Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تبون غادر المستشفى ويعود إلى الجزائر في الأيام المقبلة

أعلنت الرئاسة أنه يواصل ما تبقى من فترة النقاهة

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون (أ ف ب)

أعلنت الرئاسة الجزائرية، الاثنين، أن الرئيس عبد المجيد تبون غادر المستشفى الذي نقل إليه للعلاج في ألمانيا منذ أكثر من شهر، وسيعود إلى البلاد "في الأيام المقبلة".

وأضافت، في بيان، أن تبون (75 سنة) الذي كان قد أصيب بمرض "كوفيد-19"، "يواصل ما تبقى من فترة النقاهة" بعد مغادرته المستشفى.

كانت الرئاسة الجزائرية أعلنت، في 15 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، أن تبون "انهى بروتوكول العلاج" من كورونا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونُقل الرئيس الجزائري، منذ 28 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، إلى مستشفى ألماني متخصص، بعد أيام من العزل الصحي بسبب اكتشاف حالات إصابة لدى موظفين في مقر الرئاسة.

وطمأن تبون، في رسالة نشرت في 8 نوفمبر، "الشعب الجزائري الذي ينتظر عودته إلى أرض الوطن، بأنّ وضعه الصحي في تحسّن".

كان الرئيس الجزائري قد غاب بسبب المرض عن تدشين جامع الجزائر، وعن الاستفتاء الدستوري الذي جرى في الأول من نوفمبر وشهد نسبة مقاطعة هي الأكبر في تاريخ الانتخابات في البلاد، كما أعاد غيابه إلى أذهان الجزائريين سنوات حكم عبد العزيز بوتفليقة الأخيرة، حين كان مريضاً وغير قادر على إدارة شؤون البلاد.

المزيد من العالم العربي