Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

المخرج المصري محمد دياب يدخل عالم "مارفل" بالأساطير الفرعونية

"فارس القمر" سيعرض عبر "ديزني+" التي باتت منفتحة على أبطال ومخرجين من ثقافات متنوعة

المخرج المصري محمد دياب (أ ف ب)

التجربة الإخراجية الثالثة للمصري محمد دياب ستكون في عالم مارفل، فبعد فيلمي "678" و"اشتباك"، جاءت العالمية سريعاً، إذ اتفق دياب على إخراج مسلسل MOON KNIGHT  "فارس القمر"، الذي من المفترض أن يعرض عبر "ديزني+".

وبينما احتفى بعض زملاء دياب بالأنباء التي تواترت عبر المواقع السينمائية العالمية، اختفى المخرج المصري عن المشهد، ولم يرد على هاتفه، ما يشير إلى أنه ينتظر التصريح رسمياً بالحديث من جهة الإنتاج، وهو أمر مشابه لما فعلته الباكستانية إيمان فيلاني مطلع هذا الشهر، حينما حذفت حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي فور إعلان انضمامها إلى عالم مارفل الساحر.

بطل محارب يكتشف كنزاً فرعونياً

وتدور أحداث المسلسل الجديد في أجواء من الأساطير الفرعونية، حول فارس القمر الذي يؤدي دوره الممثل الغواتيمالي أوسكار إسحاق، الذي اُختير رسمياً للدور، وهي شخصية محارب مرتزق سابق يدعى مارك سبيكتور، ويجسد خلال العمل الفني شخصيات عدة، بينها سائق تاكسي ومليونير يبدد أمواله بلا حساب.

وبحسب الدراما المقرر بدء تصويرها قريباً، فإن جانباً منها يدور في مصر ويتطرق إلى الآثار المصرية، إذ يكتشف البطل مقبرة تعود إلى العصر الفرعوني، وقد ظهرت الشخصية للمرة الأولى في منتصف سبعينيات القرن الماضي، بينما يشرف على نص المسلسل الكاتب جيرمي سلاتر.

ووصف موقع "deadline" الذي نشر الخبر في البداية، المؤلف والمخرج محمد دياب بأنه "يتمتع برؤية عميقة، وأعماله تحقق إيرادات كبرى". لكن على جانب آخر لم يُعلن حتى الآن موقع التصوير، ولا موعد العرض المتوقع للمسلسل، الذي يأتي ضمن سلسلة أعمال منتظرة من عالم مارفل، إذ انشغل محبو الأبطال الخارقين قبل أسابيع بإعلان اختيار الباكستانية الأصل إيمان فيلاني لدور البطولة في مسلسل "الآنسة مارفل"، وقوبل النبأ باحتفاء كبير. وكانت فيلاني قالت في وقت سابق إن الأجيال الجديدة تطمح لأن تشاهد أبطالاً مختلفين على الشاشة، وهو ما قد تحقق باختيارها للدور على ما يبدو.

فرصة مهمة وتحد كبير

وبينما تبدو مغامرة بطل مارفل الجديدة ذات خصوصية، إذ سيعثر على مقبرة تعود لآلاف السنين أثناء عمله في مصر برفقة عالم آثار، ويكتشفان تمثالاً لإله القمر عند الفراعنة، يقول الناقد الفني إيهاب التركي، في تصريح خاص، "أحداث مسلسل فارس القمر التي تدور في مصر، ولها علاقة بالأساطير الفرعونية شجّعت على الاستعانة بمخرج مصري يحظى بثقة أكاديمية الأوسكار التي يشارك فيها عضواً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واستدرك، "لكن جزءاً من تحقق فرصة مثل هذه يعود إلى مجهود شخصي من دياب، وليس فقط بسبب سابقة أعماله، فأكثر عمل له حظي بمشاهدة خارج مصر كان فيلم "اشتباك" أثناء عرضه في مهرجان كان، وهو عمل لا يشبه أجواء ونوعية أفلام مارفل، والتجربة الجديدة تمثل تحدياً كبيراً له، وعليه أن يضع بصمته الخاصة".

تجربة دياب المرتقبة، وصفها التركي بـ "الفرصة العظيمة" لأي مخرج شاب من أي مكان في العالم للمشاركة في عمل لمنصة رقمية عالمية مثل ديزني، ومأخوذ أيضاً عن قصة لمارفل.

وتابع، "هوليوود منفتحة حالياً على إشراك مخرجين من ثقافات مختلفة في أعمالها كجزء من انفتاح ثقافي وفني، وذلك لأن جمهور المنصات والسينما أصبح عالمياً وثقافته متنوعة".

وأضاف، "التنوع والانفتاح باتا واضحين في توجه ديزني إلى تقديم مسلسل عن شخصية كامالا خان، أول سوبر هيرو من أصول مسلمة، كما أنه سابقاً شارك مخرجين عرب في أعمال هوليوودية، مثل السعودية هيفاء المنصور التي أخرجت "ماري شيلي" بطولة إل فانينغ، والفلسطيني هاني أبو أسعد بفيلم "الجبل بيننا" بطولة إدريس ألبا وكيت وينسليت، وكلا المخرجين نجحا في تقديم أعمال موجهة لأي مشاهد، وتختلف إلى حد ما في قضاياها عن نوعية الأعمال المحلية سواء في السعودية أو فلسطين".

دياب من لجنة الأوسكار إلى الأبطال الخارقين

المؤلف والمخرج المصري محمد دياب حاول شق طريقه إلى العالمية منذ سنوات، إذ درس السيناريو في أكاديمية نيويورك للسينما قبل 15 عاماً، وعاد إلى مصر ليعمل على مشاريعه الفنية، وكتب أول فيلم عام 2006 من بطولة خالد صالح وحنان ترك بعنوان "أحلام حقيقية"، وتوالت أعماله مؤلفاً، حتى وصلت إلى 13 عملاً، غالبيتها ذات بصمة مختلفة، بينها "ألف مبروك" و"الجزيرة"، و"678" و"اشتباك"، والأخير عرض في مهرجان كان السينمائي عام 2016، وكان من إخراج دياب أيضاً. كما أخرج الفيلم الشهير "678" الذي نال إشادات كبيرة بسبب تميزه في مناقشة قضية التحرش.

وكان الكاتب العالمي باولو كويلهو عبّر عن إعجابه بالفيلم من خلال تدوينة على تويتر، قال فيها إنه "عمل عبقري، ويعتبر أفضل فيلم ناقش أزمة التحرش منذ سنوات طويلة". كما كان لدياب أكثر من تجربة في التأليف، أبرزها مسلسل "طايع" مع الممثل عمرو يوسف، و"السهام المارقة"، وكلاهما عرض قبل عامين.

كما نجح المخرج المصري، الذي اشترك في كتابة كثير من أعماله مع شقيقه خالد، في الحصول على العضوية الدائمة بلجنة الأوسكار، إذ يشارك في التصويت على الأعمال الفائزة منذ 2018.

المزيد من فنون