مدينة يابانية توظف الذكاء الاصطناعي لمساعدة المدرسين على اكتشاف علامات التنمّر في المدارس

ستتحرى التكنولوجيا المرحلة التعليمية وجنس الضحايا المشتبه بهم وكذلك الجناة

يعتقد مسؤولو المدارس أن التكنولوجيا ستساعد المدرّسين على التنبؤ بخطورة حالات التنمر بين الطلبة المشتبه بها في المدارس (أ.ب.)

تخطط إحدى المدن اليابانية لاستخدام الذكاء الاصطناعي لمكافحة التنمّر في المدارس.

إذ ضمت مدينة أوتسو جهودها لشركة أنظمة هيتاتشي المحدودة ومقرها طوكيو للتعاون في المشروع الرائد المقرر أن يبدأ الشهر المقبل.

يعتقد مسؤولو المدارس أن التكنولوجيا ستساعد المدرّسين على التنبؤ بخطورة حالات التنمر بين الطلبة المشتبه بها في المدارس، وفقاً لإحدى الصحف الوطنية اليومية في اليابان.

وبحسب صحيفة ماينيتشي، سيتم استخدام الذكاء الاصطناعي لتحليل 9000 حالة تنمّر مشتبه بها بلّغت عنها مدارس ابتدائية وإعدادية في المدينة على مدار ست سنوات لغاية السنة المالية 2018.

سوف تتم مراجعة هذه القضايا باستخدام تقنية الذكاء الصناعي للتعرف على المرحلة الدراسية وجنس الضحايا المشتبه بتعرضهم للتنمر, إضافة إلى الجناة و مكان و زمان وقوع حوادث التنمّر.

وكانت عمدة أوتسو نايومي كوشي قد قالت سابقاً إنها تتوقع من المدارس المحلية "أن تتصرف بحزم ضد التنمر دون الاعتماد فقط على تجربة المدرسين، بل من خلال عرض البيانات السابقة و تحليلها عبر برامج الذكاء الاصطناعي لتحليلها".

يعتقد المجلس التعليمي أن التحليل، المتوقع إتمامه بحلول شهر أكتوبر (تشرين الأول)، سيجعل خصائص التنمر معروفة وذلك لمساعدة المدرسين على تحديد الحالات ضمن فصولهم الدراسية.

وكان المجلس التعليمي في أوتسو تعرض لانتقادات بسبب معالجته لقضية تتعلق بفتى كان يبلغ من العمر 13 عاماً انتحر عام 2011 بالقفز من المبنى الذي كان يعيش فيه.

وفي عام 2013 ، حددت لجنة (استقصائية) أن الفتى كان ضحية للتنمّر.

من حينها، طلب المجلس التعليمي في المدينة من كل مدرسة الإبلاغ عن حالات التنمّر خلال 24 ساعة.

© The Independent

المزيد من دوليات