Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"بابا العرب" يثير أزمة وهمية بين الفخراني والكدواني ويوسف

المسلسل توقف لأسباب غامضة ولأجل غير مسمى رغم شروع مؤرخ كنسي في كتابته

مصادر مقربة من ماجد الكدواني نفت عرض دور البابا شنودة عليه  (الصورة تخضع لحقوق الملكية الفكرية - الصفحة الرسمية للفنان على فيسبوك)

بالرغم من المشكلات التي قابلها مسلسل البابا شنودة والتي أدت إلى عرقلت مسيرته وحرمته الظهور إلى أجل غير مسمى، اشتعلت أزمة ترشيحات حول النجم الأحق بتجسيد دور البابا، وانقسمت الآراء بين ثلاثة نجوم، حسن يوسف ويحيى الفخراني والأخير ماجد الكدواني. وبين مؤيد ومعارض، تحوّلت منصات التواصل الاجتماعي إلى حرب بين محبي النجوم.

تقييم كنسي

وصرحت مصادر كنسية لـ "اندبندنت عربية"، أنه في حال تجسيد شخصية البابا فسيكون النجم ماجد الكدواني الأقرب من حيث البنية الجسدية والشكلية، كما أنه مسيحي، وهذا سيسهل كثيراً في أدائه، ويظهره أكثر صدقاً لحفظه طريقة الصلوات والعبادات، وربما التبحر أكثر في شخصية البابا شنودة ورؤيته عن قرب.

وقد يكون النجم يحيى الفخراني مناسباً بحكم خبرته الفنية الطويلة، ومناسبته بعض الشيء لشكل البابا شنودة، ولكنه في مرحلة سنية كبيرة. أما الفنان حسن يوسف فهو غير مناسب على الإطلاق لا شكلياً ولا جسمانياً لتجسيد شخصية البابا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الشعراوي والبابا شنودة

وانتشرت منذ أيام أخبار تفيد باستعداد الفنان حسن يوسف لتجسيد شخصية البابا شنودة، وهو ما نفاه قائلاً "إنه أكد منذ 17 عاماً حبه وتقديره للبابا شنودة، وشرف له أن يفكر في تجسيد قصة حياته، وكان البابا وقتها على قيد الحياة"، وأشار إلى قصة قديمة "وتحديداً منذ قدمت بطولة مسلسل "إمام الدعاة" عن الداعية محمد متولي الشعراوي وحقق نجاحاً، وقتها سألت عن البابا وإمكان تجسيد دوره في عمل ما، لأن كل المصريين من مسيحيين ومسلمين يحبونه، ولكن لم يعرض علي أي عمل بهذا الشأن، ولم أصرح من قريب أو بعيد عنه، وفوجئت بعاصفة هجومية ضدي بالرغم من أني لم أتحدث في الأمر، وحتى معلوماتي القريبة عن المشروع الذي كان قيد التحضير تفيد بأنه توقف، ولا أعرف لماذا، كما لا أعرف من الأساس النجوم الذين تم ترشيحهم للدور". ويعتقد يوسف أن الممثل الأنسب لتجسيد دور البابا لا بد أن يكون مسيحياً وملماً بتفاصيل روحانية ودينية قد تكون أكبر من الممثل غير المسيحي، وخارج تفاصيل موهبته مهما كانت.

 

 

الفخراني مشغول بـ "زركش"

على جانب آخر، أكد النجم يحيى الفخراني أنه لا يعرف أي شيء أيضاً عن الجدل المثار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وترشيحه لشخصية البابا شنودة، وأخبرنا أن الموضوع مجرد ترشيحات وليس له أي أساس من الحيز الفعلي للتنفيذ، "كما أنني مشغول بتحضير مسلسل لرمضان بعد غياب أكثر من عامين، وهو بعنوان "نجيب زاهي زركش"، مع السيناريست عبدالرحيم كمال والمخرج شادي الفخراني ومجموعة من النجوم".

الكدواني ينفي

في سياق متصل، نفت مصادر مقربة من الفنان ماجد الكدواني صحة ما تردد عن ترشحه لدور البابا شنودة. وأكدت المصادر أن ماجد لم يعرض عليه أي مشروع بهذا الشكل من قبل الكنيسة، وفوجئ مثل الجميع بحال الجدل السائد حول ترشيحه هو ونجوم كبار أجلاء.

ومنذ أشهر أُعلن شروع الكنيسة في إنتاج أول مسلسل كنسي يحمل عنوان "بابا العرب"، يتناول قصة حياة البابا شنودة في 34 حلقة، تتضمن ثلاث مراحل لحياة البابا منذ ولادته ثم طفولته، فيما تختص المرحلة الثانية بفترة الشباب، أما الأخيرة فهي مرحلة الرهبنة والباباوية ثم النياح.

 وكان المؤرخ الكنسي نشأت زقلمة صرح لـ "اندبندنت عربية" أنه يعد المادة التاريخية للمسلسل الذي سيكتب له السيناريو والحوار عطاالله توفيق، فيما رشحت ساندرا نشأت للإخراج.

وبالرغم من عدم ترحيب البابا شنودة الثالث بعمل قصة حياته أو تقديم تفاصيل عنه بعد وفاته إلا أن المشروع مستمر، لكن الأمر برمته توقف لأسباب غير معروفة حتى الآن وإلى أجل غير مسمى.

المزيد من فنون