تطورات ميدانية متسارعة... وأنباء متضاربة عن سير المعارك في طرابلس

انسحاب قوات حكومة الوفاق الى منطقة صلاح الدين وسيطرة قوات الجيش على معسكر التكبالي في منطقة خلة الفرجان المتاخمة لقصر بن غشير

مصادر من داخل مصراتة تتحدث عن خطط حكومة الوفاق الرامية الى فتح جبهات قتال متعددة لتشتيت قوة الجيش التي تمكنت من التوغل داخل العاصمة (رويترز)

لا تزال تصريحات طرفي المواجهات في طرابلس متناقضة حتى آخر ساعات اليوم الثالث، ففيما أكد أحمد المسماري المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الوطني الذي يقوده المشير خليفة حفتر، أن قوات الجيش "تتقدم في منطقة عين زارة"، وأن اشتباكات تجري حالياً في "منطقة صلاح الدين" وهي مناطق داخل العاصمة، أكد وزير داخلية حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، سيطرة قوات حكومة الوفاق على العاصمة كلها.
وقال باشاغا "قوات الحكومة اعادت السيطرة على منطقة قصر بن غشير كلها بما فيها المطار"، وعن سيطرة قوات الجيش على أحياء داخل العاصمة، قال "تسربت مجموعات مسلحة من ترهونة وانتشرت في بعض الأحياء وهي حالياً في بعض المواقع في وادي الربيع وعين زاره لكنها محاصرة".

الاشتباكات ستنتهي قريباً
تابع "قوات الحكومة تواجه القوات المعادية (الجيش) جنوب العاصمة وتتعامل مع بعض البؤر"، مشيراَ الى أن "الاشتباكات الحالية في بعض الأحياء ستنتهي قريباً"، محذراً من أن بعض وسائل الاعلام "تسعى لتهويل الاوضاع داخل المدينة وايهام الرأي العام بأن القوات المعادية (الجيش) اقتحمت طرابلس".
وأكد الوزير ان قوات الجيش لم تدخل "وما حدث هو ان مسلحين من داخل المدينة برفقة مجموعات تسربت من ترهونة يحاولون السيطرة على مواقع استراتيجية كالمطار".

حكومة الوفاق والميليشيات
تعتمد حكومة الوفاق على تحالف من الميليشيات المختلفة، وبينما أكد المسماري في مؤتمر صحافي، مساء السبت، امتلاك الجيش مستندات تربط بين جماعات متطرفة وقيادات في العاصمة، نفى الوزير باشاغا أن يكون في قوات الحكومة متطرفون. وبشأن اعلان سرايا الدفاع عن بنغازي انضمامها للقوات المدافعة عن العاصمة، قال "قواتنا معروفة ومحددة وتشرف عليها غرفة قيادة عسكرية نظامية. لكن لدى القوات المعادية (الجيش) الكثير من الخصوم الموجودين في أي مكان، لكنهم ليسوا في طرابلس" على حد تعبيره.
وتحدث الوزير عن وصول امدادات عسكرية من مصراتة، مؤكداً أن "الأيام المقبلة ستكون فاصلة" وأن "المعادلة ستتغير من الدفاع الى الهجوم". وهل كانت الحكومة تتلقى دعماً خارجياً؟ أجاب "على العكس تماماً، فالمجتمع الدولي الذي يعترف بشرعيتنا خذلنا، ونحن نعتمد على أنفسنا فقط".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)



انسحاب الى صلاح الدين 
في هذه الأثناء، أكدت معلومات ميدانية أخرى انسحاب قوات حكومة الوفاق الى منطقة صلاح الدين، في حين سيطرت قوات الجيش على معسكر التكبالي في منطقة خلة الفرجان المتاخمة لقصر بن غشير، وسمعت في الوقت عينه أصوات الاشتباكات والقذائف من قلب العاصمة. وبحسب معلومات من مصادر عسكرية، فإن قوات الجيش تسير في اتجاهين، الأول شمالاً نحو الطريق الساحلي ومنفذ المدينة الشرقي عبر الطريق السريع لوادي الربيع شرق المدينة حيث تدور اشتباكات عنيفة حالياً بالقرب من سوق السيارات.
والثاني وجهته صوب منطقة المعسكرات على طول الطريق الرابطة بين قصر بن غشير وصلاح الدين وصولاً الى منطقة أبوسليم التي ترتبط أيضاً بطريق المطار الموصل الى قصر بن غشير.

فتح جبهات متعددة
وعلى الرغم من اعلان قوة حماية طرابلس، مساء السبت، سيطرتها الكاملة على مناطق جنوب طرابلس، أكد شهود عيان تراجعها الى منطقة سيمفارو صلاح الدين. وبينما ركزت تصريحات المسماري على أوضاع قوات الجيش داخل طرابلس، افادت مصادر من داخل مصراتة بأن قوات البنيان المرصوص توجه معظمها، وفي مقدمها كتيبة الحلبوس، الى مدينة سرت، في حين توجه قسم آخر منها باتجاه طرابلس لكنه توقف ليعسكر في منطقة القويعة القريبة من ترهونة.
وتنقل المصادر من داخل مصراتة جزءاً من خطط حكومة الوفاق الرامية الى فتح جبهات قتال متعددة لتشتيت قوة الجيش ونقل المعركة الى خارج طرابلس وقطع خطوط الإمداد على وحدات الجيش التي تمكنت من التوغل داخل العاصمة.

المزيد من العالم العربي