Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

14.2 في المئة نسبة تصويت المصريين لمجلس الشيوخ الجديد

الهيئة الوطنية العليا للانتخابات تعلن نتائج الجولة الأولى من التصويت وتقرّ فوز 76 مرشحاً على نظام الفردي وإعادة التصويت على 26 مقعداً و "من أجل مصر" تحصد مقاعد القائمة

أجريت انتخابات "الشيوخ" في جولتها الأولى في ظل اجراءات احترازية خوفا من تفشي وباء كورونا (أ ف ب)

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر اليوم الأربعاء نتيجة الجولة الأولى من انتخابات مجلس الشيوخ المصري الجديد التي أجريت للمصريين خارج البلاد يومي التاسع والعاشر من أغسطس (آب) الجاري، وفي الداخل يومي 11 و12 من الشهر ذاته، موضحة أن نسبة تصويت المصريين بلغت 14.23 في المئة، من إجمالي نحو 63 مليون مصري يحق لهم التصويت.

 وعلى مدى أربعة أيام صوّت المصريون لاختيار 200 عضو من أصل 300، تنافس فيها المرشحون على نظامي الفردي والقائمة مناصفة، وبينما تجاوز عدد مرشحي نظام القائمة الـ 700، دخلت قائمة واحدة تحت مسمى "من أجل مصر" لينضوي تحتها 11 حزباً، وحصدت جميع المقاعد المخصصة لها.

يأتي ذلك فيما من المقرر أن يعيّن رئيس الجمهورية ثلث أعضاء المجلس الباقين، والذي يرجح مراقبون أنه سيختفي بين مقاعد "أي من الأصوات المعارضة".

أرقام انتخابية

قال رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات ونائب رئيس محكمة النقض لاشين إبراهيم، خلال مؤتمر صحافي نظمته الهيئة بمبنى "الوطنية للإعلام" وسط العاصمة، إن نسبة مشاركة المصريين في انتخابات مجلس الشيوخ على مدى أيام الاقتراع داخل 14092 لجنة فرعية و27 لجنة عامة، بلغت 14.23 في المئة، بواقع 8 ملايين و959 ألفاً و 35 ناخباً من إجمالي عدد الناخبين المقيدين في قاعدة بيانات الناخبين، والبالغ عددهم 62 مليوناً و940 ألفاً و165 ناخباً.

وأضاف شاهين أن نسبة الاصوات الصحيحة بلغت 84.58 في المئة، بواقع 7 ملايين و577 ألفاً و741 صوتاً، فيما بلغت نسبة الأصوات الباطلة 15.42 في المئة، بواقع مليون و381 ألفاً و294 صوتاً، مشيراً  إلى أن 74 مقعداً من المقاعد الفردية تمّ حسمها خلال الجولة الأولى من الانتخابات، على أن تجرى  جولة الإعادة على 26 مقعداً في 14 محافظة، وهي "القليوبية والمنوفية وكفر الشيخ والجيزة وبنى سويف وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر ودمياط وأسوان وبورسعيد والإسماعيلية ومرسى مطروح"، في وقت لاحق من الشهر المقبل، وحددت بيومي السادس والسابع من سبتمبر (أيلول) لمصريي الخارج، والثامن والتاسع من الشهر ذاته للمواطنين في الداخل. وفيما دخلت القائمة الوطنية "من أجل مصر منفردة" بـ 100 مقعد مخصصة لنظام القائمة، وذلك بعد حصولها على النسبة المقررة قانوناً بتجاوزها الخمسة في المئة ممن لهم حق التصويت فى الانتخابات.

وبحسب لاشين فإن عمليات التصويت جرت تحت إشراف 17 ألف قاضٍ، وبمعاونة 120 ألف موظف من العاملين في الجهاز الإداري للدولة، وذلك لاختيار 300 نائب بواقع 100 لكل قائمة، و100 بالنظام الفردي، فيما سيتم تعيين 100 نائب آخرين بقرار من رئيس الجمهورية.

وذكر لاشين أن الانتخابات تنافسية، ترشّح فيها من استوفى الاشتراطات القانونية، ووقفت الهيئة وقفة القاضي في حيدته، قائلاً إن "الانتخابات جاءت في ظل ظروف عصيبة مع تداعيات فيروس كورونا، وبرغم كل ذلك استطاع شعب مصر اجتياز الظروف والصعوبات، وأدلى بصوته فى انتخابات حرة نزيهة، وفي جو تحفّه الطمأنينة والسلامة".

أي صلاحيات لـ "الشيوخ"؟

وتعد انتخابات مجلس الشيوخ أول انتخابات لمجلس الشيوخ المصري بعد إقرار تعديلات الدستور في 2019، والذي أعاده مرة أخرى بعد أن ألغاه دستور 2014، إذ كان يسمى سابقاً مجلس الشورى، وتقرر إلغاؤه في أعقاب الإطاحة بالرئيس المصري السابق المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي.

وفي عهد الرئيس الأسبق الراحل حسني مبارك، الذي أطيح به خلال ثورة يناير (كانون الثاني) 2011، كان مجلس الشورى مخصصاً إلى حد كبير للنخبة وأعضاء الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم آنذاك.

ولا يتمتع مجلس الشيوخ الذي تمتد ولايته خمس سنوات سوى بصلاحيات رسمية قليلة، إذ يختص وفقاً لما نشر في الجريدة الرسمية، "بدرس واقتراح ما يراه كفيلاً بتوسيد دعائم الديموقراطية، ودعم السلام الاجتماعي والمقومات الأساسية للمجتمع". ومن ضمن الأمور التي يتم أخذ رأي مجلس الشيوخ فيها، بحسب الجريدة الرسمية أيضاً، "الاقتراحات الخاصة بتعديل مادة أو أكثر من مواد الدستور" و"معاهدات الصلح والتحالف، وجميع المعاهدات التي تتعلق بحقوق السيادة".

في المقابل، يتمتع مجلس النواب بسلطات أكبر، لكن بعض المراقبين انتقدوا دور البرلمان الذي لا يضم سوى تكتل معارض صغير يعرف باسم 25/30.

المزيد من متابعات