Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

منظمة "غاز المتوسط" تنطلق رسمياً من القاهرة

أكدت الدول الأعضاء احترام التكتل الحكومي حقوق أعضائه بشكل كامل في مواردهم الطبيعية

يستهدف منتدى غاز المتوسط تطوير التعاون والاستغلال الأمثل للموارد بين البلدان (وزارة البترول المصرية)

وقَّعت اليوم الثلاثاء في العاصمة المصرية 6 دول على ميثاق تحويل منتدى غاز شرق المتوسط رسمياً إلى منظمة حكومية بمنطقة البحر المتوسط، بهدف تطوير التعاون في مجال الغاز الطبيعى، والاستغلال الأمثل للموارد بين الدول الأعضاء، وهي: قبرص، واليونان، وإيطاليا، وإسرائيل، والأردن،، بالإضافة إلى مصر، على أن يكون مقرها القاهرة.

التوقيع عبر الفيديو كونفرانس

بحسب بيان لوزارة البترول المصرية، اليوم، شارك في مراسم التوقيع، التي تمت من خلال لقاء افتراضي عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وزراء البترول والطاقة بالدول الأعضاء، وهم وزير البترول المصري طارق الملا، ووزيرة الطاقة والتجارة والصناعة القبرصية ناتاشا باليديس، وكوستيس هاتدزاكيس وزير البيئة والطاقة اليوناني، ووزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينيتز، ووزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية أليساندرا تودي، بالإضافة إلى وزيرة الطاقة الأردنية هالة الزواتي، وبصفة مراقب حضر مستشار أول وزير الطاقة الأميركي ومدير إدارة الطاقة نيابة عن مفوض الطاقة بالاتحاد الأوروبي.

بيان مشترك للدول الأعضاء

عقب التوقيع مباشرة، أصدر وزراء دول منظمة منتدى غاز شرق المتوسط إعلاناً مشتركا أكدوا فيه أن منتدى غاز شرق المتوسط سيعمل كمنصة تجمع منتجي الغاز والمستهلكين، ودول المرور، لوضع رؤية مشتركة وإقامة حوار منهجي منظم حول سياسات الغاز الطبيعي.

أضاف وزراء دول منظمة منتدى غاز شرق المتوسط أن تلك الخطوات ستؤدي لتطوير سوق إقليمية مُستديمة للغاز، للاستفادة القصوى من موارد المنطقة لصالح ورفاهية شعوبها، كما أكد الدول الأعضاء احترام منتدى غاز شرق المتوسط بشكل كامل لحقوق أعضائه في مواردهم الطبيعية، وفقاً للقانون الدولي، بل ويدعم جهودهم لاستثمار احتياطاتهم واستخدامهم البنية الأساسية الحالية والمستقبلية للغاز من خلال التعاون الفعال مع أطراف صناعة الغاز وأصحاب المصلحة، بما في ذلك المستثمرون وأطراف تجارة وتداول الغاز، ومؤسسات التمويل.

أعلن الدول الأعضاء، وفقاً للبيان، أن منتدى غاز شرق المتوسط مفتوح لتقدم أي دولة في شرق المتوسط لطلب عضويته، ولتقدم أي دولة أخرى أو منظمة إقليمية أو دولية لطلب الانضمام له كمراقب، ما داموا يتبنون قيمَ وأهداف المنتدى، ويشاركونه الرغبة في التعاون من أجل رفاهية المنطقة بأسرها.

رفض أي أعمال عنف تشكل عائقاً لتحقيق رخاء المنطقة

قال وزير البترول المصري، طارق الملا، إن المنتدى أصبح رسمياً منظمة دولية حكومية كبيرة في منطقة المتوسط، ومقرها القاهرة، لافتاً إلى أن ذلك يمثل انطلاقة كبيرة في رحلة تأسيس هذا الكيان الذي تطور تدريجياً ليصل إلى هذه المكانة، موضحاً أن هذه المنظمة تهتم بتعزيز التعاون وتنمية حوار سياسي منظم ومنهجي بشأن الغاز الطبيعى إسهاماً في الاستغلال الاقتصادي الأمثل لاحتياطات الدول من هذا المورد الحيوي باستخدام البنية التحتية الحالية، علاوة على إقامة بنية تحتية جديدة عند الحاجة من أجل المنفعة المشتركة ورفاهية الشعوب.
 
وأكد الوزير أهمية الدور الذي لعبته الدول الأعضاء وحماسها الكبير لسرعة الانتهاء من إعداد ميثاق التأسيس، في وقت قياسي لم يتجاوز 20 شهراً، علاوة على تشكيل أجهزة المنتدى وتنفيذ أنشطته، على الرغم من الظروف العالمية المتقلبة، وهو ما يعكس إيماناً عميقاً لدى الدول المؤسسة بأهمية التعاون بينها في إطار هذا المنتدى.
 
