Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الولايات المتحدة تبرم أكبر صفقة لشراء 100 مليون جرعة من لقاح كورونا

المكسيك تحتل المركز الثالث عالمياً في عدد حالات الوفاة جراء الفيروس

توصلت الحكومة الأميركية إلى صفقة تصل قيمتها إلى 2.1 مليار دولار مع شركتي سانوفي الفرنسية لصناعة الأدوية وغلاكسو سميث كلاين البريطانية للمنتجات الدوائية لتزويدها بمئة مليون جرعة من لقاح تجريبي لفيروس كورونا.

وتأتي هذه الاتفاقية ضمن برنامج إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي يهدف إلى التعجيل بطرح لقاح للوباء في السوق بحلول نهاية 2020. وهذه هي أكبر صفقة لقاح لكوفيد-19 تعقدها الحكومة الأميركية حتى الآن.

وقال وزير الصحة والخدمات الإنسانية في الحكومة الأميركية، أليكس عازار، في بيان إعلان الصفقة إن "مجموعة اللقاحات التي يتم تجميعها، تزيد من احتمالية أن يكون لدينا لقاح واحد آمن وفعال على الأقل في نهاية هذا العام".

من المتوقع أن تبدأ الدراسات البشرية للقاح في سبتمبر (أيلول) المقبل. وإذا أظهرت البيانات أن اللقاح آمن وفعال، يمكن للشركات طلب موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية في وقت ما من النصف الأول من عام 2021.

فاوتشي يشكّك في اللقاحات الروسية والصينية

إلى ذلك، كشف أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، أن 250 ألف شخص سجلوا في موقع إلكتروني تابع للمعاهد الوطنية للصحة للمشاركة في تجارب لقاح ضد كورونا.

كما شكّك فاوتشي في سلامة اللقاحات التي يتم تطويرها حالياً في روسيا والصين، قائلاً في جلسة استماع أمام الكونغرس الأميركي "آمل حقاً في أن يختبر الصينيون والروس لقاحاتهم قبل استخدامها على أي فرد". وأضاف أن "الإعلان عن تطوير لقاح يمكن توزيعه حتى قبل اختباره يطرح في رأيي مشكلة لكي لا أقول أكثر من ذلك". ورأى أن الولايات المتحدة لن تضطر للاعتماد على لقاحات تطوّرها دول أخرى.

وهذا الأسبوع أعلنت روسيا أنها ستبدأ اعتباراً من سبتمبر وأكتوبر (تشرين الأول) الإنتاج الصناعي للقاحين ضدّ كوفيد-19 طوّرهما باحثون من مراكز حكومية، من دون أن تكشف البيانات العلمية التي تثبت فعالية لقاحاتها وسلامتها.

وذكرت وكالات أنباء روسية محلية، اليوم السبت، أن وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو يجهّز لحملة تطعيم جماعي ضد فيروس كورونا في أكتوبر بعد استكمال التجارب السريرية لأحد اللقاحات. ونقلت وكالة "إنترفاكس" للأنباء عن الوزير قوله إن معهد جاماليا البحثي، التابع للدولة في موسكو، استكمل التجارب السريرية للقاح ويجري حالياً الاستعداد لإجراءات تسجيله. وقال إن الأطباء والمعلمين سيكونون أول من يجري تطعيمهم باللقاح. وأضاف "نعتزم التطعيم على نطاق أوسع في أكتوبر".

وفي الصين كذلك، أظهر مشروع لتطوير لقاح، يتم بالتعاون بين معهد أبحاث عسكرية ومجموعة "كانسينو بيولوجيكس" لإنتاج الأدوية،  نتائج مشجّعة. وأجاز الجيش الصيني نهاية يونيو (حزيران)، استخدام اللقاح في صفوفه حتى قبل بدء المراحل الأخيرة لتجربته.

1442 وفاة جديدة 

وسجّلت الولايات المتّحدة الجمعة 1442 وفاة جديدة بفيروس كورونا في يوم واحد، حسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز. وهذا رابع يوم على التّوالي تُسجّل فيه البلاد أكثر من 1200 وفاة بالفيروس خلال 24 ساعة، حسب الجامعة التي تُحدّث بياناتها باستمرار.

