Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الاستخدام الواسع لمعقمات اليدين يطور بكتيريا خارقة جديدة

تقول "منظمة الصحة العالمية" إن الطريقة الأكثر فاعلية للوقاية من العدوى غسل اليدين بالماء والصابون

يبدو أن غسل اليدين بالماء والصابون أفضل من استخدام المعقمات على المدى الطويل (أ.ف.ب) 

حذر أحد العلماء من أن الإفراط في استخدام هلام تعقيم اليدين الكحولي، من شأنه أن يسمح لأنواع معينة من البكتيريا بالتكيف مع المنتج نفسه والنجاة منه، وأن يؤدي تالياً إلى تطور بكتيريا خارقة superbugs جديدة مقاومة للمطهرات والمضادات الحيوية، تهدد الصحة العامة.

قال العالم، أندرو كيمب الذي يرأس "المجلس الاستشاري العلمي" في "المعهد البريطاني لعلوم التنظيف" British Institute of Cleaning Science، إنه لم يثبُت بعد أن معقمات اليدين الهلامية (gel) التي تحتوي على الكحول قادرة على قتل الفيروس (كورونا) الذي يسبب "كوفيد-19" الموجود على البشرة.

ولكن المبالغة في الاعتماد على منتج التعقيم قد تفضي إلى أن تتعلم بعض البكتيريا كيفية النجاة منه، وبدل القضاء عليها ستتغذى على السكريات والبروتينات المتبقية على يدي الشخص.

 وقال كيمب إنه لا بد من التركيز بدرجة أكبر على غسل اليدين بالماء والصابون، وهو ما تعتبره "منظمة الصحة العالمية" (WHO) أيضاً الطريقة الأكثر نجاعة التي ينبغي أن يتبعها المرء بغية حماية نفسه من العدوى.

وفق المنظمة، لا يجدر بالناس اللجوء إلى هلام تعقيم اليدين الكحولي سوى في حال كانوا غير قادرين على استخدام الماء والصابون فوراً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كيمب، الذي نُشر بحثه في "المجلة الأميركية للعلوم والبحوث الطبية الأحيائية" "American Journal of Biomedical Science and Research، أبلغ صحيفة "ديلي إكسبرس" البريطانية أنه ينبغي "عدم استخدام معقم اليدين الهلامي إلا كخيار أخير" أو كتدبير مؤقت في حال لم يتوفر الصابون والماء".

ونقلت الصحيفة عنه قوله، "حتى لو قضى [معقم اليدين] على 99.9 في المئة من البكتيريا كافة (الموجودة عى اليدين)، من الجائز أن تحمل يداك ما يربو على مليون بكتيريا في أي وقت من الأوقات، ما يترك عشرة آلاف منها على قيد الحياة بعد التعقيم. ستكمث تلك (البكتيريا المتبقية) في ما تبقى على يديك من سكر وبروتين. تُظهر بحوث حديثة أن البكتيريا الناجية التي لا تموت بواسطة "الهلام" الكحولي تشكل في حد ذاتها كائنات ممرضة شديدة الخطورة، ويُحتمل أن تزداد في أعدادها".

أضاف كيمب قائلاً، "يدل ذلك على أن استخدامنا الروتيني لهذه المساعدة من شأنه في نهاية المطاف أن يُلحق الضرر بنا أكثر مما ينفعنا".

حاضراً، معقم اليدين متاح على نطاق واسع لاستخدامه من قِبل عامة الناس في المتاجر والمطاعم ومحطات القطار وأماكن أخرى، وذلك في محاولة للحفاظ على نظافة اليدين فيما تواصل جائحة "كورونا" نقل عدوى الفيروس إلى الناس، في شتى أنحاء العالم.

بيد أن كيمب قال إن الإسراف في استعمال هلام التعقيم ربما يولد "بكتيريا متعددة مقاومة للمطهرات تُضاف إلى ما لدينا من بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية"، منبهاً من أنها قد تفضي إلى "سيناريو أرمجدون محتمل" Armageddon (يطلق تعبير "أرمجدون" على المعارك الكبرى الحاسمة التي تؤدي إلى نهاية العالم).

"لسنا فقط نفاقم خطر هذه المشاكل حول العالم عبر الإفراط في استخدام "هلام" اليدين، بل إننا ربما لا نفعل أي شيء من أجل كبح انتشار "كوفيد-19". يبدو أن من غير المجدي إنفاق المليارات من النقود على المضادات الحيوية، إذا كانت مقاومتها تتأتى من سوء استخدام المطهرات الكيماوية، ومعقمات اليدين"، وفق كيمب.

تحظى مخاوف كيمب بدعم وينستون مورغان، وهو أستاذ محاضر في "علم السموم والكيمياء الأحيائية السريرية" في جامعة "إيست لندن"University of East London.

في مقال نشره على الموقع الإلكتروني "ذا كونفرزيشن" The Conversation في أبريل (نيسان) الماضي، ذكر مورغان أن ارتفاعاً في أعداد البكتيريا المقاومة لمضادات الميكروبات الناتج عن الإفراط في استخدام معقم اليدين يمكن أن "يشكل ضغطاً أكبر على أنظمة الرعاية الصحية التي تكافح أصلاً"، بل ويؤدي أيضاً إلى مزيد من الوفيات.

معلوم أن بعض الكائنات البكتيرية في استطاعتها أن تتغير أو تتحور (في تركيبها الجيني) بعد تعرضها لمضاد للميكروبات، الذي يشتمل على مضاد حيوي، ومضاد الأوالي (كائنات حية وحيدة الخلية لا ترى بالعين المجردة)، وأدوية مضادة للفيروسات والفطريات. يعني ذلك أن الكائنات الحية يمكنها أن تتكيف على الصمود أمام الأدوية المصممة من أجل قتلها، من ثم يصبح التخلص منها أكثر صعوبة.

وكتب مورغان، "سعيُنا إلى حماية أنفسنا من "كوفيد-19" ربما يتسبب أيضاً في إيجاد بيئة يمكن أن تظهر فيها كائنات دقيقة أكثر قدرة على مقاومة مضادات الميكروبات".

© The Independent

المزيد من داء ودواء