المنتدى يجعل ثروات الطاقة دافعاً لإنهاء النزاع في المنطقة

أضاف الملا أن المنتدى يتطلع لعضوية دول أخرى بالمنطقة، ما دامت تتماشى مع أهداف المنتدى وتتشارك الأهداف نفسها لتحقيق الغاية المشتركة، من أجل رفاهية دول المنطقة وشعوبها، مع تأكيد رفض أي أعمال عنف تشكل عائقاً لتحقيق رخاء المنطقة، لافتاً إلى أن التاريخ سيعترف بأن هذا المنتدى نجح في أن يكون استثناءً للقاعدة التاريخية، من خلال مساعيه الفريدة بأن يجعل من ثروات الطاقة دافعاً لإنهاء النزاع في المنطقة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وصف وزير البيئة والطاقة اليوناني كوستيتس هاتدزاكيس التوقيع على ميثاق منتدى غاز المتوسط بالحدث التاريخي لدول شرق المتوسط. وأكد أن هذا المنتدى يُعد أول منظمة دولية في إقليم شرق المتوسط، وأن إنشاءه يؤكد قدرة الدول على التغلب فعلياً على المشاكل والتحديات ونجاحها في استثمار الطاقة كوسيلة للسلام والتعاون البناء بين دول المنطقة بدلاً من أن تكون وسيلة لإشعال النزاعات والتوترات، مضيفاً أن ما تم اليوم لا يُعد نهاية لمسيرة عمل امتدت لعامين، وإنما يمثل بداية حقيقية نحو تعاون أكثر استدامة من أجل زيادة الاستثمارات.

وقالت هالة الزواتي، وزيرة الطاقة الأردنية، إن اليوم يُعد تتويجاً لما بُذل من جهود لإقامة هذه المنظمة منذ عام 2019، بما يضمن الحفاظ على حقوق دولها ويؤسس إطاراً مشتركاً للتعاون الإقليمي ووضع السياسات من أجل تكوين سوق مستديمة للغاز بالمنطقة.

وزير الطاقة الإسرائيلي: تكامل بين الدول والشعوب من خلال منظمة إقليمية

قال يوفال شتاينز، وزير الطاقة الإسرائيلي، إن إنشاء المنتدى بمثابة مظلة للتعاون الإقليمي السلمي، وسيدعم ويعزز التعاون في مجال الطاقة بين دول المنطقة، ليس في مجال الغاز الطبيعي فحسب، وإنما في كل المجالات ويخدم أهداف سلامة البيئة، مؤكداً أن المنتدى بداية تعاون وتكامل بين الدول والشعوب من خلال منظمة إقليمية تضم دول شرق المتوسط.

منصة مستقبلية للتحول في مجال الطاقة

ذكرت كريستينا لوبيللو، مدير إدارة الطاقة بالاتحاد الأوروبي، أن هذا المنتدى الذى يجمع دول المنطقة يُسهم في تأمين احتياجاتها من الطاقة من أجل الاستقرار، حيث يمثل هذا المنتدى قيمة كبيرة، وتُعقد عليه الآمال في أن يصبح منصة مستقبلية للتحول في مجال الطاقة ودعم التعاون بشرق المتوسط، استناداً إلى مبادئ القانون الدولي التي تحظى باحترام جميع الدول المشاركة، مؤكدة أن المجال مفتوح لانضمام دول أخرى للمنتدى تتشارك في المبادئ والأهداف نفسها، وأكدت دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لهذه المنظمة وتشجيع الحوار السياسي بين الدول المشاركة.
 
خط أحمر جديد لتركيا في البحر المتوسط
قال تامر أبو بكر، رئيس لجنة الطاقة بالاتحاد المصري للصناعات، إن تدشين منتدى غاز المتوسط بشكل رسمي ليُصبح منظمة دولية حكومية، ضربة قاصمة، ووضع خطاً أحمرَ جديداً لتركيا، مستدركاً "لكن هذه المرَّة في البحر المتوسط". وأكد لـ"اندبندنت عربية" أن "تأسيس المنتدى، وأن تصبح مصر مركزاً إقليمياً لتداول الغاز كان حلماً منذ 20 عاماً، سيمثل نقلة نوعية لمصر في مسارين". وأضاف "المسار الأول هو تأمين احتياجاتها من الغاز، والمسار الثاني دعم الدولة في خططها لتوطين الصناعة المحلية"، مشيراً إلى أن وفرة الغاز في أي دولة سبب رئيس في تحقيق نهضة صناعية.

المزيد من اقتصاد