Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فيرنانديز ينفي وجود خلاف مع مدربه في مانشستر يونايتد أولي غونار سولسكاير

استبدل لاعب الوسط البرتغالي بين شوطي مباراة هزيمة يونايتد 6-1 أمام توتنهام

برونو فيرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي ومديره الفني أولي غونار سولسكاير (أ ب)

ردّ برونو فيرنانديز، لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، على التقارير الصحافية التي أفادت بأنه اختلف مع مديره الفني أولي غونار سولسكاير وزملائه في الفريق، وقد طلب من النقاد عدم استخدام اسمه لخلق مشكلات لأندية الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكان لاعب خط الوسط البرتغالي محل تكهنات حول مشادة مع سولسكاير في الشوط الأول من هزيمة فريقه بنتيجة 6-1 أمام توتنهام هوتسبير قبل أسبوعين، التي شهدت استبدال اللاعب البالغ من العمر 26 سنة في بداية الشوط الثاني.

وعادلت الهزيمة أسوأ نتيجة ليونايتد على الإطلاق في حقبة الدوري الإنجليزي الممتاز، مما جعله يقبع في المركز الـ16 بجدول الترتيب برصيد ثلاث نقاط فقط من مبارياته الثلاث الأولى.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعلى الرغم من ركلة الجزاء التي سجّلها فيرنانديز في الدقيقة الثانية، التي وضعت يونايتد في المقدمة مؤقتاً، فإن أهداف تانغي ندومبيلي وسون هيونغ مين وهاري كين سرعان ما قلبت النتيجة رأساً على عقب، وقد طرد أنتوني مارسيال، مما ترك الفريق خارج المنافسة بحلول نهاية الشوط الأول. وعلى الرغم من ظهور تقارير عن خلاف بين فيرنانديز وسولسكاير في الأيام التي أعقبت المباراة، فقد رفض لاعب الوسط هذه المزاعم.

وقال فيرنانديز لمحطة سبورت تي في البرتغالية بعد الفوز 3-0 على السويد في دوري الأمم الأوروبية مساء الأربعاء، "أنا فقط أشعر بالامتنان للمدرب، لأنه كان يريدني ويؤمن بي".

"صحيح أن المدير الفني قرّر إقصائي في مباراة توتنهام، لكنه أخبرني أن السبب هو أن المباراة انتهت، وأن لدينا الكثير لنذهب إليه".

"بالطبع لم أكن سعيداً بالاستبدال لكنني فهمت ذلك".

"لم أتحدث أو أقول أي شيء يمكن أن يضرّ ببقية الفريق، وبعد المباراة أرسل لي المدرب رسالة تمنى لي حظاً سعيداً في مبارياتي مع البرتغال".

"في غرفة الملابس بعد نهاية المباراة، سألني واثنين أو ثلاثة لاعبين آخرين عما إذا كنا نعتقد أننا بحاجة إلى قول شيء ما للفريق وتقديم كلمات الدعم، لكن لم يرغب أحد في التحدث، لأنها لم تكن لحظة مناسبة".

ويستأنف يونايتد مشواره المتعثر في الدوري الإنجليزي الممتاز ضد نيوكاسل يونايتد مساء يوم السبت، إذ سيكون الفوز أمراً ضرورياً لتخفيف الضغط المتزايد على سولسكاير بعد الهزيمة أمام توتنهام وكريستال بالاس في أول ثلاث مباريات.

ومع انطلاق مرحلة المجموعات في دوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل، سيراقب الفريق الإداري في نادي "أولد ترافورد" من كثب انسجام الفريق لرؤية أي علامات على التقسيم أو فقدان الثقة بالمدرب النرويجي، لكن فيرنانديز نفى أي تلميحات بوجود أي انقاسم في اتجاه الفريق.

وأضاف "إذا أراد أي شخص إحداث ارتباك في مانشستر يونايتد، فلا يستخدم اسمي أو اسم زملائي أو مديري الفني".

"المزاج جيد، ومن الواضح أننا نشعر بالحزن عندما نخسر، لكن علينا الآن الردّ في المباراة المقبلة".

 

© The Independent

المزيد من رياضة