Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريطانيا تطلق خطة "ثورة صناعية" خضراء باستثمار 16 مليار دولار

 تتضمن إنهاء بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل بحلول عام 2030

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن خطة طموحة من عشر نقاط لثورة صناعية خضراء تسمح للمملكة المتحدة بالمضي قدماً في القضاء على مساهمتها في تغير المناخ بحلول عام 2050.

ويغطي المخطط الطاقة النظيفة والنقل والطبيعة والتقنيات المبتكرة، كما سيخلق ويدعم ما يصل إلى 250 ألف وظيفة. يأتي ذلك في الوقت الذي يقود فيه رئيس الوزراء المملكة المتحدة بشأن تغير المناخ قبل قمة طموح المناخ في 12 ديسمبر (كانون الأول) 2020 وCOP26 في غلاسكو العام المقبل.

وستعمل الخطة، بحسب البيان الصحافي الصادر عن السفارة البريطانية في دبي، على تعبئة أكثر من 12 مليار جنيه إسترليني (15.9 مليار دولار) من الاستثمارات الحكومية وتهدف إلى تحفيز أكثر من ثلاثة أضعاف استثمارات القطاع الخاص بحلول عام 2030، لبناء وظائف وصناعات خضراء في المستقبل في جميع أنحاء المملكة المتحدة وحول العالم.

وتتضمن النقاط العشر للخطة:

1. الرياح البحرية: إنتاج ما يكفي من الرياح البحرية لتشغيل كل منزل، ومضاعفة كمية إنتاج المملكة المتحدة أربع مرات إلى 40 غيغاوات بحلول عام 2030.

2. الهيدروجين: تهدف إلى توليد 5 غيغاواط من طاقة إنتاج الهيدروجين منخفضة الكربون بحلول عام 2030 للصناعة والنقل والطاقة والمنازل، وتطوير أول مدينة تعمل بالكامل بالهيدروجين بحلول نهاية العقد.

3. الطاقة النووية: النهوض بالطاقة النووية كمصدر للطاقة النظيفة عبر الطاقة النووية واسعة النطاق وتطوير الجيل المقبل من المفاعلات الصغيرة والمتقدمة.

4. السيارات الكهربائية: إنهاء بيع السيارات والشاحنات الصغيرة الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل بحلول عام 2030 - قبل عشر سنوات من الموعد المخطط له - مع السيارات الهجينة في عام 2035، وتحويل البنية التحتية الوطنية في المملكة المتحدة لدعم المركبات الكهربائية بشكل أفضل. سيضع هذا المملكة المتحدة في طريقها لتكون أول دولة في مجموعة السبع تزيل الكربون عن النقل البري.

5. النقل العام وركوب الدراجات والمشي: جعل ركوب الدراجات والمشي أكثر جاذبية للسفر والاستثمار في وسائل النقل العام الخالية من الانبعاثات في المستقبل.

6. غيت زيرو والبحرية الأكثر اخضراراً: دعم الصناعات التي يصعب إزالة الكربون منها لتصبح أكثر اخضراراً من خلال المشاريع البحثية للطائرات والسفن عديمة الانبعاثات.

7. المنازل والمباني العامة: جعل المنازل والمدارس والمستشفيات أكثر خضرة ودفئاً وأكثر كفاءة في استخدام الطاقة، مع الطموح لتركيب 600 ألف مضخة حرارية بحلول العام 2028..

8. احتجاز الكربون: تخطط المملكة المتحدة لتصبح رائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا لاحتجاز وتخزين الانبعاثات الضارة بعيداً من الغلاف الجوي، لإزالة 10 ملايين طن من ثاني أوكسيد الكربون بحلول عام 2030.

9. الطبيعة: حماية البيئة الطبيعية واستعادتها، بما في ذلك زراعة 30 ألف هكتار من الأشجار سنوياً.

10. الابتكار والتمويل: تطوير التقنيات المتطورة اللازمة لتحقيق هذه الطموحات الجديدة في مجال الطاقة.