والولايات المتّحدة التي تُعدّ المتضرّر الأوّل جرّاء الفيروس في العالم، باتت تسجّل ما مجموعه 153,268 وفاة بكوفيد-19. كذلك، سجّلت البلاد 69,160 إصابة جديدة بالفيروس خلال 24 ساعة، بينما بلغ إجمالي الإصابات على الأراضي الأميركيّة منذ بداية الوباء أكثر من 4,5 ملايين.

وبعد أن شهدت تحسّنًا أواخر الربيع، عاودت الإصابات في الولايات المتّحدة الارتفاع منذ نهاية يونيو (حزيران)، خصوصاً في جنوب البلاد وغربها. ويثير الوضع في فلوريدا القلق بشكل خاصّ، إذ سُجّلت الجمعة 257 وفاة جديدة جرّاء الفيروس، وهو رقم قياسي في هذه الولاية السياحيّة.

الصين تسجل 45 إصابة جديدة

في الصين، أعلنت لجنة الصحة الوطنية، السبت 1 أغسطس (آب)، تسجيل 45 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في البر الرئيسي. وقالت اللجنة في بيان إن من بين الإصابات الجديدة تم تسجيل 31 حالة في منطقة شينجيانغ في أقصى غرب البلاد.

وسجلت الصين 23 حالة إصابة جديدة لأشخاص لم تظهر عليهم أعراض ارتفاعاً من 11 حالة قبل يوم.

وقالت اللجنة إنه بحلول الجمعة بلغت حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في بر الصين الرئيسي 84337 حالة. وظل عدد حالات الوفاة عند 4634 دون تغيير.

البرازيل تسجل 52383 إصابة

وأعلنت وزارة الصحة البرازيلية يوم الجمعة تسجيل 52383 حالة إصابة مؤكدة إضافية بفيروس كورونا خلال الساعات الـ 24 الماضية إضافة إلى 1212 حالة وفاة.

وطبقاً لبيانات الوزارة، سجلت البلاد أكثر من 2.6 مليون حالة إصابة بالفيروس منذ بدء الجائحة في حين ارتفعت محصلة الوفاة الرسمية إلى 92475 حالة.

المكسيك تتخطى بريطانيا

وأظهرت بيانات وزارة الصحة في المكسيك ارتفاع عدد حالات الوفاة المؤكدة بفيروس كورونا إلى 46688 حالة يوم الجمعة لتحتل المكسيك المركز الثالث في أكبر عدد من حالات الوفاة جراء تلك الجائحة على مستوى العالم متفوقة على بريطانيا طبقاً لإحصاء لـ "رويترز". 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسجلت وزارة الصحة 8458 حالة إصابة جديدة بكورونا مسجلة رقماً قياسياً في حالات الإصابة اليومية إضافة إلى 688 حالة وفاة جديدة ليصل مجمل عدد حالات الإصابة إلى 424637 حالة والوفاة إلى 46688.

وقالت الحكومة إن من المرجح أن يكون العدد الحقيقي للأشخاص المصابين أكبر بكثير من الحالات المؤكدة. 

إصابات جديدة في فيتنام 

من جانبها، قالت وزارة الصحة الفيتنامية السبت إنه تم تسجيل 12 حالة إصابة محلية جديدة بفيروس كورونا مرتبطة بالتفشي الذي حدث في الآونة الأخيرة في مدينة دانانغ في وسط البلاد ليصل مجمل عدد حالات الإصابة منذ أن عاد الفيروس للظهور الأسبوع الماضي إلى 116 حالة.

وسجلت فيتنام في المجمل 558 حالة إصابة بكورونا وأول حالتي وفاة يوم الجمعة بعد نجاحها على مدى شهور في كبح الفيروس. وقالت وزارة الصحة الفيتنامية إن ما يصل إلى 800 ألف زائر غادروا مدينة دانانغ إلى مناطق أخرى في البلاد منذ أول يوليو (تموز).

أكثر من 10 آلاف وفاة في كولومبيا

وأعلنت وزارة الصحّة الكولومبيّة أنّ عدد الوفيات المرتبطة بكوفيد-19 تجاوز الجمعة عتبة العشرة آلاف في كولومبيا التي اكتُشفت فيها الإصابة الأولى في السادس من مارس (آذار).

وبحسب التقرير اليومي للوزارة، سُجّلت 295 وفاة و9488 إصابة خلال الساعات الـ 24 الماضية، ليصل بذلك العدد الإجمالي للوفيات إلى 10,105 والإصابات إلى 295508.

وأمرت الحكومة بفرض حجْر في كولومبيا منذ 25 مارس حتّى 30 أغسطس (آب). غير أنّ هذا الإجراء يشتمل على عددٍ متزايد من الاستثناءات التي تهدف إلى إنعاش الاقتصاد المتضرّر بشدّة من الحجْر.

وبتسجيلها 39 في المئة من الإصابات الجديدة البالغ عددها 9488 الجمعة، لا تزال العاصمة بوغوتا مركز الوباء في كولومبيا. وتتوقّع البلدية أن يصل الوباء إلى ذروته في أغسطس.

وفي محاولة لتجنّب انهيار نظام العناية المركّزة في المستشفيات، أمرت رئيس بلديّة بوغوتا كلوديا لوبيز بتمديد إجراءات الحجر الصارمة في العديد من مناطق العاصمة ومحيطها ابتداءً من الجمعة ولمدّة ستّة أيّام. ويشمل هذا الإجراء 5,4 ملايين من السكّان.

في شمال غرب البلاد، باتت أنتيوكيا التي ظلّت نسبيّاً بمنأى عن الفيروس على مدى أشهر، المنطقة الثانية في البلاد لناحية عدد الإصابات، وذلك بتسجيلها نحو 22 في المئة من الإصابات الجديدة التي تمّ إحصاؤها الجمعة.

وكولومبيا البالغ عدد سكّانها 50 مليون نسمة هي الدولة الرابعة الأكثر تضرّراً في أميركا الجنوبيّة لناحية الوفيات والإصابات بكوفيد-19.

كوريا الجنوبية: اعتقال لي مان- هي

وافقت محكمة سوون في كوريا الجنوبية، السبت، على اعتقال لي مان- هي مؤسس ورئيس كنيسة شينتشيونجي اليسوعية وهي طائفة سرية مرتبطة بأكثر من 5200 حالة إصابة مؤكدة بمرض كوفيد-19 في كوريا الجنوبية، ما يشكل 36 في المئة من مجمل حالات الإصابة طبقاً للمراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منه.

ولم يرد متحدث باسم الكنيسة على أسئلة الصحافة في هذا الشأن.

ونشرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء خبراً يفيد باعتقال لي (89 عاماً) في ساعة مبكرة من صباح السبت بعدما ظل محتجزاً في مركز اعتقال في انتظار قرار المحكمة.

أضافت يونهاب أن الادعاء يشتبه بتآمر لي مع زعماء الطائفة لحجب بعض من بيانات عضوية الطائفة والمعلومات الخاصة بأماكن الاجتماع لدي إبلاغ السلطات الصحية بتلك المعلومات خلال ذروة تفشي المرض المرتبط بالطائفة في فبراير شباط.

ويشتبه أيضاً باختلاس لي نحو 5.6 مليار وون (4.69 مليون دولار) من أموال الكنيسة بما في ذلك انفاق نحو خمسة مليارات وون لبناء معتكف وعقد اجتماعات دينية في أبنية للحكومة الإقليمية دون تصريح.

إعلان حال الطوارئ في أوكيناوا اليابانية

أُعلنت حال الطوارئ في منطقة أوكيناوا السياحية في اليابان بعد "الانتشار الحاد" لفيروس كورونا، وفقاً للسلطات، ودُعي السكان إلى حجر أنفسهم في المنازل لمدة أسبوعين.

وقال حاكم المنطقة ديني تاماكي، لوسائل إعلام الجمعة، "نشهد انتشاراً كثيفاً للعدوى. نحن نعلن حال الطوارئ" حتى 15 أغسطس، مضيفاً أن المستشفيات امتلأت بسبب الارتفاع الحاد في عدد الإصابات.

وطلب من السكان تجنّب الخروج غير الضروري. والتدابير المتخذة في اليابان ليست ملزمةً، مثل تلك الموجودة في أوروبا، لكنها تحترم بشكل كبير من السكان. وسُجّلت معظم الإصابات المكتشفة في هذه الجزيرة في جنوب الأرخبيل، في قواعد عسكرية أميركية تضمّ أكثر من 20 ألف جندي.

ورُصدت 71 إصابة جديدة الجمعة في منطقة أوكيناوا، ليصبح المجموع 395 إصابة، بما فيها 248 في القواعد الأميركية، وفقاً للسلطات اليابانية، ما أدى إلى توتّر بينها وبين المسؤولين الأميركيين في المنطقة.

وسجّلت اليابان حوالى 35200 إصابة وأكثر من ألف وفاة منذ اكتشاف الإصابة الأولى في البلاد في يناير (كانون الثاني). وارتفع عدد الإصابات منذ إعلان نهاية حال الطوارئ في مايو (أيار).

الفيليبين قد تخسر المعركة ضدّ كورونا

حذّرت مجموعات من الأطباء، السبت، من أن الفيليبين تخسر المعركة ضدّ فيروس كورونا، وحضّت الرئيس رودريغو دوتيرتي على تشديد إجراءات العزل التي تم تخفيفها أخيراً مع ارتفاع عدد الإصابات وعدم قدرة المستشفيات على استقبال المزيد من المرضى.

ووقّعت 80 جمعية طبية تمثل عشرات الآلاف من الأطباء الرسالة المفتوحة، بعدما سجّلت البلاد رقماً قياسياً جديداً بلغ خمسة آلاف إصابة جديدة السبت، ليصل العدد الإجمالي إلى أكثر من 98 ألفاً.

وجاء في الرسالة أن عدداً متزايداً من العاملين الصحيين أصيبوا بالمرض أو تركوا وظائفهم، بينما ترفض بعض المستشفيات المكتظة استقبال مزيد من المرضى. وفي وقت سابق، قالت وزارة الصحة إن 34 موظفاً في قطاع الصحة كانوا من بين الذين توفوا بسبب كوفيد-19 في الفيليبين، حيث بلغ عدد الوفيات 2039 حتى السبت. وألقت الحكومة باللوم على ضعف الامتثال للتدابير الصحية في الزيادة الحادة في عدد الإصابات.

وحضّ الأطباء، في الرسالة المفتوحة، دوتيرتي على إعادة العاصمة مانيلا والمقاطعات المحيطة بها إلى "الحجر الصحي المجتمعي المعزّز" حتى 15 أغسطس، لإعطاء البلاد الوقت "لتحسين استراتيجيات مكافحة الوباء". وأوضحت الرسالة أن تعقّب الحالات "فشل فشلاً ذريعاً"، وأن وسائل النقل العام وأماكن العمل غالباً ما تكون غير آمنة.

ورداً على ذلك، قال الناطق باسم الرئيس الفيليبيني هاري روكي في البداية، إن الحكومة توازن بين صحة السكان والاقتصاد، وإنها تتطلّع حالياً إلى تعزيز استراتيجيات أخرى بعدما "تم تحقيق الهدف من الإغلاق". لكن بعد ساعات، أصدر روكي بياناً جديداً قال فيه إن الحكومة ستدرس مقترحاتهم، مضيفاً "لقد سُمعت أصواتكم. لا يسعنا أن نخذل أبطالنا المعاصرين".

الآلاف يتظاهرون في برلين

تظاهر آلاف الأشخاص المناهضين للتدابير التي تحدّ من الحريات الفردية لمكافحة وباء كوفيد-19، بشكل سلمي بعد ظهر السبت في وسط برلين.

وكان المتظاهرون الذين قدّرت الشرطة عددهم بحوالى 15 ألفاً، أقل بكثير من 500 ألف، العدد الذي أعلنه منظّمو التظاهرة تحت عنوان "نهاية الوباء - يوم الحرية". وهتف بعض المشاركين في هذه المسيرة التي اتجهت نحو بوابة براندنبورغ، "نحن الموجة الثانية" و"مقاومة" أو حتى "أكبر نظرية مؤامرة هي وباء كورونا المستجدّ".

ووضعت قلة قليلة من المتظاهرين كمامات، وفق ما أفاد صحافي في وكالة الصحافة الفرنسية، ولم يتمّ احترام التباعد الجسدي المفروض عادةً بمسافة 1.5 متر. ودعت شرطة برلين مرات عدة عبر مكبرات الصوت المشاركين إلى احترام التدابير الصحية المفروضة، وكتبت في تغريدة أنها "قدمت شكوى" ضدّ منظمي التظاهرة بسبب "عدم احترام قواعد النظافة".

ووجّه مشاركون في تظاهرة مضادة إهانات للمشاركين في التظاهرة المناهضة للتدابير الصحية، واصفين إياهم بأنهم "نازيون". وانتقد العديد من المسؤولين السياسيين التظاهرة كذلك.

وإذا كانت ألمانيا حتى الآن بمنأى من الوباء الذي أودى بـ9200 شخص على أراضيها، إلا أن السلطات تحذّر من ارتفاع بطيء لعدد الإصابات في الأسابيع الأخيرة. والسبت، ارتفع عدد الإصابات الجديدة بـ995 مقارنةً باليوم السابق، في عدد قياسي لم يُسجّل منذ التاسع من مايو، وفق معهد روبرت كوخ الصحي.

الكويت تحظر الرحلات الجوية إلى دول عدة  

أعلنت الإدارة العامة للطيران المدني في الكويت، اليوم السبت، حظر الرحلات الجوية إلى بلدان عدة "عالية الخطورة" في ما بتعلق بتفشي فيروس كورونا.

وتشمل هذه البلدان الهند وباكستان ومصر والفيليبين ولبنان وسريلانكا، وجميعها دول لها جاليات كبيرة في الكويت. كما تشمل القائمة الصين وإيران والبرازيل والمكسيك وإيطاليا والعراق.

كندا تمدّد فترة إغلاق حدودها

كندا كذلك أعلنت، الجمعة، تمديد فترة إغلاق حدودها أمام الوافدين باستثناء الأميركيين، وإطلاق تطبيق لتتبّع الاتصالات عبر الهاتف المحمول لمنع انتشار وباء كوفيد-19.

ومُدّدت صلاحية الإجراءات "التي تمنع دخول كندا من دولة أجنبية غير الولايات المتحدة" التي انتهت في 31 يوليو، حتى "31 أغسطس"، بموجب مرسوم صدر الجمعة.

وأعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو أنه أصبح ممكناً، منذ صباح الجمعة، تنزيل تطبيق تتبّع الاتصالات الذي يهدف إلى تتبع انتشار الوباء. وقال في مؤتمر صحافي "لقد قمت بتنزيل التطبيق في وقت سابق من صباح اليوم وأشجّعكم على أن تفعلوا الأمر نفسه".

وتطبيق "أليرت كوفيد" متاح في أنحاء البلاد، لكنه مرتبط حالياً بنظام أونتاريو الصحي فقط. وأوضح ترودو أن "المحافظات الأخرى ستتبعها قريباً". وسيقوم التطبيق بتنبيه المستخدمين الذين كانوا على اتصال مع شخص ثبتت إصابته بالفيروس. وأكّد ترودو "لن يحصل التطبيق على اسمك أو عنوانك أو موقعك الجغرافي أو معلوماتك الشخصية".

وسجّلت كندا 116300 إصابة بالفيروس، و8900 وفاة حتى الجمعة.

روسيا تستأنف رحلات الطيران المنتظمة إلى جنيف

أعلنت روسيا السبت، أنها ستسمح باستئناف رحلات الطيران إلى جنيف اعتباراً من 15 أغسطس، ليصبح ذلك أول خط طيران يُعاد فتحه بين روسيا ومدينة أوروبية منذ تعليق الرحلات المنتظمة كافة في مارس بسبب تفشي كورونا.

وأرسلت روسيا رحلات لإعادة مواطنيها خلال فترة العزل العام لمكافحة الفيروس. وسمحت باستئناف رحلات دولية منتظمة أخرى اليوم السبت، بدءاً ببريطانيا وتركيا وتنزانيا.

وقالت تاتيانا جوليكوفا، نائبة رئيس الوزراء، والتي ترأس مركز مكافحة فيروس كورونا التابع للحكومة، إن رحلات الطيران بين موسكو وجنيف ستكون أسبوعية في بداية الأمر.

وأعلنت روسيا إعادة فتح حدودها جزئياً في يونيو، للسماح للناس بالسفر إلى الخارج لدواعي العمل أو الدراسة أو العلاج أو رعاية الأقارب.

إصابة 33 فرداً من طاقم سفينة في النرويج

أعلنت شركة "هورتيروتن" النروجية للسفن السياحية، السبت، أن ما لا يقلّ عن 33 فرداً من أصل 158 من طاقمها معزولون على متن سفينة تابعة للشركة، بعدما ثبُتت إصابتهم بفيروس كورونا.

وقالت الشركة في بيان، إن الفحوص أظهرت خلو 120 شخصاً من الطاقم من الفيروس، وسيُعاد إجراء الفحص لخمسة أشخاص.

وسجّلت النرويج حتى الجمعة 9208 إصابات مؤكدة بكوفيد-19. وتوفي شخص جراء الفيروس مساء الجمعة، ما يرفع عدد الوفيات في البلاد إلى 256. وهذه أول وفاة بسبب الوباء في البلاد منذ أسبوعين.

المزيد من صحة