليج "بيندريكس" في ويلز، تعود إلى 220 مليون عام مضت (متحف ويلز الوطني)

على أحد شواطئ ويلز، اكتشفت فتاة تبلغ من العمر أربع سنوات أثراً لقدم ديناصور أعتبرت "أفضل عينة عُثر عليها في بريطانيا منذ عقد" من الزمن.

يعتقد العلماء أن بصمة القدم التي تعود إلى 220 مليون عام مضت، واكتشفتها ليلي وايلدر في خليج "بيندريكس" Bendricks Bay في باري Barry (وداي غلامورغان)، قد تساعدنا في الوصول إلى فهم أفضل للطريقة التي مشت بها الديناصورات.

ليس في المستطاع معرفة أي نوع من الديناصورات تحديداً ترك ذلك الأثر، إنما تبيَّن أن طوله 10 سنتمترات ويُحتمل أنه لديناصور "نحيف" يبلغ طوله 75 سنتمتراً كان يمشي على قدميه الخلفيتين ويصطاد فرائسه من حيوانات صغيرة وحشرات.

ووصفت سيندي هاولز، أمينة علم الإحاثة (دراسة المتحجرات palaeontology) في "متحف ويلز الوطني"National Museum Wales، البصمة المُكتشفة بأنها "أفضل عينة وُجدت على الإطلاق على ذلك الشاطئ".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يُعتقد أن العينات المُكتشفة سابقاً في "خليج بيندريكس" تعود إلى زواحف من نوع التماسيح أكثر منها ديناصورات، والشاطئ بحسب ما وصفته "مجموعة ساوث ويلز" South Wales Group التابعة لـ"رابطة علماء الجيولوجيا"، "أفضل موقع في بريطانيا لمسارات الديناصورات في "العصر الثلاثي" (أو "الترياسي" Triassic Period).

سالي وايلدر، والدة الصبية، قالت إن ابنتها "ليلي اكتشفت أثر القدم، عندما كانت تمشي مع والدها، ريتشارد".

وأضافت: "رأت ليلي البصمة وقالت: "أبي أنظر". عندما عاد ريتشارد إلى المنزل وأظهر لي الصورة التي التقطها لأثر القدم، وجدت أنها رائعة".

و"تصوَّر ريتشارد أنها جيدة جداً لدرجة أنها قد تكون حقيقية. ثم اتصلنا بخبراء فتولوا الأمر".

وحصل الخبراء على إذن خاص من "ناتشورال ريسورسز ويلز"Natural Resources Wales، وهي هيئة ترعاها الحكومة الويلزية، معنية بالحفاظ على الموارد الطبيعية في ويلز، لإزالة أثر قدم الديناصور بشكل قانوني، مع استخراج الحفرية خلال الأسبوع الحالي ونقلها إلى "متحف كارديف الوطني"National Museum Cardiff  حيث سيُصار إلى حفظها.

وذكر "متحف ويلز الوطني" أن "الحالة المذهلة من الحفظ (التي تتميّز بها البصمة) ستساعد العلماء في معرفة المزيد من المعلومات عن التركيبة الفعلية لأقدام الديناصور، إذ إن (العينة) محفوظة بشكل واضح بما يكفي لإظهار الجزء الأمامي من أسفل قدم الديناصور، وحتى الدمغات التي خلّفتها المخالب".

© The Independent

المزيد من منوعات