Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بيلاروسيا تعلن اعتقال زعيمة المعارضة "أثناء عبورها إلى أوكرانيا"

مؤيدو ماريا كوليسنيكوفا قالوا إنها خطفت برفقة اثنين من حلفائها في مينسك

العضو في مجلس تنسيق المعارضة البيلاروسية ماريا كوليسنيكوفا (رويترز)

اعتُقلت ماريا كوليسنيكوفا، إحدى الشخصيات المعارضة البارزة في بيلاروسيا، أثناء محاولتها العبور إلى أوكرانيا، وفق ما أفاد مسؤولو الحدود البيلاروسية الثلاثاء في الثامن من سبتمبر (أيلول)، عقب إعلان المعارضة الاثنين تعرّضها للخطف على أيدي مجهولين، برفقة شخصين آخرين.

وقال الناطق باسم هيئة الحدود أنطون بيتشكوفسكي، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن كوليسنيكوفا اعتقلت أثناء محاولتها العبور خلال الليل مع عضوين آخرين في "مجلس التنسيق" المعارض، هما أنطون رودنينكوف وإيفان كرافتسوف، إلى أوكرانيا.

وأضاف بيتشكوفسكي أن رودنينكوف وكرافتسوف تمكّنا من دخول أوكرانيا، وأكّدت السفارة الأوكرانية في مينسك لوكالة الصحافة الفرنسية أنهما موجودان في البلاد.

وأوضح الناطق باسم هيئة الحدود أن كوليسنيكوفا محتجزة و"التحقيق جار لتقييم الوضع بشكل قانوني".

ونقلت وكالة "بيلتا" الإخبارية عن مسؤولين حدوديين، إن الثلاثة حاولوا عبور الحدود في سيارة من طراز "بي إم دبليو" حوالى الساعة الرابعة من فجر الثلاثاء.

"خطف" كوليسنيكوفا

وكان "مجلس التنسيق" المعارض أعلن أن كوليسنيكوفا، الشخصية المهمة الوحيدة في المعارضة التي اختارت عدم مغادرة البلاد، "تعرّضت للخطف" واقتيدت من قبل مجهولين في شاحنة صغيرة صباح الاثنين. ومذاك، لم تعد تجيب عن الاتصالات على هاتفها، تماماً كعضوين آخرين في فريقها.

وتزامن اختفاء كوليسنيكوفا مع إعلان وزارة الداخلية البيلاروسية اعتقال 633 شخصاً خلال التظاهرة الحاشدة للمعارضة التي أقيمت الأحد، احتجاجاً على إعادة انتخاب الرئيس ألكسندر لوكاشنكو مطلع أغسطس (آب) الماضي.

دعوتان ألمانية وبريطانية

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعقب الأنباء عن اختطاف الناشطة المعارضة، دعت كل من ألمانيا وبريطانيا سلطات مينسك إلى الكشف عن مصيرها.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، في تعليقات نشرتها وزارة الخارجية على "تويتر"، "قلقون جداً بخصوص السيدة كوليسنيكوفا. نطالب بتوضيح مكان وجودها وبالإفراج عن جميع السجناء السياسيين في بيلاروسيا". وأضاف ماس أن ألمانيا، التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، تعمل "بأقصى سرعة" لوضع حزمة عقوبات أوروبية على زعماء في مينسك، مؤكداً أن الاعتقالات المستمرة وممارسة العنف ضدّ أعضاء المعارضة والمتظاهرين أمر "غير مقبول".

وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب قال بدوره، "نشعر بقلق بالغ بشأن سلامة ماريا كوليسنيكوفا". وأضاف "يجب أن يجعل نظام لوكاشينكو عودتها الآمنة على رأس أولوياته. يجب على النظام الكف عن تعنيف المحتجين والإفراج عن السجناء السياسيين وبدء حوار مع المعارضة".

الاتحاد الأوروبي يهدّد بالعقوبات

إلى ذلك، طالب الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، السلطات البيلاروسية بـ"الإفراج الفوري" عن المعارضين المعتقلين، مهدّداً بأن بروكسل قد تفرض عقوبات "على المسؤولين عن أعمال العنف والقمع وتزوير نتائج الانتخابات" في هذا البلد.

وقال بوريل في بيان، إن "الاتحاد الأوروبي ينتظر من السلطات البيلاروسية أن تحرص على الإفراج الفوري عن جميع من اعتقلوا لأسباب سياسية قبل انتخابات التاسع من أغسطس الرئاسية المزوّرة وبعدها". وتابع "من الواضح أن سلطات دولة بيلاروسيا تواصل ترهيب أو السماح بترهيب مواطنيها (...) وأنها تنتهك بشكل صارخ قوانينها الوطنية والتزاماتها الدولية".

وتطرّق بوريل إلى قضية كوليسنيكوفا، قائلاً "ننتظر من السلطات أن تضع حدّاً لحملات الاضطهاد السياسي".

قمع المعارضة

وكان قمع المعارضة البيلاروسية مكثّفاً خصوصاً في الأيام الأولى التي أعقبت انتخابات 9 أغسطس. فقد قُتل ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص وجُرح العشرات واعتقل أكثر من 7000 خلال التظاهرات الأولى، كما تم توثيق العديد من حالات التعذيب وسوء المعاملة.

لا يزال لوكاشنكو الذي يحكم البلاد منذ 26 سنةً، على موقفه الرافض لأي حوار مع المعارضة، مواصلاً سعيه للحصول على دعم موسكو.

المزيد من دوليات