خطة طموحة لثورة صناعية خضراء

في المقابل، قال جونسون في البيان "على الرغم من أن هذا العام قد اتخذ مساراً مختلفاً تماماً عن ذلك الذي توقعناه، فإن المملكة المتحدة تتطلع إلى المستقبل وتنتهز الفرصة لإعادة البناء بشكل أكثر مراعاة للبيئة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف "أن تعافي كوكبنا واقتصاداتنا يمكن ويجب أن يسير جنباً إلى جنب. بينما نتطلع إلى استضافة قمة المناخ COP26 العام المقبل، فإنني أضع خطة طموحة لثورة صناعية خضراء من شأنها أن تغير الطريقة التي نعيش بها في المملكة المتحدة".

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني عن استثمارات جديدة كبيرة لتنفيذ الخطة، بما في ذلك: التقاط الكربون لتنشيط أماكن ولادة الثورة الصناعية الأولى، وستكون المملكة المتحدة في الطليعة العالمية لتقنية التقاطه واستخدامه وتخزينه، مما يفيد المناطق ذات الصناعات التي يصعب إزالة الكربون منها بشكل خاص.

كما أعلن عن تخصيص 200 مليون جنيه إسترليني (265.7 مليون دولار) إضافي من التمويل الجديد لإنشاء مجموعتين لاحتجاز الكربون بحلول منتصف عام 2021، مع مجموعتين أخريين ستُنشآن بحلول عام 2030. وهذا يزيد من إجمالي الاستثمار إلى مليار جنيه إسترليني (1.3 مليار دولار).

الهيدروجين: تخصيص ما يصل إلى 500 مليون جنيه إسترليني (664.2 مليون دولار)، بما في ذلك لتجربة المنازل باستخدام الهيدروجين للتدفئة والطهي، بدءاً من حي الهيدروجين في عام 2023، والانتقال إلى قرية الهيدروجين بحلول عام 2025، لإنشاء مدينة الهيدروجين- ما يعادل عشرات الآلاف من المنازل- قبل نهاية العقد.

الطاقة النووية: 525 مليون جنيه إسترليني (697.4 مليون دولار) للمساعدة في تطوير محطات نووية كبيرة وصغيرة الحجم، والبحث وتطوير مفاعلات معيارية متقدمة جديدة.

السيارات الكهربائية: بعد مشاورات مكثفة مع مصنعي وبائعي السيارات، أكد رئيس الوزراء أن المملكة المتحدة ستنهي بيع السيارات والشاحنات الصغيرة الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل بحلول عام 2030، أي قبل عشر سنوات من الموعد المخطط لها، على أن تتبع السيارات الهجينة في عام 2035 معايير صارمة بشأن الانبعاثات الصفرية - تحويل هذه الصناعة البريطانية العظيمة إلى مستقبل أخضر مستدام.

ولدعم هذا التسريع، أعلن رئيس الوزراء:

• 1.3 مليار جنيه إسترليني (1.72 مليار دولار) لتسريع طرح نقاط الشحن للمركبات الكهربائية في المنازل والشوارع وعلى الطرق السريعة في جميع أنحاء إنجلترا، حتى يتمكن الناس من شحن سياراتهم بسهولة أكبر.

• منح بقيمة 582 مليون جنيه إسترليني (773.1 مليون دولار) لمن يشترون مركبات ذات انبعاثات منخفضة للغاية لجعلها أرخص للشراء وتحفيز المزيد من الناس على الانتقال.

• ما يقرب من 500 مليون جنيه إسترليني (664.2 مليون دولار) تُنفق في السنوات الأربع المقبلة لتطوير وإنتاج بطاريات السيارات الكهربائية على نطاق واسع.

• المنازل والمباني العامة:  تخصيص مليار جنيه إسترليني (1.32 مليار دولار) العام المقبل لجعل المنازل الجديدة والقائمة والمباني العامة أكثر كفاءة وراحة.