Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب يعتزم ترشيح القاضية إيمي كوني باريت لعضوية المحكمة العليا

خيار في حال المصادقة عليه يعزز الغالبية التي يتمتع بها المحافظون داخل المحكمة

القاضية إيمي كوني باريت (أ ب)

أفادت تقارير إعلامية بأن الرئيس الأميركي دونالد ترمب ينوي ترشيح القاضية إيمي كوني باريت لعضوية المحكمة العليا، وهو خيار في حال المصادقة عليه يعزز الغالبية التي يتمتع بها المحافظون داخل المحكمة.

وتعد باريت المرشحة المفضلة لدى المحافظين المتدينين الذين يعدون من أنصار ترمب الرئيسيين في الانتخابات. وصرّح ترمب هذا الأسبوع أنه سيعلن السبت عن خياره لملء المركز الشاغر عقب وفاة القاضية التقدمية روث بادر غينسبورغ.

ونقلت وسائل إعلامية، بينها صحيفة "نيويورك تايمز" وشبكة "سي أن أن"، عن مصادر قريبة من العملية أن ترمب سيرشح باريت، القاضية المحافظة البالغة 48 سنة.

وفي حال تأكد ذلك ستصبح الغالبية داخل المحكمة لستة قضاة محافظين مقابل ثلاثة ليبراليين. وإذا تم التصديق على تعيين باريت في هذا المنصب الذي ستشغله مدى الحياة فستصبح خامس امرأة على الإطلاق تعمل في المحكمة العليا.

وعندما سئل ترمب من قبل المراسلين في البيت الأبيض إن كان سيرشحها أجاب "لم أقل هذا"، لكنه أضاف أن قراره متخذ "في ذهنه" وأن باريت "رائعة".

وأشارت التقارير الإعلامية إلى أن ترمب المتقلّب لا يزال بإمكانه تغيير رأيه قبل الإعلان الرسمي المتوقع في الخامسة من مساء السبت.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وطالب الديمقراطيون وعلى رأسهم المرشح الرئاسي جو بايدن الجمهوريين بإرجاء عملية التعيين الى ما بعد انتخابات 3 نوفمبر (تشرين الثاني).

أما قادة الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، المكلف بالمصادقة على تعيين قضاة المحكمة العليا، فقالوا إن لديهم الدعم اللازم لعقد جلسة تصويت إما قبل الانتخابات أو في أسوأ الأحوال في الفترة ما بين الانتخابات وحفل تنصيب الرئيس في يناير (كانون الثاني).

وأكد زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل إنهم سيصوتون على التعيين "هذا العام".

وباريت الكاثوليكية المتدينة وأستاذة القانون عُينت في مركز قضائي للمرة الأولى عام 2017، وهي تعد معارضة شرسة لحق الإجهاض الذي يعد قضية بالغة الحساسية بالنسبة إلى المحافظين.

المزيد من دوليات