Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

باريس تتخطى لندن في المطارات الأكثر ازدحاما في أوروبا

خسر ميناء "هيثرو" الجوي نحو 5.5 مليون جنيه إسترليني يوميا خلال الأشهر التسعة الأولى من 2020

طائرة تهم بالهبوط في مطار "هيثرو" اللندني (رويترز)

خسر مطار "هيثرو" اللندني الذي عرف بكونه أكثر مطارات أوروبا اكتظاظاً هذا اللقب لصالح مطار شارل ديغول في باريس.

وجاء هذا الكشف على لسان الرئيس التنفيذي لمطار "هيثرو" جون هولاند-كاي، في معرض إعلانه عن النتائج المالية الفادحة للربع الثالث من 2020 التي تشمل أشهر الذروة في الصيف وتشمل يوليو (تموز) وأغسطس (آب) وسبتمبر (أيلول).

وفي هذا الإطار، تراجعت أعداد الركاب في هذا الربع بـ84 في المئة. وخسر المطار ما يناهز 1.5 مليار جنيه إسترليني (حوالي 1.9 مليار دولار) خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، بمعدل 5.5 مليون جنيه إسترليني (حوالي 7.14 مليون دولار) يومياً.

وكذلك أعلن هولاند-كاي عن أن "باريس تخطت (هيثرو) وحازت على لقب أكبر مطار في أوروبا للمرة الأولى، فيما يحرز كل من مطاري فرانكفورت وأمستردام تقدماً سريعاً". وأضاف "خسرت بريطانيا موقعها الريادي لأننا نسير ببطء في ما يتعلق بإجراء اختبارات الركاب، بينما تحرك القادة الأوروبيون بسرعة أكبر، وها هي اقتصاداتهم تحصد الفوائد الآن".

يشار إلى أن "هيثرو" وغيره من كبار الأطراف الفاعلة في قطاع الطيران البريطاني، دعت منذ أبريل (نيسان) 2020، إلى إجراء اختبارات لفيروس كورونا [في المطار مباشرة] كي يكون بديلاً من العزل لـ14 يوماً.

واستطراداً، يشمل عمل مراكز الاختبارات (الصحية لفيروس كورونا) الآن [في هيثرو] الركاب المغادرين، عبر محطتي المطار الثانية والخامسة، باعتبار أنهما الوحيدتان الموضوعتان قيد الخدمة حاضراً.

في وقت سابق، تخلت المملكة المتحدة عن فرض العزل الموجه إلى فئة معينة في منتصف مارس (آذار) مع انتشار جائحة كورونا بشكل مستشر، لكنها عادت وفرضته في 8 يونيو (حزيران) على الواصلين من كافة الدول الأجنبية باستثناء دبلن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في 10 يوليو، اتخذ إجراء معاكس، إذ أعفيت عدد من الدول الأوروبية [من فرض العزل]. وفي المقابل، شهد فصل الصيف إعادة وضع كافة الوجهات الرئيسة في منطقة المتوسط على قائمة منع السفر.

وفي هذا السياق، شددت الحكومة مراراً وتكراراً على عدم وجود بديل قابل للتطبيق عن العزل الذاتي الذي يمتد أسبوعين. في المقابل، أشار وزير النقل غرانت شابس إلى أن خطة "الفحص والإفراج" test-and-release بوسعها تقليل مدة العزل من أسبوعين إلى ثمانية أيام تقريباً.

واستطراداً، أعلن هيثرو عن عودة 80 في المئة من خطوطه الجوية الحالية إلى الطيران مجدداً، لكن في مستويات أقل كثيراً من العادة. وفي غضون ذلك، عززت الخطوط الجوية البريطانية التي تعتبر أكبر عملاء المطار معظم عملياتها في "هيثرو"، فيما أغلقت خطوط "فيرجن أتلانتيك" قاعدتها في مطار "غاتويك" بشكل كامل لمصلحة العمل من "هيثرو".

كذلك تجدر الإشارة إلى أن رسوم الركاب في "هيثرو" من بين الأعلى عالمياً. وتحدد تلك الرسوم "هيئة الطيران المدني". ويضع مطار "هيثرو" حالياً خطة "بهدف تعويض الخسائر الفادحة التي مني بها في 2020 و2021. وتمتد الخطة فترة طويلة من الزمن. وتركز على التعويض "عبر زيادة الرسوم"، لكن "هيئة الطيران المدني" قابلت تلك الخطة بالرفض حتى الآن.

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر