Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تحذير من غلاء في بريطانيا ما لم يبرم اتفاق مع أوروبا

هيئة تمثل البائعين بالتجزئة تتوقع ارتفاع أسعار اللحم والبرتقال والجبن والخيار من بين مواد غذائية رئيسة أخرى

المتسوقون الذين يعانون بالفعل من الأثر المالي لجائحة فيروس كورونا يواجهون مزيداً من العسر في يناير (غيتي)

حذر البائعون بالتجزئة في المملكة المتحدة من أن أسعار لحم البقر، والبرتقال، والجبن، سترتفع ابتداءً من بداية العام المقبل إذا لم تتوصل المملكة المتحدة إلى اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي.

وأفاد الائتلاف البريطاني للبيع بالتجزئة أن أسعار الملابس، والأحذية، والأثاث سترتفع أيضاً على الأرجح إذ ستُفرَض رسوم جمركية على شطر واسع من البضائع المستوردة.

ولفت الائتلاف إلى أن الأسر الأفقر ستعاني أكثر من غيرها فهي ستنفق نسبة أعلى من مداخيلها على المواد الأساسية التي ستصبح أغلى فور توقف بريطانيا عن الوصول من دون رسوم جمركية إلى السوق الأوروبية الموحدة.

ووفق تقرير أصدره الائتلاف الجمعة وحمل العنوان "لماذا تحمل الرسوم الجمركية أخباراً سيئة للمستهلكين البريطانيين"؟ من "الحماقة" الاعتقاد بأن اتفاقات تجارية مع دول غير أعضاء في الاتحاد الأوروبي ستعوض الواردات الأغلى من الاتحاد.

وحللت الهيئة التجارية لقطاع البيع بالتجزئة البرنامج الجديد للرسوم الجمركية البريطانية، فوجدت أن 85 في المئة من الأغذية المستوردة من الاتحاد الأوروبي ستخضع لرسوم جمركية تزيد على خمسة في المئة.

ويشمل ذلك 48 في المئة على لحم البقر، و16 في المئة على الخيار، و57 في المئة على جبن الشيدر. وأفاد التقرير بأن متوسط الرسوم الجمركية على الأغذية المستوردة من الاتحاد الأوروبي سيفوق 20 في المئة.

وحذر الائتلاف من أن الحواجز غير الجمركية، مثل الضوابط التنظيمية الإضافية، قد تقلل أيضاً الخيارات المتاحة أمام المستهلكين، في حين تعني الهوامش الضيقة للبائعين بالتجزئة أن الشركات ستضطر إلى نقل بعض تكاليفها الإضافية إلى المتسوقين.

وقال مدير الأغذية والاستدامة في الائتلاف البريطاني للبيع بالتجزئة أندرو أوبي "تُعَد الأشهر القليلة المقبلة حاسمة على صعيد مستويات معيشة الملايين في المملكة المتحدة".

وأضاف "لعقود من الزمن، تمتعت الأسر البريطانية بمستويات ممتازة من القيمة والجودة والخيار، ما جعل بريطانيا مكاناً رائعاً للتسوق. لكن من دون اتفاق مع الاتحاد الأوروبي يلغي الرسوم الجمركية، سيرى الناس أسعاراً أعلى في محال السوبرماركت بدءاً من العام المقبل، ما سيفرض ضغوطاً على ملايين العائلات المتأثرة بالفعل بسبب الركود الاقتصادي الحالي. ولا تمثل هذه الأوضاع الصفقة العادلة التي وُعِد بها المستهلكون".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال "عانى متسوقون بريطانيون كثر من اضطراب خلال المرحلة التي انتهت إلى الإغلاق (الحجر). ومن دون اتفاق، قد يواجه الناس تحدياً أكبر حتى عند انتهاء المرحلة الانتقالية (لبريكست)".

وأضاف "مع اقتراب يوم 31 ديسمبر (كانون الأول)، يجب أن تولي الحكومة الأولوية للمستهلكين فتوافق على اتفاق يتجنب الرسوم الجمركية، ويخفض إلى الحد الأدنى أثر الحواجز غير الجمركية".

وإثر انتهاء آخر جولة من المفاوضات التجارية الأوروبية البريطانية في لندن الخميس، قال ميشال بارنييه إن "المحادثات التي جرت هذا الأسبوع تؤكد أن اختلافات مهمة لم تُذلل بين الاتحاد الأوروبي، وبريطانيا العظمى. وسنواصل العمل بصبر واحترام وتصميم".

وحضّ كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي الشركات عند جانبي القناة الإنجليزية على زيادة استعداداتها لاضطراب ينجم عن عدم التوصل إلى اتفاق.

ومن المقرر استئناف المحادثات في بروكسل الأسبوع المقبل.

© The Independent

المزيد من اقتصاد